تصفح
دخول
تسجيل
نسيتها؟

برأيك .. شو هيي سوريا .. هادا رأيي


برأيك .. شو هيي سوريا .. هادا رأيي

أتساءل كيف يرى كل منا سورية التي نحلم بها في بلاد الغربة ... ندعو لها في كل صلاة ... نتساءل كيف يعيش الناس خارجها ... و كيف لا يحنون إليها ...
إن سورية هي أيام الطفولة السعيدة و لعبة الطابة في حديقة الحارة ... هي أيام اللعب بالجل في ساحة حارتنا مع أطفال الحارة ... هي مدرستي الابتدائية و مدرّستي في الصف الأول ... هي صندويشة الزعتر مع التفاحة في الفرص بين الحصص ... هي أول شهادة تقدير تلقيتها في الصف الثاني الابتدائي .. و هي لعبة اللحقة مع بقية صبيان و بنات الصف .. هي أيام العودة من المدرسة و الوقفة على عرباية الفول الساعة 5 المسا و الخوف من البهدلة بالبيت لأنو نزعت الغدا ... هي مدرستي الاعدادية التي تعلمت فيها الهروب من المدرسة ... و تعلمت في التفوق في الدراسة ... تعلمت في ثانويتها أن على الإنسان بلا علم ليس إنسانا ... و ان العلم يحتاج للتعب ... هي القناة الأولى التي سهرنا عليها كثيرا و كثيرا مع برامجها أرضنا الخضراء و حماة الديار ... سورية هي السياسة التي أاحببناها دائما ... و لم نتعاطاها يوما ... هي ربطة الخبز التي كنا ننتظر الساعة 12 ليلا لنحضرها من فرن الحارة ...
هي كاسة المتة التي سهرنا على قرقعتهاحتى ساعات الصباح الأولى ... هي السهرات الشبابية مع الشدة حتى آخر الليل ... هي الكلية التي نعشقها و لا نكف عن انتقادها ... هي الدراسة التي نحبها ..و .. نكرهها ..هي الميكرو الذي ننتظره ساعة أمام الجامعة .. و نشعر بالنعمة الربانية عندما نجده يقف و نصعد إليه ... هي أن تنتقد كل شيء .. و تعيش فيه ... بسعادة .. أن تكرهه و تحبه معا ... أن تتمنى أن تتخلص منه و أنت تعلم أنك لن تحيا بدونه ... سورية هي نزلات كثير إلى باب توما ... ونارة يا ولد ... هي المنتخب الوطني الذي نعشقه و نشجعه في كل مباراة بانتظار هزيمة جديدة ... إلا فيما ندر .. هي جلسات المسلمين و المسيحيين في بيت واحد و تحت سقف واحد ... و بروح واحدة .. هي المدينة الجامعية التي نلعنها في كل ساعة ... و نرفض الخروج منها ... بل و نرى أن أجمل أيام عمرنا كانت فيها ... هي أصالة نصري و ميادة بسيليس ... و أصوات أصيلة كثيرة أخرى .. هي النشوة التي نشعر بها عندما نصوت فتربح أغنية جوليا "أحبائي" على أغنية نانسي عجرم "يا طب طب" ...
هي العزة التي رضعناها مع حليب الأمهات حتى صارت من روحنا و خضابنا ... هي قاسيون الذي يعلو أرضنا هناك ليقول في كل مساء لكل الدمشقيين ... أنا أراكم و أسمعكم و أحفظ أسراركم .. هي بحرنا .. هي جبلنا ... هي سهلنا .. نهرنا .. صحراؤنا .. و محاصيلنا الخيرة التي ندعو لها بالأمطار في كل عام ... هي الجَمعة الرمضانية العائلية التي تضاهي بقية العالم ...
هي حبيبتي التي تموجت في عينيها زرقة البحار ... و انسدلت مع خصل شعرها أحلام المستقبل ... و تدفقت مع عذوبة صوتها آمال جديدة بحياة أخرى ... هي البلد الذي أقدم روحي بكل بساطة .... دفاعا عن شبر من أرضه ..

كثيرا ما أتساءل عن سر هذه التركيبة العجيبة التي خلقت منها سوريا ... و أبقى عاجزا ... صدقوني .. مهما حاولت سأبقى أصف و أصف و لكنني لن أصل إلى المعشوقة الأزلية ... إلى بلادي ... سوريا


"وعندما يغتسل قلبي ...أذكرك .."
"تنظرين إلى الأشياء .. فأراها ..."

TechnoMan's picture
by
طالب دراسات عليا


بكل اختصار ... و سأعود للتعليق
لكن سوريا
هي بصراحة و دون الكلمات المنمقة
أول حب في حياتي ... صراحة
و آآآآآآآآآآآآآآخر حب ... وهذه أيضاً صراحة

لاشيء يعادلها و لا شيء ينافسها ...
أغض النظر عن عيوبها .. وهل يرى المحب عيوب محبوبه
أراها جنتي التي لا أطيق الخروج منها ...
سافرت مرة إلى بلد شقيق ... بكيت عند الخروج من سوريا و بكيت عند العودة .. كنت كالأطفال .. أسير في طرقات ذلك البلد .. أبحث عنها .. عن دمشق .. لم أجد و لن أجد و لن أبحث .. فما الفائدة
فهي أولى و أخيرة و من بعدها ... فلتنمحي البلدان و لتذوي المعالم و يكفيني منها .. أنني أحبها .. فالمحب يكفيه من حبيبه أن يسمح له بمحبته
و أنا تكفيني محبة سوريا والشام عن كل مافي الدنيا من صنوف المحبة ...
عندما أخرج في الليل كعادتي و أسير في دمشق أو أقود .. و الناس نيام .. لا أتمالك زفرة تخرج مني .. تحمل كل حبي .. كم أتمنى لو تبقى حبيسة قلبي و صدري .. زفرة لي وحدي .. أخاف أن يشاركني بها الآخرون
.. كم مرة رأيت الناس ينظرون لي باستغراب وأنا أسير و أكلم نفسي و لا يعلمون أنني أكلمها و أحدثها ..هي الشام
أحب مافي الوجود إلى نفسي ... و ليس لي دعاء إلا أن يكرمني الله بميتة على أرضها و زهرة تنبت من دمائي فوقها و ألا يفجعني بمصيبة تركها ... فوالله إن القلب لملئ حباً بها .. ولم يعد هناك مكان لشيء
فانا أكتفي بها عن كل شيء ...و أشكر الله أن كرمني بحبها .. فإنها لكرامة لا ينالها إلا النخبة و القلة و إني لفخورة أن أكون منهم
أو أولهم ... فإن لي مع الشام باع حب طويل ... فاذكريني إن ضم الثرى رواناً تحب شاماً واذكريني في يوم الجمع العظيم و يكفيني من قصص الهوى أن أعترف بحبك دون خجل و أن أقول .. إنك نقطة الضعف الوحيدة في حياتي .. فأكرم به من ضعف و أعظم به من حب
مع خالص حبي
روان

روان's picture
روان
بعد التخرج


سورية هي تلك التي لا أستطيع أن أنزعها من بين أنفاسي و من بين أحلامي ، هي التي لا استطيع تنحيتها من اتخاذ القرارات في مصيري... إنّها تلك التي أحس أنّ الكلمات تصير ضحلةً عندما تحكي عنها...
إنها كانت و لا تزال كل شيء في حياتي...

Dr. Hani Nazha's picture
Dr. Hani Nazha


سوريا بلدنا بتعرفوا ليش كتيييييير بنحبها
لعراقتها*لأصالتها*لهواها*لبيوتها*****ولأهلها وناسها اللي بيعطوها عبير الحنان والحب والطمأنينة
مين بيقدر يمشي بأمريكا الساعة 12 منتصف الليل لوحده هادا إذا كان رجال طبعا فكيف إذا كانت أنثى
مين ببلاد الأجانب المتطورين كل يوم الصبح بيفطر مع أهله والعيلة كلها بتنلم على مائة الافطار
وأيام رمضان الحلوة وايام العيد الرائعة كل الأهل بيزورو بعضن
شو بدي أحكي لأحكي
سوريا وأهلها وناسها ومجتمعها وعاداتها وتقاليدها
أولو للغرب يجي يشوف الحضارة والرقي
هي هي الحضارة مو الحضارة أنو الولد ما يعرف مين أبوه ولا يشوف أخوته إلا بالصدفة والحكي ما بيخلصعن سوريا...........

memoforever's picture
memoforever
السنة الثالثة


سوريا الهواء الذي أتنفس
سوريا الماء الذي أشرب
سورياقلبي النابض
سوريادمي المتدفق
سوريا عشقي الأبدي
سوريا الحياة التي أستمتع
و الجنة التي أطمح

warrior's picture
warrior
السنة السادسة


يااااااااااااه ...

كأن حارتني القديمة هلأ قدامي وريحة صندويش الزعتر يلي راجع بشنتايتي وصوت أمي تستناني عند الباب ....

أيام Surprised Surprised

رائعة

black_black
السنة الخامسة


كتبت رأيي مرة فيما يسمى سورية على مدونتي...
رأيي كتبته منذ حوالي السنة و لا زلت مصرّا عليه...
http://aklhawa.wordpress.com/2007/11/09/%d8%b3%d9%88%d8%b1%d9%8a-%d9%81%d9%8a-%d8%ac%d9%86%d8%a7%d8%b2%d8%a9-%d9%88%d8%b7%d9%86%d9%87/

dr_hakkomeh


يالله شو حلوة ...هيك نوع من الطريقة بالكتابة بتشعرك بالحنين ...شكراً تكنو..

seema's picture
seema
السنة السادسة


في دمشق سحر خاص يجعلك مدمناً عليها وعلى الحياة فيها ..الكثير من الاحلام والهموم الصغيرة والكبيرة ..فيها شيء يدفعك الى البكاء واخر الى الجنون وسبب ثالث يجعلك تشعر بأنك تحيا كما لم تحيا من قبل ..
يمكنك ان تجلس مراقباً ليلاً مغادراًأو فجراً جديداً وانت تتقلب كما هذه المدينة والفصول ..انها مكان لا يشبه أي مكان اخر .. فالألفة هنا والبساطة في التعامل لا يمكنك ان تجدها في أي مكان اخر ..
انها مدينة تستحق الحياة .....

gardeania's picture
gardeania
بعد التخرج

Quote:
الجمعة, 2006-11-03 02:42

...

مرت السنتان كالحلم, و حملتا الكثير من المعاني الجديدة لسوريا..

سقى الله ..

TechnoMan's picture
TechnoMan
طالب دراسات عليا

Quote:
هي أن تنتقد كل شيء .. و تعيش فيه ... بسعادة .. أن تكرهه و تحبه معا ... أن تتمنى أن تتخلص منه و أنت تعلم أنك لن تحيا بدونه ...

بالنسبة لي...
سوريا هي توليفة الجيران والعائلة التي أعشقها
سوريا هي أكلة الزعتر والزيت مع الشاي البارد الذي ينتظرني في بيت جدتي بعد الدوام الصباحي
سوريا هي الخيز الساخن الذي تخرج به من عجقة الفرن تتسلل به بين الأيادي والأقدام تتنفس الصعداء ثم تركض نحو المنزل لتكون به العنصر الأخير في أشهى وليمة في العالم لا تتجاوز تكلفتها 50 ليرة!
سوريا هي مزحات الأصدقاء في الصف وإزعاج الأساتذة اللامنتهي
سوريا هي ضحكي على بياخة رفقاي وإصراري على إضاعة الحصة معهم
هي استماتتي في عدم البوح عن المشاغب الذي تسبب بفصل الشعبة كلها رغم كل اغراءات وتوعدات المدير
هي ساعات طويلة جداً قضيتها في المزرعة وعلى طريقها في أحلك أيام البكالوريا وقبل كل مادة
هي ساعات أخرى تجولت فيها وحيداً كالمجنون أتأمل كل ما هو قديم داخل السور بعد دوام الكلية
هي السندوشة المسخنة على المدفئة في الشتاء
هي تاريخ طويييييل يقتلني كيف نسيناه ويؤلمني كم سيستغرق أن نعيده
هي البحر بسحره والجبل بروعته والصحراء بحزمها والغوطة بجمالها تجتمعان معاً في مكان واحد في العالم
هي المكان الذي أخطط كل ساعة لأسافر منه وأتحرق كل دقيقة ليكون أفضل مكان في الدنيا حين أعود إليه
هي حيث يرتاح التناقض وتمتزج الدنيا
سوريا هي جميلة أوقعت في حبها الملايين: أحبها من عشق التاريخ ومن عشق العروبة ومن عشق الدين ومن عشق البساطة والحضارة والتراث ومن عشق الطبيعة
وقبل كل شيء...
سوريا هي سوريتنا جميعاً...

k_shadli


سورية هي حبيبتي .. التي لا تزال ترهقني بألوانٍ من العذاب .. ولا أزال أزداد حباً بها ..

سورية .. الله يحميها .. Surprised

(حظي الهوية والإملاق من وطني ... وإن عرى وطني خطبٌ أرقت دمي)

H2O's picture
H2O
السنة السادسة


سوريا الطفولة

سوريا البساطة بعيداً عن كل التعقيدات

اللعب في الحواري

مضايقة الأساتذة

سهرات الشدة

رحلات الرفقة

ياسمين الشام

ليالي رمضان

الريف في سوريا ( انعكاس الطبيعة المتبقي )

لكن

ورغم أن سوريا حين تتعقد

يتعقد حبها

إلا أنك لا تستطيع انتزاع ذرة من حبها من بين جنبات قلبك

لا يعلم أحد قيمة سوريا كمن اغترب
-----

بحبك يا وطن Crying or Very sad

Dr.hamdu's picture
Dr.hamdu
السنة الخامسة

Quote:
yria -as a word- means nothing to me.
It's that patch of land that matters. And that patch of land is not confined to what's called today "Syria".

اها ... حلو ...

سؤال على الهامش : ليش عمتكتب بالانكليزي ؟؟

mbs2380's picture
mbs2380
بعد التخرج


سوريا .... بالنسبة لي ...
هي الاستيقاظ الساعة السادسة صباحا كل يوم ... قبل 14 عاما ... لتناول عرائس اللبن المصفى مع الشاي الساخن ...
و الذهاب بسرعة إلى المدرسة في سيارة والدي عند السابعة و النصف صباحا ... عند سماع موسيقى بدء الأخبار ...
هي عرائس الزعتر و الزيت مع الخيار .... في كل فرصة .... أيام الدوام المدرسي ....
هي يوم الخميس مساء الذي كنت أمضيه مع الجمعة في مزرعة جدي ....
و السباحة في الماء البارد ... في مزرعة جدي .... و قطف التوت .... و تناول التوت تحت الشجرة .... و أشعة الشمس تقوم بتدفئة جسدي بعد السباحة في الماء البارد ...
هي قصص جدي الرائعة التي لا أمل من سماعها ... تكرر مرة بعد أخرى ....
هي شعبة الحادي عشر الثانية ..... التي احتار المدير في كيفية التعامل معها ....
هي ذكريات مراهق .... أحب .... حتى اسقر الحب في كل ذرة من جسده .... ثم اضطر إلى ترك حبيبته .... بصمت ... يعلوه صمت ...
هي اجتماع العائلة على طعام الإفطار في رمضان .... و الذهاب إلى المسجد صباحا ... بعد السحر ....
هي آخر عشر من رمضان .... نقضي أسحاره ... على أنغام .... " فودعوه .. ثم قولوا له ... يا شهرنا ............منا عليك السلام "
هي مدافع العيد ..... و تكبيرات العيد صبيحة العيد ..... بعد يوم الوقفة الطويل ....
هي اليأس الذي يعتليني في أيام الامتحانات .... و الفرح في اليوم الأخير ....
هي صوت أبي الذي يوقظني كل يوم على صلاة الفجر ..... و فنجان القهوة الذي تعده أمي صباحا ....
هي الدمعة التي ملأت عيني .... عندما غادرتها ... في رحلة العمرة .... و البسمة التي ارتسمت على شفتي عندما عدت إليها ..... بل السعادة التي خفق قلبي بها لما لاحت الحدود السورية من بعيد ......
سورية ..... هي المعشوقة الأولى ..... هي القادمة من الأزل ... و الخالدة إلى اللا نهاية ... في هذا القلب الصغير ....

Ji-B-M's picture
Ji-B-M
مدرس


دمشق هي تاريخي لمدة ٢٧ عاما مضت من حياتي و توقف التاريخ عندها و سيبدا عامي ٢٨ في هذه السنة

khalaf77

Quote:
هي البلد الذي أقدم روحي بكل بساطة .... دفاعا عن شبر من أرضه ..
The Promise's picture
The Promise
السنة السادسة

Quote:
هي جلسات المسلمين و المسيحيين في بيت واحد و تحت سقف واحد ... و بروح واحدة
Quote:
هي البلد الذي أقدم روحي بكل بساطة .... دفاعا عن شبر من أرضه
عاشق سورية
السنة الخامسة


سوريا

غصّة في الحلق
و حرقة في القلب ..........

never_give_up's picture
never_give_up
بعد التخرج


تعليقي ال500 سيكون لسورية الأم:
سورية هي الأمل هي الكلمة التي ليس لها حدود هي البسمة التي ترتسم على الشفاه بعد كل أنجاز هي التاريخ هي الحضارة هي الوطن الحنون
يكفينا أن الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم)قد دعا لها فقال: بارك الله في شامنا وفي أهلها
شكرا" سوريا لم قدمته لي حتى الان

oxygen
السنة الثانية


I must say: I totally respect the feelings you have for your country. But I must also say: those feelings if exclusively attributed to what's referred to today as "Syria" then I believe this adds to the huge pile of issues we need to fix in our brains!

هوة يا فارس القصة مو قصة سوريا
قصة الوطن اللي حالياً اسمه سوريا

ولا تنس أن سيدنا محمد كان يحب مكة " بالتحديد مكة " و ليس شبه الجزيرة العربية مثلاً !!!!!!
وقال عندما خرج منها "وإني لأعلم أنك أحبُ بلاد الله إليّ، ولولا أن أهلك أخرجوني منك ما خَرجت"

وبالتالي نحنا نحي سوريا الحالية و بالاسم !

روان's picture
روان
بعد التخرج


لم أرى هذه المشاركة حتى الآن.

سوريا بكل بساطة هي الجحيم الذي أدعو الله أن يريحني منه بأقرب فرصة.

أفضل مشاريعي لهذا المكان هو أن أموت فيه فقط لا غير. و أن أقضي آخر عام أو عامين من عمري لا أكثر فيه.

I.A's picture
I.A


هذي دمشق وهذي الكأس والراح
اني أحب وبعض الحب ذباح
زراعةُ القلبِ.. تشفي بعضَ من عشقوا

وما لقلـبي –إذا أحببـتُ- جـرّاحُ

مآذنُ الشّـامِ تبكـي إذ تعانقـني

و للمـآذنِ.. كالأشجارِ.. أرواحُ

للياسمـينِ حقـوقٌ في منازلنـا..

وقطّةُ البيتِ تغفو حيثُ ترتـاحُ

طاحونةُ البنِّ جزءٌ من طفولتنـا

فكيفَ أنسى؟ وعطرُ الهيلِ فوّاحُ

هنا جذوري.. هنا قلبي... هنا لغـتي

فكيفَ أوضحُ؟ هل في العشقِ إيضاحُ؟
انا دائما بقول انا سوري اه يا نيالي لأنو سوريا هي احلى شي ولازم كل حد ا فينا يفكر شو لازم يقدملها لانو نحنا حاليا اكتر شي فينا نقدم

dr.secret's picture
dr.secret
السنة الرابعة


يا شباب عذروني إذا كانت الطريقة يلي رح أحكي فيها قاسية شوي بس هادا بسبب ال ١٩ السنة يلي عشتن هون و بتمنى تفكروا بكل وحدة لحالا لأنو كل وحدة ألها معنى

سورية هي البيت العربي الذي كان يملكه جدي و كنا نلعب في"أرض دياره" و نحن صغار ثم هده ليبني بناية مكانه

هي أصحاب المحلات في الحارة يجتمعون كل ظهيرة تحت نافذتي مسيحيين و مسلمين على كاسة الشاي ليتحدثوا عن السياسة و الدين و الاقتصاد و العلوم و التجارة و و و ..... ثم يتفرقون ليجتمعوا في اليوم التالي و يبدأوا الحديث من أوله مجددا

هي هذه المناهج "التعليمية" التي ^نتلقاها^ منذ دخولنا للمدرسة و حتى نهاية تعليمنا الجامعي ثم لا نستفيد بأكثر من واحد بالألف منها هذا إذا كان الطالب مجتهد و تعب على حالو بالدراسة

هي البلد التي تقول التقارير الحكومية أن أكثر من ٨٠ بالمئة من سكانه أثرياء ثم نسمع إحصائيات السيارات بأنها تعادل ٣ لكل ١٠٠ شخص

هي البلد الوحيد (حسب ظني) الذي يكون فيه "الحلوان" الذي تقدمه للموظفين "ليمشولك" معاملتك أهم من أوراق المعاملة الرسمية نفسها

و أخيرا سوريا بالنسبة لي هي البلد الذي أنتظر بفارغ الشوق مغادرته مع علمي أنني سأحن إليه فورا "بس الحنين ما بيطعمي خبز"

thelordoftherings's picture
thelordoftherings
السنة الرابعة

Quote:
سوريا بكل بساطة هي الجحيم الذي أدعو الله أن يريحني منه بأقرب فرصة.

أفضل مشاريعي لهذا المكان هو أن أموت فيه فقط لا غير. و أن أقضي آخر عام أو عامين من عمري لا أكثر فيه.

والله أنت قلت اللي كنت بدي قولو بالضبط .... شكراً

tareq145's picture
tareq145
السنة الثالثة


هي المكان الذي يحتضنك عندما تلفظك جميع الأماكن

Dr.Aesha91's picture
Dr.Aesha91
السنة الثانية

Quote:
اقتباس:
سوريا بكل بساطة هي الجحيم الذي أدعو الله أن يريحني منه بأقرب فرصة.

أفضل مشاريعي لهذا المكان هو أن أموت فيه فقط لا غير. و أن أقضي آخر عام أو عامين من عمري لا أكثر فيه.

والله أنت قلت اللي كنت بدي قولو بالضبط .... شكراً

ما شاء الله !!!!!!!
كلن مستعدين يندفنو تحت تراب الوطن ، أما ما حدا مستعد يبذل شي من جهدو فوق تراب الوطن مشان يبني و يعمرو و يرقى فيه Evil
لا حول و لا قوة إلا بالله
لا عليك بلدي الحبيبة ...... لك الله

عاشق سورية
السنة الخامسة


سوريا يا حبيبتي اعدتي لي كرامتي اعدتي لي هويتي ياااااااااااااااااااااااااا حبيبتي
انا بحب سوريا وهي مصدر امالي وطموحاتي

strawberry.tpm's picture
strawberry.tpm
السنة الأولى


سورية ....وجع ما بيطيب وحب ما بينوصف وذكريات بتبكيني وما فيني بلاها عيش

سورية ....حضن دافي أوقات .....وقبر بارد أوقات ....

tala's picture
tala
طالب دراسات عليا


عندي مشكلة مع المشاعر الوطنية .. احسها عمياء .. تجمّل الواقع المقرف وتجعله إيجابيا بينما هو بالحقيقة سيء

سوريا بين من يراها جنة لا حياة خارجها ومن يراها جحيما ، هي سوريا فيها القليل القليل من الإيجابيات و الكثير من السلبيات
شعوري بالانتماء إليها كان وسيبقى قويا ، ولكنني مدركة أنها حاليا مستنقع للفقر والفساد ومليون شغلة أمقتها واكرهها

Evenstar's picture
Evenstar
السنة الخامسة


حقا أبكتني .....
لا أستطيع أن أقول أني أحب سورية لأني أعشقها أعشق هواءها ترابها حضارتها ماءها أهلها ياسمينها, أعشق أسواقها الشعبية بيوتها المتراكبة أصوات الباعة طيش الشباب حياء الفتيات حكمة الشيوخ اتزان الرجال أعشق كل شيء في بلدي .......
وأشعر بالفخر والاعتزاز أني أنتمي إليها فحمدا لله الذي جعلني منها ....

perfume of roses's picture
perfume of roses
السنة الثالثة
ابق على تواصل مع حكيم!
Google+