تصفح
دخول
تسجيل
نسيتها؟

مقابلة مع د.علا جراد


مقابلة مع د.علا جراد

لا شيء يداني أن يهبك المرء من أيامه خلاصةً سائغةً تسكبها فوق آلاف الأميال ...

لتجد أن المسافة الشاسعة قد آلت بضعة أمتار تفصلك عن شاشة تعرض على مرآك ما أنت مقبل عليه...

فإذا بك تستبدل ضياعك استدلالاً....

وحيرتك يقيناً لا لبس فيه..

هذا ما قدمته لنا الزميلة(علا جراد) عندما سردت لنا تجربتها مع مشافي (أمريكا) وأرجائها الواسعة،فلننصت بأعيننا لما جادت به علينا..

ماذا كان هدفك من الستاج ؟

أنا أخطط للاختصاص في أميركا إن شاء الله , فسألت بعض الزملاء الذين قاموا بستاجات في الجامعة الأمريكية ببيروت عن هذه التجربة كونها أسهل بالنسبة لي من أمريكا ثم سألت عن فائدة الستاج في أمريكا تحديدا وراسلت طبيبا أعرفه هناك وسألته عن أهمية القيام بستاج هناك قبل الاختصاص , فأخبرني أنه قبل قبولك للاختصاص في أمريكا يطلبون من الطالب ما يسمى U.S experience أي أن يكون للطالب تجربة احتكاك مع المشافي كطالب قبل التخرج وهذه الستاجات تعطي للطالب ( good position ) أي تضعه في موضع جيد عند تقدمه للاختصاص .

والستاجات التي يقوم بها الطالب في بريطانيا لا تحتسب له كما تحتسب الستاجات التي قام بها في أمريكا عند تقدمه للاختصاص في أمريكا .

ما أهمية هذا الستاج بالنسبة إليك لتطورك الأكاديمي كمعلومات وكمهنة مستقبلية ؟

كانت مهمة للمستقبل أكثر.

أما التطور الأكاديمي فكانت أهمية الستاج أن أقارن بين وصفية الاختصاص هنا ووصفية الاختصاص في أمريكا قبل أن أقرر الاختصاص في أمريكا .

أما أن أقرر وأنا هنا في سورية أنني أريد الاختصاص في أمريكا فهذا صعب قليلا .

ما رأيك بفكرة الستاج في الخارج ؟ لو عاد بك الزمن هل تقومين بها مرة ثانية ؟

بالطبع نعم أشجع عليها , فكما قلت لك إن أكثر ما استفدته من الستاج هو أنني تعرفت على ما ينتظرني عند سفري للاختصاص في أميركا , فتعرفت على الجو هناك وعلى ما يتطلبه الاختصاص هناك وتعرفت على مدى قوة لغتي الانكليزية أيضا .

ما هي الجامعة أو المشفى التي قمت بأداء الستاج فيها ؟

Mount Sinai School of Medicine of New York University

كيف تعرفت على الجامعات ؟

كنت أعرف طبيبا يختص هناك في شيكاغو فهو من رشح لي 6 جامعات تقبل طلاب أجانب ( foreign student ) ثم قمت بمراسلة هذه الجامعات .

كيف كانت تحضيراتك لهذا الستاج ؟ وكونك فتاة كيف سافرت لوحدك ألم تواجهي صعوبات بالنسبة لهذه النقطة ؟

بالتأكيد هناك صعوبات , ولكن كان لدي دوما هذا الطموح وكنت دائما أتحدث عن طموحي أمام أهلي . وقد اخترت نيويورك ستي تحديدا لأن لدي أقارب في نيو جرسي وخالي يحضر للسفر لنيويورك في نفس فترة ستاجي وهذا ما ساعدني في البداية , فلم أسافر لوحدي لأول مرة ولكني بقيت هناك وحدي في سكن الجامعة .

كيف قمت بمراسلة الجامعات ؟

عندما رشح لي الطبيب الذي أعرفه الجامعات الستة , زرت مواقعها على الانترنت وعلمت ما هي الشروط التي تطلبها كل جامعة وقمت بتحميل ال Applications منها , فبعض الجامعات تطلب كشف بعلامات الطالب وبعضها الآخر يطلب اجتياز الطالب step 1 .

هل راسلت الجامعات الستة أم جامعة واحدة ؟

راسلت جامعة واحدة فقط .

هل تأخر القبول ؟

كل جامعة تحدد للطلاب الفترة التي يجب أن يتم فيها إرسال الطلبات , وأنا تأخرت عن إرسال الطلب 5 أشهر تقريبا , فعندما وصلت أوراقي للجامعة , راسلتني المسؤولة عن ستاجات الطلاب الأجانب هناك وأخبرتني بأن أوراقي قد وصلت لهم وسيتم العمل عليها , وطلبت منها أن يكون ستاجي في الشهر الثامن آب , ولم أتلقى الرد إلا في شهر أيار ( وكنت قد أرسلت أوراقي في شهر شباط ) وخلال هذه الفترة كنت دوما أراسل المسؤولة وتجيبني بأن العمل لازال يتم على أوراقي .

ما هي الأوراق التي كانت مطلوبة غير ال Application ؟

ApplicationsCVDean's Letter – علاماتي بالجامعة – ورقة ما قمت به من لقاحات طبية – التهاب الكبد B ولم يطلبوا أي صور شخصية.

أما الفيزا : تلقيت رسالة من الجامعة Acceptance letter في شهر أيار , وبعدها الفيزا مسؤولية الجامعة .لأن الجامعة تقدم J1 visa وهي للتبادل الطلابي .

وهنا الجامعة ترسل للطالب ورقة DS 2019 وهنا تتقدمين بطلب فيزا للسفارة , والفيزا من نوع J1 وهي تنص أن الطالب مكفول من قبل الجامعة وفترة دخوله للولايات المتحدة الأمريكية غير محددة ( على عكس المسافرين العاديين الذين يحوزون الفيزا لفترة محددة )

أما فيزا J1 فتستمر مدتها طالما يستمر الطالب بالدراسة هناك في تلك الجامعة ...

أنتِ فتاة محجبة وسورية .... ألم تجدي صعوبة بموضوع الفيزا ؟

بالنسبة للفيزا لم أجد صعوبات , أما الجامعة فكان فيها بعض الصعوبة , خاصة أن الجامعة كانت يهودية , فجامعات نيويورك فيها نسبة كبيرة من اليهود ونحن لسنا معتادين على أن نكون على احتكاك مباشر مع اليهود .وقد كنت المحجبة الوحيدة في المشفى مما جعل منظري غريبا جدا .

ما هي اللقاحات التي قمتي بها ؟

التهاب الكبد B – طلبوا مني MMR و PBD الخاص بالسل فإذا كان سلبيا فلا مشكلة أما إن كان إيجابيا فيطلبون chest x-ray صورة شعاعية للصدر ليثبت الطالب أنه لا يعاني سل .

ماذا كتبت في ال CV ؟

ما يهمهم هو الهدف من إرسالك ال CV لهم , وهو بالنسبة للطالب القيام بستاج .

ويكتب الطالب عن التعليم الذي تلقاه أي أنه درس في مدرسة ثانوية High school ثم دخل كلية الطب medical school ( فهناك الطالب يدخل High school ثم college ثم medical school ) وهذا يسبب الاختلاف بين نظام التعليم هنا وهناك , فهناك لديهم 4 سنوات college ثم 4 سنوات medical school.

ما هي التدريبات التي قمت بها للتحضير للستاج ؟( التدرب على الاستجواب بالانكليزية , اللغة , قراءة طبية ) ؟

بالنسبة للغة كنت أقوم باستمرار بدورات لغة انكليزية في ALC ووصلت لمستوى 6A وبدأت بقراءة المواد الطبية باللغة الانكليزية في صيف السنة الرابعة , أي قرأت مراجع انكليزي منذ عام ونصف قبل السفر , وركزت على مراجع الباطنة بدأت ب Davidson ثم بدأت بالكتب التي كان ينصح بها لفحص ال step , فركزت على الباطنة وأكثر كتاب استفدت منه وأخذته معي في الستاج كان NMS

في أي اختصاص كان ستاجك ؟

Rheumatology Pulmonary .

مفصلية وصدرية.

هل تدربتي على الاستجواب بالانكليزي ؟

كان لدي CD فحص سريري شاهدته مرتين أو 3 حتى أقوي لغتي الطبية .

ما مدى استفادتك من هذا التحضير ؟ وهل كان هناك نقاط ضعف معينة ؟

كنت أتمنى لو أنني قطعت بعض المراحل في فحص البورد الأميركي قبل أن أسافر للستاج , فلو أنني أنهيت ال Step 1 قبل السفر لكانت معلوماتي أكثر بكثير .

لقد كان ستاجي مع طلاب سنة رابعة هناك أي أن هؤلاء الطلاب اجتازوا امتحاني Step 1 و Step 2 وكانوا في مرحلة intern ship فأحسست أنهم عمليا عمليا أقوى منا ( نحن الطلاب السوريين )من حيث مقاربة المرضى أما معلوماتنا النظرية فهي جيدة بالنسبة لمعلوماتهم .

ما هي الصعوبات التي واجهتك في البداية ؟ ( الوصول إلى المشفى , اللغة , المرضى , النظام الطبي )؟

الصعوبات التي واجهتني باللغة كانت أول يوم في الستاج , حيث كان لدينا مساء مؤتمر مع كل دكاترة المفصلية فكان الجميع اختصاصيين يتحدثون بلغة الاختصاترات الطبية Abreviation فكان هذا مشكلة كبيرة بالنسبة لي .

أما بالنسبة للوصول للمشفى فأنا نزلت في البداية في نيوجرسي وقبل يومين من بداية الستاج ذهبت إلى الجامعة لإتمام أوراق الفيزا وتعرفت على وضع السكن هناك في الجامعة حيث طلبت أن أشاهد الشقة التي سأنزل فيها هناك وكانت مؤلفة من غرفتين ( غرفة لكل طالب ) وغرفة جلوس وحمام ومطبخ مشتركين ) واستفسرت عن شركاء السكن وإن كانت شابا أم فتاة وأكدوا لي أنها فتاة وأنه لا يجوز أن تجمع الشقة السكنية شابا وفتاة في نفس الوقت ومن حسن حظي أنه لم يكن لدي شركاء في السكن فكانت الشقة لي وحدي .

هل أحسستي بصعوبة في التعامل مع المرضى ؟

إجمالا كان هناك ود مع المرضى وحتى مع كل المشرفين سواء في الجامعة أو المشفى وهذا نابع من اعتيادهم على التعامل مع طلاب أجانب وغرباء فلا يشعر الطالب الأجنبي أنه غريب بينهم . وكان المرضى يتعاملون معنا بلطف وفي آخر الستاج قمت باستقبال مرضى لوحدي .

كيف وجدت النظام الطبي هناك ؟

كان ممتاز والفرق شاسع.

كانت منطقة منطقة مكلفة بحد ذاتها . وقد كلفني السكن 1575 دولار تقاضتها الجامعة كون السكن تابع لها . أما لو أردت استئجار سكن خارج الجامعة لكانت الكلفة أكثر من ذلك بكثير .

هل كانت هناك شروط للسكن كالتقيد بمواعيد دخول وخروج معينة ؟

لا لم يكن هناك أي شروط .

ما هي الأشياء التي يجب أن تأخذيها معك من هنا ؟

هذه الأشياء حددتها لي الجامعة قبل سفري حيث أعلموني أن السكن لا يتضمن شراشف – وسائد – أغراض المنزل الاعتيادية وأن السكن يتضمن فقط الأشياء الأساسية , لذلك اضطررت إلى حمل هذه الأغراض معي إلى هناك .

ما هي الكتب التي تنصحين بحملها أثناء السفر؟

لقد حملت الكثير من الكتب أكثر من اللازم و تفاجأت أن الطلاب هناك لا يعتمدون كثيرا على الدراسة من كتب معينة و إنما يعتمدون على الإنترنت.فكنت كل يوم تقريبا أصور 4- 5 مقالات من موقع update و هو موقع ممتاز جدا يحتاج لاشتراك سنوي و كان هذا الموقع متوفرا لطلاب الجامعة هناك فكلما صادفنا في الستاج مرض معين نبحث عنه في الإنترنت.

لو عدت مرة أخرى ما الكتاب الذي ستحملينه معك؟

كتاب الباطنة هو الأهم.

هل حملتي معك هدايا للأساتذة هناك مثلا؟

لم أحمل أي شيء مع أنها كانت فكرة جميلة.كان المشرف رائعا معي على الرغم من أنه يهودي و في النهاية أعطاني توصية ممتازة.

كيف كنت تتصلين بدمشق؟

استعرت هاتف جوال من أقاربي هناك و لكنه لا يؤمن مكالمات خارجية فكنت أشتري له بطاقات بقيمة دولارين أو 3 أو 5 دولارات و يمكنك التحدث بها سواء من هاتف جوال أو هاتف عام. بطاقة الدولارين تؤمن 10- 12 دقيقة في مكالمة خارجية.

كيف كان يومك الأول في المشفى؟

كان يومي الأول صعبا كان علي الذهاب للتسجيل ولدي موعد الساعة 9 مع مسؤولة مكتب التسجيل و أعتقدت أنه موعد لي وحدي وتفاجأت بأنه اجتماع للطلاب الأجانب الذين قدموا للقيام بستاجات وشرحت لنا المسؤولة في هذا الاجتماع عن الستاجات وما على الطلاب القيام به. وبعد الاجتماع سجلنا ودفعنا 300$ عن كل ستاج و 40$ تأمين صحي ثم كانوا يطلبون هناك ما يسمىmoney order و هو مثل cheque يشتريه الطالب من البنك ثم أعطوني اسم المسؤولة عني ورقم البيجر الخاص بها(وكان اسمها الدكتورة جين)في قسم المفصلية فذهبت إلى قسم المفصلية ولم أجدها فاتصلت معها على البيجر ووجدت صعوبة في ذلك بسبب فرق التكنولوجيا وتكلمت معها ثم كان لدي تدريب في نفس اليوم على كيفية استخدام نظام الكومبيوتر الخاص بالمشفى (لأن كل مشفى لها نظام خاص بها) و كل طالب يقوم بستاج هناك يجب أن يكون له اسم و كلمة مرور يدخل بها و يتمكن من وضع التحاليل المطلوبة للمريض. و كان من الصعب بالنسبة لي تعلمه مقارنة مع باقي الطلاب لأنه جديد علينا بالكامل.

ما هو النظام الطبي المتبع هناك من حيث تسلسل الأساتدة ؟ و علاقتك مع من كانت هناك؟

يوجد في المشفى مقيمون(resident)لثلاث سنوات ثم مرحلة الـ fellowship و التي هي للاختصاص الفرعي و كانت الطبيبة المسؤولة عني مباشرة سنة ثانية(و هي الأخيرة) في مرحلة الـfellowship و كان يوجد أيضا طبيبة أخرى سنة أولىfellowship و مقيمين أيضا في نفس المجموعة بالإضافة إلى طالب ألماني و أنا. و الـ consultant هو المسؤول عنا جميعا مباشرة بعد الـfellow chef و هو المشرف على الاختصاص و كنا نتفحص الحالات السريرية كل يوم ثم نقدمها له مساء اليوم نفسه الساعة 4 أو 5 فكان يتجول معنا في الغرف و يتفحص الحالات أي يستمر عملنا حتى المساء و يكون لدينا استراحة حوالي الساعة 12 ظهرا و يختلف تقسيم العمل بين يوم و آخر فأحيانا يكون لدينا عيادات clinic صباحا و أحيانا جولات rotations حين نجول على المرضى الجدد حوالي الساعة 2 و الطبيبة المسؤولة عنا كانت تلقي علينا درس حول شيء معين في المفصلية كل يوم.

ماذا كنت تفعلين في أوقات الفراغ ؟

يوجد في المشفى نادي رياضي و توفر المشفى حسومات على عروض دور السينما و لكني لم أشارك في النادي نظرا لكوني محجبة و بما أنني في نيويورك سيتي فكنت أحاول دائما أن أعود للمنزل قبل الساعة الثامنة مساء

و أغلب أوقات الفراغ كنت أقضيها في قاعات الإنترنت التي كانت ممتازة إضافة للتنزه في الحديقة المركزية central park الموجودة قرب المشفى.و في العطل الأسبوعية أزور أقاربي.

من خلال الستاج: هل استفدت من الأطباء و معلوماتهم أم استفدت من الستاج ككل؟

نعم استفدت من معلومات الأطباء و لكن ليس لدرجة كبيرة خاصة مع صعوبة اللغة التي تجعل متابعتهم صعبة خاصة عندما كانوا يقومون بتقديم حالات سريرية ثم تعلمت بنفسي كيفية تقديم الحالات و ما هي المعلومات المهمة و غير المهمة أثناء تقديم الحالات.

ماذا عن الممرضات كيف كان تعاملك معهن ؟

الممرضان كن ممتازات خاصة بمعلوماتهن الطبية المتميزة وكثرا ما استفدت من سؤالهن عن الأدوية والحقن.

هل جاءت رسائل التوصية التي حصلت عليها متناسبة مع ما بذلته من جهد ؟

الأساتذة هناك من النوع المشجع كثيراً جداً للطلاب. فعندما طلبت من المسؤول عني في ستاج المفصلية أن يكتب لي رسالة توصية وأوضحت له أهميتها لي في حال أردت الاختصاص بالمفصلية ،جاءت رسالة التوصية رائعة جداً رغم أنني لا أعتقد أن عملي كان ممتازاً خاصة مع صعوبة اللغة والتي منعتني من التعبير عن أفكاري ومعلوماتي في البداية.

ما هي النشاطات الإضافية التي كانت تجرى في المشفى (محاضرات ..بحث علمي ..دورات..مثلاً) ؟

خلال ساعة الغداء يومياً الساعة 12 كنا نتناول الطعام الذي تقدمه المشفى وأثناء نذلك نستمع لمحاضرة يلقيها علينا طبيب مقيم internal فكنا نتناول الطعام ونستمع للمحاضرة قي الوقت نفسه ، والكثير من هذه المحاضرات كانت مميزة. ولم أستطع المشاركة ببحث لأنه يتطلب تفرغاً كاملاً ولكن الأساتذة هناك أكدوا لي كثيراً على أهميته عن أردت الاختصاص في الخارج.

كيف كان يوم عملك في المشفى؟

بداية الدوام تختلف دوماً باختلاف الستاج وتتوقف على ما يحدده الأساتذة.

من الساعة 9 --< 11 صباحاً نقوم بجولات rotations على المرضى ،فندخل على كل مريض وتشرح لنا الطبيبة المسؤولة حالة كل مريض ونقرأ الفحوصات والتحاليل التي أجريت له، ثم ندون كل ذلك لنقدمه للمشرف consultant مساء.

الساعة 12 استراحة الغداء نتناول فيها الغداء ونستمع لمحاضرة طبية في الوقت نفسه.

من الساعة 1 --< 2 ظهراً كنا نتابع المرضى،وأحياناً لا يوجد مرضى فكانت الطبيبة المسؤولة عني تسمح لي بالذهاب للقراءة أو للبحث على الانترنت،ولكنني كنت أستغل هذا الوقت للذهاب لصلاة الظهر ومن ثم العودة.

من الساعة 2 --< 4 مساء إما أن نفحص مرضى جدد، أو نحضر بعض الحالات ،أو أن تلقي علينا الطبيبة المشرفة درساً عن موضوع معين.

الساعة 4.30 مساء كنا نقابل المشرف consultant ونقدم له الحالات ويناقشنا حولها وغالباً ما كان يسألنا في نهاية النقاش عن معلومات لا نعرفها ليطلب منا بعدها أن نبحث عنها بأنفسنا. وينتهي النقاش عند 6 مساء لينتهي معه يوم العمل.

ما هي الأعمال التي كنت تقومين بها بنفسك خلال الستاج؟

خلال الأسبوعين الأول والثاني لم أكن أقم بأي شيء ولم تكن الطبيبة المسؤولة عني تشجعني على ذلك . وبعدها بدأت تطلب مني تحضير حالات سريرية.

ثم قدمت عدة حالات للمشرف consultant وبعدها أصبحت أستقبل المرضى في العيادات clinic ، بينما المسؤولين عنا في fellow ship والمقيم residant الذين كانوا معنا ،كان لديهم مرضاهم الخاصين بهم وحتى المقيم لم يكن يستطيع أن يصرف المريض دون أن يراجع الطبيب المشرفconsultant.

فكانت الطبيبة المسؤولة عني تدخلني إحدى العيادات وتعطيني ملف المريض الموجود فيها ثم تطلب مني أن أعاينه وأقدمه لها. وبعدها تملي علي التوصيات والتدابير التي سنجريها له.

ولكن لم يسمحوا لي بالقيام بإجراءات تدخلية (كبزل سائل مفصلي مثلاً) والتي كان المقيم يقوم بها ولكنني كنت أرى العينات تحت المجهر.

وبوحدة العناية المكثفة التي قضيت فيها جزءاً من ستاج المفصلية تعلمت سحب عينات الدم للفحوصات المختفلة ( فحص غازات الدم أو لزرع الدم مثلاً) وكيفية استعمال المنفسةوإجراء section للمرضى وسماع الخراخر الصدرية و..و..

هل استفدت من أي كتب أخرى قمت بقراءتها هناك سوى كتاب الباطنة NMS؟

نعم المقالات التي أخذتها من الانترنت كانت مفيدة جداً وغالباً ما يركز الأساتذة هناك على المعلومات المحدثة up to date المأخودة من الانترنت وليس على معلومات الكتب.

ماذا عن الطعام ؟ماذا كنت تتناولين هناك؟

بالنسبة للحوم اقتصرت على الدجاج فقط ولم أتناول أي لحوم غيرها وكنت مضطرة لذلك فلا بد من تناول نوع واحد من اللحم . لديهم ما يسمى اللحم الحلال المذبوح على الطريقة الإسلامية ، ولكن بعد أن سالت أقاربي هناك ،تبين أنه يصعق كهربائياً في البداية ثم يذبح وفقاً للطريقة الإسلامية.

كنت أتناول طعام الغداء الذي يقدمونه في المشفى وفي طريقي للمنزل مساء ، أشتري أي شيء أتناوله على العشاء.

هل كانت أماكن العبادة متوفرة بسهولة؟

يوجد جامع قريب من المشفى ، وفي كل منطقة يوجد جامع او ما يسمى مركز إسلامي. وقد حصلت منه على دفتر يحوي مواقيت الصلاة هناك لأنه لا يوجد أذان أبداً.

هل قمت بأي نشاط سياحي ؟

في البداية لم أقم بذلك ، ولكن بعد أن تعملت كيفية استعمال المواصلات هناك بدأت بالقيام بجولات في المدينة.

كيف كانت المواصلات؟

تختلف المواصلات حسب المكان ، ففي وسط مدينة نيويورك لا يوجد صعوبة في التنقلات. كنت أذهب من السكن إلى المشفى مشياً لقربه منها. واستخدم مواصلات المدينة لتنقلاتي الشخصية. والمواصلات هي الباصات وقطارات الأنفاقsubways.

وقد نزلت إلى إحدى محطات قطارات الأنفاق وحصلت فيها على خريطتين إحداها للباصات والأخرى لقطارات الأنفاق . لأن كل باص أو قطار أنفاق له رقم معين وخطة سير معينة حسب هذا الرقم. أما الدفع فهو بواسطة بطاقات قيمة كل منها 10 دولارات مثلاً وقبل الصعود إلى قطار الأنفاق توضع البطاقة في الآلة المخصصة لها ويقتطع منها مبلغ معين 2 دولار مثلا.

أما الباصات يتم فيها الدفع بواسطة القطع النقدية (الأرباع quartes) والصعود في الباص يكلف دولارين تقريباً .وهذا مكلف نوعاً ما خاصة إن كان سكن الطالب بعيداً عن المشفى فيجب أن يضع تكاليف المواصلات في حسبانه.

أما تكاليف الطعام فإذا أراد الطالي شراء وجبة مشبعة مع عصير أو مياه غازية فستكلفه بين 5-10 دولارات.

كيف تقيمين استفادتك من هذا الستاج (علميا ولغوياً وخبرة السفر)؟

أعتقد أنني إن نويت السفر مرة أخرى فسيكون الوضع أسهل بالنسبة لي فقد تعلمت هناك عن أسلوب حياة جديد ومختلف بكل ما فيه عن أسلوب حياتنا وتعلمت كيفية التعامل مع الأشخاص الأجانب وطريقة تفكيرهم وثقافتهم المختلفة تماماً عن ثقافتنا... إضافة إلى تطور لغتي الانكليزية بشكل جيد.

والفائدة العلمية جيدة ولكن ليس كما يتخيل المرء ويظن أنه سيعود بكل المعلومات المتوفرة حول اختصاص معين. لقد كانت تجربة جميلة ومفيدة حقاً تستحق أن تعاد.

تمنيت لو أنني حملت معي خلال الستاج Palm PC . لأنه مفيد جداً فيما يتعلق بجرعات الأدوية أو المعلومات خاصة أن المشفى تقدم عروض للطلاب لتحميل برامج هامة عليه. وأذكر أن الطبيب المشرف أعطاني كتاب صغير عن الأدوية وذلك لأتعلم منها الأسماء التجارية التي يتعاملون بها.

ما هي سلبيات هذا الستاج؟

الوحدة ... فمن المفيد جداً أن يكون معك رفيق في الستاج.

ما هي نصيحتك لطالب سيقوم بستاج في الجامعة نفسها التي ذهبت إليها ؟

أنصحه بقراءة الباطنة بشكل موسع.

أن يحمل كومبيوتر كفي.

أن يحاول أن يجمع معلومات بأكبر قدر ممكن ويستغل مساعدتهم.

وأن يحاول أن يختار المكان الذي سيقوم فيه بالستاج بحيث يكون نفس المكان الذي يستطيع أن يختص فيه.

ختاماً: لا يمكن لكلمة شكر أن توازي اتساع المسافات التي اختزلتها
الزميلة علا بسردها الثمين الذي تفضلت به على (حكيم)، لذلك فنحن
لا نملك إلا القول: جزاك الله خيراً أخت علا عن كل من استدلّ بتجربتك
هذه وعن كل من سيستدلّ ..
لك منّا خالص المودة والاحترام...

ابق على تواصل مع حكيم!
Google+