تصفح
دخول
تسجيل
نسيتها؟

STEP 1


STEP 1

مشروع الاختصاص في أمريكا – الـ Steps -Step 1

آخر تحديث: 26\10\2012




المقدمة
:



تتألف معادلة الشهادة الأمريكية من ثلاثة امتحانات هي كالتالي :
  • ستيب 1: ويهتم بالعلوم الأساسية Basic sciences.
  • ستيب 2: ويهتم بالعلوم السريرية ويسمى بامتحان الـ Clinical sciences وهو قسمان ، نظري مشابه لستيب 1 و عملي يسمى بامتحان المهارات السريرية أو الـ CS وهذا الأخير لا يتم تقديمه إلا في الولايات المتحدة الأمريكية.
  • ستيب 3:ويهتم بالتدبير المتقدم للمرضى ويسمى بالـ Clinical managements . وهذا الامتحان غير ضروري من أجل بدء الاختصاص ولكنه مطلوب في السنة الأولى من الاختصاص . وهو أيضاً يقدم في الولايات حصراً .
سنتحدث في هذه العجالة عن ستيب 1 .

نبذة عن الستيب 1 :

هو القسم الأول من امتحانات التعديل . ويهتم كما ذكرنا بالعلوم الأساسية وكيفية تطبيقها في المجالات السريرية . فهو يبتعد عن الأمور النظرية البحتة التي لا تطبيق لها في الحياة العملية ، ويحاول التركيز على تطبيق ما يعطى من العلوم الأساسية في حياة الطبيب السريرية ولهذا فهو يحتاج إلى تحضير جيد ليتمكن الطالب من التأقلم على نمط الأسئلة الذي يعتمد على القصص السريرية ، وهو الأمر غير المطروق في كليتنا .

قد يخطئ البعض عندما يظن بأنه يستطيع أن يقدم هذا الامتحان بمجرد انتهائه من السنة الثالثة . فهذا الامتحان يغوص إلى حد ما في أعماق الأمراض الداخلية والجراحية ( ولكن بشكل سطحي نسبة إلى ستيب 2 ) وهكذا فمن الصعب تقديم الامتحان قبل السنة الخامسة على أقل تقدير وذلك بعد الانتهاء من دراسة المواد الداخلية كاملة.

متى نبدأ؟؟

من المناسب البدء بالتحضير بشكل رسمي مع بداية الفصل الثاني من السنة الخامسة ، ولكن الأفضل هو البدء بالتحضير من السنة الأولى وذلك بالاطلاع على كتب الستيب بعد دراسة المواد بشكل مفصل من الكتب الخاصة بها وذلك أولاً بأول وعلى قدر ما يسمح به الوقت . البعض يبدؤون مع بداية السنة السادسة وآخرون يبدؤون بعد التخرج . ولكن كما ذكرنا فالبداية الباكرة أفضل وتوفر الكثير من الوقت على الطالب .

مدة التحضير:

تتراوح فترة التحضير ما بين 8 أشهر إلى سنة كاملة وربما أكثر . وذلك باختلاف الأشخاص وظروفهم وما يختارونه لأنفسهم من كتب يدرسونها خلال التحضير .

التكاليف:

يكلف التقديم للستيب 895 دولاراً أمريكياً تقريباً . ويختلف الرقم السابق إذا قام الشخص بتقديمه في الولايات المتحدة أو في دول أخرى غير الشرق الأوسط .

مدة الامتحان:

  • يتألف الامتحان من سبعة أقسام ، كل قسم يحتوي على 46 سؤالاً وهكذا يصبح المجموع 322 سؤالاً .
  • مدة الامتحان 8 ساعات ، كل قسم له ساعة كاملة بالإضافة إلى استراحة مدتها ساعة يوزعها الطالب كيفما يريد. وإذا أنهى أحد الأقسام في أقل من ساعة فإن ما تبقى من الوقت سوف يضاف إلى ساعة الاستراحة.
  • يبدأ الامتحان عادة الساعة الثامنة صباحاً ولا بد من الوصول إلى المركز قبل ذلك بنصف ساعة من أجل التسجيل وغيره . وينتهي في تمام الرابعة . ويستطيع الطالب طبعاً أن ينتهي بأقل من ذلك إذا أنهى الأقسام في أقل من الوقت المخصص لها . بعض الطلاب يغادر المركز وينتهى من الامتحان قبل ساعة وربما ساعة ونصف.

التفاصيل :

نستطيع أن نقسم دراسة الستيب 1 إلى محاور أربعة وهي كالتالي :
  1. الكتب : وهو محور هام جداً.
  2. الوسائط المرئية والمسموعة من ديفيديات وسيديات وغيرها.
  3. بنوك الأسئلة العالمية : وهي أسئلة جاهزة موجودة عادة على الإنترنت . وبعضها مطبوع في كتب ، وبعضها في سيديات .
  4. نوط الشباب المحلية: ( عادة يقوم أغلب الشباب بكتابة ما يتذكرونه من أسئلة بعد الخروج من الامتحان ، وهذه الأسئلة موجودة عند بعض المكتبات القريبة من الجامعة ) .
تتغير اهمية المحاور السابقة بين عام وآخر . فسابقاً كانت نوط الشباب في المركز الأول من حيث الأهمية ربما . ولكن مع التغييرات الجديدة في الأسئلة ربما أصبحت أهمية المحاور مرتبة بالشكل التالي :

الكتب وبنوك الأسئلة في المرتبة الأولى .يليها نوط الشباب ومن ثم الوسائط المرئية والمسموعة في المرتبة الأخيرة.
طبعاً هذا الترتيب خاص بكاتب هذا الدليل .
وكل إنسان له طريقة خاصة في التعلم .
وما يهم في النهاية هو إتقان المعلومة .
فبعض الناس لا أفضل عنده من السماع من أجل الحفظ فهذا تكون الديفيدات عنده أهم. وآخرون لا يحفظون المعلومة إلا إذا قرؤوها في كتاب بشكل مرتب فهؤلاء تكون الكتب هي الأهم لديهم . وطائفة أخرى ربما لا تستطيع الحفظ إذا لم تثر المعلومة تفكيرهم بإيرادها في سؤال . فهؤلاء لا بد لهم من التركيز على الاسئلة .

وأكثر الناس من يحتاج مزيجاً من كل ذلك مع ترجيح بعض المحاور على بعضها بحسب الحاجة وبحسب المادة . فبعض المواد قد تكون ثقيلة على النفوس إلا إذا شرحت وأخرى تكون سهلة تكفيها قراءة سريعة وهكذا . وسنحاول بإذن الله إيراد أفضل الطرق بالنسبة لكل المواد فيما يأتي من السطور.

المحور الأول:المادة العلمية وكتب الستيب1 :

يتألف الستيب 1 من سبع كتل تغطي العلوم الأساسية، وتختلف اختلافاً بسيطة عما درسناه في كليتنا. وهذه الكتل هي :
  1. كتلة التشريح : وتشمل التشريح العياني gross anatomy, والتشريح العصبي neuro-anatomy، والجنين embryology والنسجhistology
  2. كتلة الفيزيولوجيا physiology
  3. كتلة الكيمياء الحيوية : وتشمل الكيمياء الحيوية biochemistry ,وعلم الوراثة genetics ,وعلم الحياة biology.
  4. كتلة السلوك: وتشمل الإحصاء biostatistics والسوك behavioral sciences.
  5. كتلة الأحياء الدقيقة : وتشمل الأحياء الدقيقة microbiology والمناعة immunology.
  6. كتلة الأدوية. pharmacology
  7. كتلة علم الأمراض. pathology

أولاً: كتلة التشريح

تضم هذه الكتلة عدة مواد كما ذكر في الأعلى وهي كالتالي من حيث ترتيب الأهمية :
  1. تشريح العصبية: ــ من أمتع المواد في الستيب 1.

    ــ وتدرس من كتاب تشريح العصبية الشهير High-yield neuro-anatomy ولا يختلف اثنان على قوة هذا الكتاب وروعة عرض المعلومات فيه . ويصبح الكتاب أمتع وأكثر سهولة وليونة ( وبخاصة في بعض الأقسام الصعبة الموجودة في آخره ) إذا تم قرنه بديفيدات الكابلان تشريح عصبية كما سنورد لاحقاً.

    ــ طبعاً كثيراً ما تأتي الأسئلة على شكل مقاطع سواء ترسيمية أو مقاطع CT, MRI, angiography ،ويطلب الإشارة إلى بعض التراكيب الموجودة في الصورة والتي لها علاقة بمرض معين . وقد يطلب العكس بأن يشار إلى تركيب معين ويطلب معرفة المرض المتعلق به . وهكذا فلا بد من التدرب جيداً على هذه المقاطع وهي متناثرة بين طيات الكتاب بالإضافة إلى وجودها في بنوك الأسئلة وبعضها موجود في أطلس الصور الشهير webpath والذي سنأتي على ذكره في كتلة علم الأمراض pathology.

  2. التشريح العياني gross anatomy: من المواد المحيرة في الستيب 1 والتي من الصعب أن تغطى بشكل كامل خلال الدراسة .
    طبعاً دائماً لا بد من الموازنة بين الوقت الذي سيتم بذله عليها والفائدة المرجوة من ذلك . تأتي في المرتبة الثانية بعد تشريح العصبية من حيث الأهمية .
    الكتب الخاصة بالتشريح العياني :
    • الكتاب الأول هو كتاب HY الهاييلد: مع التركيز على الأبحاث الأولى المتعلقة بالعصبية والأخيرة المتعلقة بالأطراف ، بالإضافة إلى بحث الجهاز الهضمي . يتميز كتاب الهاييلد عن غيره بأنه يركز بشكل كبير على النواحي السريرية للتشريح ويكثر من عرض الصور والمقاطع ( وهذا بصراحة ما يركز عليه الامتحان) وهو يتفوق في هذه الناحية على غيره من الكتب . ولكن مشكلة الهاييلد أنه يتكلم عن التشريح بالخاصة باقتضاب شديد عسير على الفهم . وللتغلب على هذه المشكلة فهناك طرق عدة منها:

      ♠الأولى وهي التي يتبعها أكثر الناس : غض النظر عن التفاصيل التشريحية الدقيقة والاكتفاء بالحالات السريرية التي يوردها الكتاب لأن الامتحان لا يركز إلا عليها ولذلك فليس من الضروري قضاء الكثير من الوقت على تلك التفاصيل الصعبة.

      ♠ الثانية وقد تكون الأفضل : هي عمل مراجعة سريعة لمادة التشريح من أحد كتب التشريح ( سواء المحاضرات الخاصة بالكلية أو غيرها) وذلك فقط من أجل تذكر الصورة العامة للتشريح وليس حفظ التفاصيل الدقيقة لأن ذلك من الترف العلمي في الستيب.

    • الكتاب الثاني هو كتاب كابلان: يدرسه البعض بدلا من الهاييلد، هوالأكثر اختصاراً والأكثر قراءة من الطلاب وينصح به لاختصار الوقت والجهدو صيته ذائع حديثاً بين الطلاب . ودراسته أسهل من الهاييلد ولكن الأخير يتفوق عليه كما ذكرنا من الناحية السريرية والتي يمكن تفاديها عن طريق اسئلة الدورات.
  3. الجنين embryology: تأتي في المرتبة الثالثة بعد التشريح العياني . وربما تساوي أهميتها أهمية التشريح العياني. وهي مادة سهلة واسئلتها غالباً مضمونة بخلاف التشريح العياني . وذلك طبعاً إذا أحسن الطالب التعامل معها.
    الـ First Aid ( الإسعاف الأولي لستيب 1 ) كاف بالنسبة للمادة ، ولكن مشكلته أنه صعب الفهم وتحليل الرموز . ولفك شيفرة هذا الكتاب بالنسبة للمادة فلا بد من مصدر آخر لشرح المادة ومن أفضل المراجع ديفيدات الكابلان ( مع تنزيل بعض الملاحظات على الفيرست إيد) . البعض يختار دراسة الهاييلد كمصدر للشرح وهو كتاب ممتاز . ولكن الديفيدات تكفي.
  4. النسج histology: هي الحلقة الأضعف في كتلة التشريح ويكتفى عادة بدراسة النسج العام ( أول 70 صفحة ) من كتاب الهاييلد القديم ( أي كتاب النسج histology وليس الكتاب الجديد والذي صار اسمه histopathology).
    يحتوي الـ First Aid ( الإسعاف الأولي لستيب 1 ) على معلومات قيمة ايضاً في هذه المادة، والذي يكتفي به معظم الطلاب.هناك بعض مقاطع المجهر الإلكتروني التي يطلب فيها الإشارة إلى بعض تراكيب الخلية . فلا بد أيضاً من إلقاء نظرة عليها.

ثانياً: كتلة الفيزيولوجيا

- هي السهل الممتنع، من أسهل المواد عند الدراسة ( ليس عند الجميع) وأصعبها عند الامتحان. مادة مهمة جداً ولها نصيب كبير من الأسئلة في الامتحان. ناهيك عن تعلق كثير من الأمور الأخرى في الكيمياء الحيوية والأدوية بها. لذلك لا بد من التركيز على هذه المادة وفهمها بشكل جيد.

- من الكتب المقترحة في هذه المادة كتاب كابلان ،وهو كتاب رائع ومليء بالمخططات ( التي هي عماد أسئلة الامتحان) ، يعرض المعلومات بشكل سلس ورائع وافضل من بقية الكتب وإن كان يقتصر على بعض المعلومات السطحية في كثير من الأمور.
- الكتاب الآخر المنافس لكابلان هو كتاب BRS ، وهو افضل من ناحية المعلومات ولكنه أضخم وليس بسلاسة وسهولة الكابلان . البعض ينوع بين الكتابين . فكابلان قوي في بعض الأبحاث وضعيف في بعضها الآخر . وهذا يختلف من طالب إلى آخر لذلك لا ارى من الحكمة أن أدرج أي الأبحاث أفضل في أي كتاب.
- بشكل عام فالخطة المتبعة هي كابلان ولكن حديثاً بدأت الأنظار تتجه إلى الكتاب الآخر لأن أسئلة الامتحان لا تعرف بسهولة بالاعتماد فقط على كابلان . ولكن السؤال المطروح : هل الحل هو قراءة الـ BRS بدلاً من كابلان ؟??! يترك الجواب للتجارب التي بدأت هذا العام!!

ثالثاً: كتلة الكيمياء الحيوية

- لا كثير يقال عن هذه المادة، فالجميع متفق على أن كتاب الكابلان من أفضل الكتب في تغطية هذه المادة بشكل كاف وواف للامتحان. يقول البعض إنها صعبة،ولكن مع قليل من التركيز ( وبخاصة إذا ترافقت دراستها مع ديفيدات الكابلان) فإن هذه المادة تنقلب لتصبح من أجمل المواد في ستيب1.

- بالنسبة للوراثة فهي أيضاً مشمولة في كابلان وهي من أروع الأبحاث وفيها كثير من الأفكار الضرورية للطبيب.

- ونقطة الخلاف في هذه الكتلة هي علم الحياة molecular biology وكتابها الجديد هاييلد والذي وصل إلى مئتين وخمسين صفحة من أصعب ما قد يلاقيك في حياتك. كثير من الناس يكتفون بدراسة هذه المادة من الكابلان وهو يغطي على الأقل 90-95 بالمئة من الأسئلة في الامتحان ( ربما يغطي 100% من أسئلة الامتحان ، ولكن ذكرت النسبة السابقة لورود بعض الاسئلة المتفرقة التي لا يتجاوز عددها سؤالاً أو سؤالين على الأكثر في بعض نوط الشباب والتي احتجنا فيها إلى العودة إلى كتاب علم الحياة ، ولم نتمكن من الإجابة عليها حتى بالرجوع إلى هذا الكتاب المعقد في بعض الأحيان) .

- هناك حل وسط بالنسبة لعلم الحياة ، وهو دراسة الأبحاث التي لم تطرق أبداً في الكابلان ( وهي لا تتجاوز خمسين صفحة بحال من الأحوال ، ومعظمها أبحاث سهلة وممتعة ) وغض النظر عن الأبحاث المطروقة في الكابلان والتي لا يزيدها الهاييلد إلا تفصيلات دقيقة جداً لا علاقة لها بالامتحان لا من قريب ولا من بعيد، وغالبا ما يكتفي الطلاب بقراءة الكابلان.

رابعاً: كتلة السلوك

  • هذه الكتلة جديدة نسبياً على طلاب جامعة دمشق ، فهي لم تدرس كما هي في الكلية . ولكنها في الوقت نفسه ممتعة كل المتعة . بيد أن أسئلتها في الامتحان صعبة بعض الشيء وبخاصة أسئلة الأخلاقيات ethics.
  • بالنسبة للإحصاء فإنه يدرس من كتاب هاييلد ، وهو كتاب رائع . فيه بعض النقاط الغامضة ولكن بالعودة إلى بعض المراجع أو سؤال الطلاب الأكبر عن هذه النقاط يصبح الكتاب من أروع الكتب . وهو يبدأ بعرض المعلومات من الصفر تقريباً حتى يصل بالنهاية إلى بيت القصيد في أسلوب ممتع شيق.
  • القسم الثاني وهو علم السلوك فهو أيضاً يدرس من كتاب الهاييلد ، وهو كتاب متوسط الصعوبة وبحاجة إلى شيء من الحفظ المتعب.
  • لا غنى للطالب في هذه المادة عن ديفيديات الكابلان فهي تشرح كثيراً من النقاط الغامضة في هذه المادة.
  • هناك ايضاً كتاب الكابلان وهو كتاب يحتوي الاحصاء والسلوك معاً يكتفي به البعض مع الديفيديات.
  • بالنسبة لأخلاقيات الطب فهي مشروحة بشكل متناثر هنا وهناك . قسم منها مجموع في كتاب السلوك ، وبعضها في الفيرست إيد وبعضها الآخر موجود في الديفيدات . وهناك كتاب جديد التداول بين الطلاب يحتوي على مئة حالة من أسئلة الأخلاقيات لكونراد فيشر . ويترك التعليق على هذا الكتاب للتجارب الجديدة التي بدأت بالتركيز عليه هذا العام.

خامساً: كتلة الأحياء الدقيقة

♦ من أصعب الكتل في الستيب ، ولكن مفتاحها هو التكرار والتكرار وحل أكبر عدد من الأسئلة لتمكين المعلومات .

♦ تدرس المناعة من كابلان ، وهي مادة سهلة ولا مشكلة فيها على الإطلاق . طبعاً لا بد دائماً ( وكما كل المواد ) من التركيز على الحالات السريرية التي يوردها الكتاب ، أكثر من التركيز على المعلومات النظرية البحتة .

♦ بالنسبة للأحياء الدقيقة فهناك مجموعة من الكتب المتوافرة والتي يختار منها الطالب ما يريد ، وأبرز كتابين هما:

  • الهاييلد : كتاب رائع من حيث تغطية المعلومات وبخاصة في مقدمة الجراثيم وفي الفيروسات . وفيه قسم يتحدث عن الأمراض الخمجية لا غنى لطالب طب عنه . مشكلة الكتاب هو صعوبته . فعندما يبدأ الطالب بدراسته فإنه سوف يتعقد منه . ولكن الحل الأمثل هو التكرار . فلا مشكلة من مراجعة الكتاب مرة إضافية عن بقية المواد لما تحتاجه هذه المادة من حفظ وانتباه.
  • الكتاب الثاني هو microcards : ويعرض كل جرثومة أو فيروس في بطاقة يبدؤها بقصة سريرية يجمع فيها ما تناثر عن هذه الكائن ، ثم يذكر بعض الحقائق والأدوية المناسبة لتغطيته. درسه البعض وأثنوا عليه كثيراً . ويبقى الخيار للطالب في النهاية . ولا مشكلة كما قلنا من الجمع بين الكتابين أو دراسة بعض الأبحاث من هنا وبعضها الآخر من هناك .
  • الكتاب الثالث هو ridiculously :وهو غير مناسب للدراسة لكبر حجمه ، ولكن لا مانع من العودة إليه في النقاط التي يصعب فهمها من الكتابين السابقين . البعض يقرؤه قراءة سريعة ، ثم يعود ويحفظ المعلومات الموجودة في أحد الكتابين السابقين وهي أيضاً مقاربة جيدة . وفيه أيضاً جداول تلخيص ممتازة في آخر كل بحث . ومن أراد أن يغطي المادة بشكل ممتاز فالأفضل طبعاً أن يقرأ هذه الجداول ويحفظ ما فيها من جديد. ( ولكن الاكتفاء بأحد الكتابين السابقين كاف بشكل ممتاز للامتحان )

سادساً: كتلة الأدوية

هي المادة الأصعب ، وكابوس الستيب 1 إذا لم يحسن الطالب التعامل معها . وفي الوقت ذاته فهي المادة اللذيذة ، ومادة العقل والتفكير لمن أحسن التعامل معها. هناك عدة مقاربات لدراسة هذه المادة :
  1. الأولى : هي دراسة الكابلان جنباً إلى جنب مع الديفيدي مع تنزيل الملاحظات القيمة التي يتم شرحها في الديفيدي. والاكتفاء بذلك جنباً إلى جنب مع الفيرست إيد.
  2. الثانية : هي قراءة الـ Pharmcards وهو كتاب صعب جداً . أكبر بكثير من الأول ، ولكنه يغطي المعلومات المطلوبة وزيادة عليها ( ولكنه يذكر الكثير الكثير من المعلومات غير المطلوبة ) . مشكلته أنه صعب الحفظ من جهة ، ومن جهة أخرى فهو يذكر الأدوية دواء دواء ولا يجمعها في مجموعاتها كما في الكابلان .

سابعاً: كتلة علم الأمراض

مادة ممتعة ومهمة في الوقت نفسه ، لها نصيب كبير من الأسئلة ، وتدرس من المصادر التالية:

- كتاب الـ BRS وهو كتاب رائع ، وصغير الحجم ، مشكلته أنه لا يتحدث عن آليات الأمراض ، ويتم التغلب على هذه المعضلة بإحدى الطرق التالية :

الاستماع إلى دروس غوليان Goljan في الباثولوجي ، وهي عبارة عن 40 محاضرة تقريباً مدة الواحدة منها حوالي 50 دقيقة . وهي محاضرات رائعة جداً يتحدث فيها عن أمور متفرقات ويشرح كثيراً من الأفكار المهمة في الستيب .

دراسة كتاب غوليان : وهو الكتاب الذي وضعت المحاضرات السابقة كمرافق له . كتاب كبير يصل إلى 700 صفحة تقريباً . ما تزال التجربة فيها محلياً ضعيفة ، ولكن الجميع يمدحون بهذا الكتاب ويثنون عليه . بانتظار التجارب المحلية وما ستثمر عنه.

حل مقدار كبير من الأسئلة والبحث عن الآليات بشكل متفرق ، قد تكون الطريقة التي يتبعها أكثر الناس . ولكنها عشوائية وليست منهجية بالنسبة لأولئك الذين يحبون الدراسة المرتبة .

الطريقة الأفضل حالياً هي دراسة الـ BRS مع الاستماع إلى غوليان ( طبعاً لا بد من كتابة الملاحظات الجديدة الموجودة في المحاضرات الصوتية وإلا فإنها ستنسى بأغلبها ويكون الاستماع إليها قليل الفائدة ) .

المحور الثاني: الوسائط

هناك ثلاثة وسائط رئيسية متوفرة حالياً بالنسبة للستيب 1 وهي:
  1. ديفيدات الكابلان .
  2. محاضرات غوليان الصوتية.
  3. وشرح الفيرست إيد وهو أحدثها ولم يجرب قبل هذا العام . كما تناهى إلى أسماعنا فإن شرح الفيرست إيد ممتاز ومفيد كثيراً في التحضير . وربما يكون من المفيد أن يسمع مع الوجه الأول للفيرست إيد ، والذي سنشير لاحقاً إلى موضعه المناسب .

- بالنسبة لمحاضرات غوليان الصوتية فقد سبق الحديث عنها.
وما أريد إضافته الآن هو أنه ليس بالضرورة أن تسمع جنباً إلى جنب مع الباثولوجي، فهي مرتبة بترتيب مختلف ، والمعلومات المعروضة فيها معروضة بشكل رائع وممتع للسماع حتى بشكل مستقل عن الباثولوجي.

لذلك ربما يكون من الأفضل أن يتم سماع ساعتين إلى ثلاث أسبوعياً مع الوجه الأول وتنزيل ملاحظاتها ، وذلك قد يكون أفضل من سماعها بشكل مركز مع الباثولوجي لما يورثه ذلك من الملل ربما.

- الأمر الهام الذي نريد أن نتحدث عنه هو ديفيديات الكابلان ، وهي عبارة عن شرح لكتب الكابلان يقوم به بعض الأساتذة ، والمحاضرات (صوت وصورة) وليست كغوليان أو شرح الفيرست إيد (صوت فقط)، وهذا ما يعطيها متعة أكثر ربما، فتشعر في بعض الأقسام أنك جالس في محاضرة ممتعة . وبعضها الآخر ممل طبعاً .

كثير من الطلاب لا يشاهد شيئاً من هذه الديفيدات وفي النهاية يحصل فعلاً علامة عالية في الستيب 1 . فهل هذه الديفيدات عديمة الجدوى كما يقول البعض ؟ وهل هي فعلاً أمر لا غنى عنه كما يدعي البعض الآخر ؟ أم ماذا ؟

هناك نقطة مهمة يغفلها كثير من الناس ؟ وهي أن الناس أجناس ! فذاك مثلاً لا يستطيع أن يدرس إلا من كتاب ، وآخر يعجبه القراءة من شاشة الحاسوب . وثالث أحب الدراسة إلى قلبه ما جاء عن طريق السمع أو البصر . ففعلاً بعض الناس يقرأ الكتاب ويحفظه دون الحاجة إلى أمر آخر . فمثل هؤلاء يستغنون عن قسم كبير من الديفيدات . وآخرون لا يفهمون ما يقرؤون حتى يشاهدوا الديفيديات وهكذا . فعلى كل إنسان أن ينظر إلى نفسه ويرى مقدار حاجته إلى الديفيديات .

وبشكل عام فالديفيديات نوعان :

  1. النوع الأول منها ليس في أي معلومة جديدة بيد أنه يساعد على الحفظ وهذا مشاهدته ليست ضرورة إلا لمن يجد صعوبة في حفظ الكتب . وهذا النوع يشمل الأقسام التالية :
    • الباثولوجي : والمحاضرات هنا مملة إلى حد ما . وغوليان يغني عنها وزيادة ولا حاجة فعلاً لدراستها.
    • الأحياء الدقيقة والمناعة : وديفيدياتها مملة ولا فائدة منها على الإطلاق.
    • الكيمياء الحيوية : من أهم الأقسام في الديفيديات . المعلومات الجديدة محدودة ولكن يتم شرح الكتاب بطريقة لا غنى فعلاً عنها . ودراسة الكتاب بدون الديفيديات أمر في غاية الصعوبة . ومع المحاضرات تصبح الكيمياء الحيوية من أمتع المواد .
    • الفيزيولوجيا : مملة نوعاً ما وطويلة كثيراً . ينصح بالعودة إليها فقط في النقاط التي يصعب فهمها من الكتاب .
  2. النوع الثاني فيه معلومات كثيرة إضافة على الكتب ، ومشاهدة هذه الديفيديات ضرورية في بعضها للفهم وفي بعضها الآخر لتنزيل المعلومات الجديدة الموجودة فيها . وهذا النوع يشمل الكتل التالية :
    • السلوك والإحصاء : لا غنى فعلاً عن الديفيدي لما يشرح من معضلات هذه المادة . من الديفيديات المميزة لدى كابلان .
    • التشريح العياني والعصبي : قد لا يكون الأسلوب بتلك الروعة في هذه المادة . فالمحاضرات ليست بمتعة السلوك والإحصاء مثلاً . ولكن في الوقت نفسه ففيها كثير من المعلومات القيمة وترتب الأفكار بشكل ممتاز . الجنين مخلوط فيها مع التشريح ، ولا بد من مشاهدته إن كنت ستكتفي بدراسة الفيرست إيد في مادة الجنين .
      ينصح بتسريع التشريح العياني لأن المحاضر بطيء الكلام بعض الشيء.
    • الأدوية : من الديفيديات الممتازة ، بل ربما تكون الأفضل . هذا طبعاً إن كنت تريد دراسة الكابلان . أما من يكتفي بدراسة الفارم كارد فلا حاجة له بها

- البعض يختار مشاهدة الديفيدي قبل الدراسة، وآخرون بعد الدراسة ، والأمر عائد للطالب .
ينصح على كل حال بمشاهدة الديفيديات مع الدراسة ( سواء أقبلها أم بعدها ) وعدم تأجيلها حتى إنهاء المادة ثم مشاهدتها دفعة واحدة فذلك يورث الملل الشديد ويحد من الفائدة المرجوة من الديفيديات .

المحور الثالث: بنوك الأسئلة

من المحاور المهمة جداً في الستيب. هناك العديد من البنوك الموجودة في السوق ، وأبرزها اثنان:
  • الأول : USMLE WORLD: اتفق أهل المشرق والمغرب على أن حل هذا البنك ودراسته بتمعن ( وليس الاكتفاء بالنظر إلى صحة الجواب أو خطئه ، بل قراءة الخيارات ودراستها أو تلخيص ما فيها على دفتر خارجي ) هو عامل من أهم العوامل في الطريق نحو 99 في ستيب 1 . أسئلته مشابهة لأسئلة الامتحان ولكنها أصعب قليلاً وأقصر قليلاً . من المفيد حله لمرتين مرة أثناء الدراسة ، ومرة قبل الامتحان .
  • الثاني : هو Kaplan Q-bank: يأتي في الدرجة الثانية بعد هذا البنك . أغلب الناس يكتفون بالأول عن هذا.

هناك بنوك أخرى في السوق وكتب متفرقة . يستطيع الطالب أن يختار منها ما شاء ، و من أبرزها USMLE-Qmax ولكن طبعاً من غير العقلاني أن يبدأ الطالب بحل أي من هذه البنوك قبل أن ينهي الـ USMLE WORLD ويعطيه حقه على الكامل.

المحور الرابع: نوط الأسئلة

كما ذكرنا يقوم أغلب الشباب بكتابة ما جاءه من الأسئلة بعد خروجه من الامتحان ، وهذه النوط موجودة عند مكتبات التصوير القريبة من الكلية وبالإمكان شراؤها من هناك . يتم حل هذه النوط بشكل جماعي عادة حيث يجتمع مجموعة من الطلاب ويحاولون فك ألغاز هذه النوط .

سابقاً كان يقال إن النوط هي السلاح الذهبي في الستيب . ولكن حالياً بدأت النوط تفقد أهميتها وبخاصة بعد نزول الـ USMLE WORLD على السوق ، وبعد التغييرات المتكررة للـ Question pool الخاصة بالامتحان . وهكذا أصبحت النوط المهمة هي النوط الحديثة وتحديداً الصادرة خلال فترة أقصاها سنة من الامتحان تقريباً.

كم عدد النوط الواجب حلها ؟
سؤال محير فعلاً . كان يقال سابقاً لا بد من حل 40 نوطة على الأقل . ثم رأينا بعض الشباب يحلون 20 و 30 نوطة ويحققون أعلى الدرجات . لذلك ربما يكون أفضل جواب هو التالي :
لا بد من حل النوط والاطلاع على بعضها لأخذ فكرة عن أسئلة الامتحان . أما العدد فيحدده الطالب نفسه . ولكن لا بد من حل 20 نوطة على الأقل مع مراجعة أسئلتها من المراجع للتأكد من الإجابات .
وبعد ذلك كل زيادة فهي جيدة. ولكن لا أعتقد أنه من الحكمة حل 70 أو 80 نوطة فهذا إهدار للوقت في غير محله برأيي الشخصي .

خطة الدراسة

يتبع أغلب الناس الخطة التي تعتمد على إعادة المواد ثلاث مرات أو ما يسمى بالوجه الأول والثاني والثالث .
  1. الوجه الأول:
  2. هو مدخل الطالب إلى الستيب . وجه مهم جداً ولا بد فيه من الاطلاع على كل شيء حتى وإن لم يكن هناك شيء سيثبت في الدماغ . ويستغرق هذا الوجه 3-4 أشهر ، وقد يمتد أكثر من ذلك بحسب الخطة التي يسلكها الطالب، ولا بد في هذا الوجه من فهم كل شيء موجود في الكتب والرجوع إلى المراجع المختلفة والإنترنت للبحث عن أي معضلة بحيث تكون المعلومات جاهزة للحفظ الجيد في الوجه الثاني. عادة يستهتر بعض الطلاب بهذا الوجه ، ومن المجرب أن كل ما يترك في هذا الوجه فإنه عادة يتراكم حتى الامتحان ولا تتم دراسته بعد ذلك على الإطلاق لذلك يجب أن يعطى هذا الوجه حقه .
  3. الوجه الثاني : هو الوجه الأهم في الدراسة والتركيز . ويستغرق أيضاً 3-4 أشهر بحسب الخطة أيضاً.
  4. الوجه الثالث : يستغرق من شهر إلى اثنين . وهو وجه مراجعة سريعة وقراءة أكبر قدر من المعلومات قبل الامتحان.

بعض الطلاب يضيفون وجهاً آخر بين الثاني والثالث للأدوية والجراثيم . والبعض الآخر يكتفي بدراسة الأدوية والجراثيم في الوجه الثالث دون مراجعة بقية المواد.

بعض الخطط المطبقة للدراسة :

الأولى والتقليدية ولكنها ليست الأفضل :

  • الوجه الأول : دراسة الكتب فقط .
  • الوجه الثاني : دراسة الكتب والفيرست إيد مع التنزيل عليه ، ومشاهدة ما يريده الطالب من الديفيديات والصوتيات ، وحل الـ USMLE WORLD .
  • الوجه الثالث : مراجعة سريعة للفيرست إيد وما تم حله من النوط خلال أول وجهين ، مع حل اليوسملي وورلد مرة أخرى أو الاكتفاء بقراءة الملاحظات المستخلصة منه.

مساوئ هذه الخطة : طول الوجه الثاني والسآمة التي تصيب الطالب لكثرة المعلومات الواجب حفظها . وصعوبة دراسة الفيرست إيد وتمكينه باعتبار أنه يدرس للمرة الأولى.

الخطة الثانية:

  • الوجه الأول : دراسة الكتب والفيرست إيد مع التنزيل ، ومشاهدة الديفيديات والصوتيات .
  • الوجه الثاني : إعادة ما سبق ، وحل اليوسملي وورلد.
  • الوجه الثالث : الفيرست إيد والنوط واليوسملي وورلد. هذه الخطة هي أفضل من سابقتها لأن الطالب يدخل إلى الوجه الثاني وهو مطلع على كل شيء ، وهذا يسهل عليه الأمر.

- بعض الطلاب يحلون اليوسلمي وورلد في الوجه الأول ، ولكنه بهذا يخسر الوسيلة التقييمية الأفضل والتي تقيم دراسته بعد الانتهاء من كل مادة في الوجه الثاني.
- البعض الآخر يرون أنه وسيلة للدراسة وليس للتقيم . والأمر عائد للطالب .

- بعض الطلاب كذلك لا يقومون بتلخيص المعلومات على الفيرست إيد ، ويعيدون الكتب كاملة في الوجه الثالث ، وهذا يختصر من الفترة اللازمة للكتابة في الوجه الأول أو الثاني ، ولكنه كذلك يطيل من الفترة اللازمة للمراجعة في الوجه الثالث ، وهذه الخطة مجربة وفعالة . طبعاً كل طالب له طريقة مناسبة في الدراسة فليختر ما يناسبه.

- طبعاً النوط لا بد من البدء بحلها باكراً ما أمكن إذا أراد الطالب أن يحل عدداً كبيراً من النوط . أما من أراد الاكتفاء بحل عدد قليل من النوط فليبدأ متأخراً قليلاً ليحل النوط الحديثة . ويفضل أن يحل مجموعة من النوط مع بداية الدراسة ليطلع على نمط الأسئلة ويعرف كيف يركز انتباهه على النقاط المهمة.

المدة الزمنية اللازمة :
تختلف كثيراً باختلاف الطلاب ، وسطياً كالتالي :

  • الكيمياء الحيوية : أسبوعان تقريباً.
  • الفيزيولوجيا : عشرة أيام إلى أسبوعين.
  • التشريح : طويلة نوعاً ما ، قد تحتاج إلى ثلاثة أسابيع إذا قرر الطالب دراسة التشريح العياني كاملاً.
  • السلوك : عشرة أيام إلى أسبوعين.
  • الأدوية : أسبوعان.
  • الأحياء الدقيقة : أسبوعان للأحياء وأسبوع للمناعة.
  • الباثولوجي : أسبوعان إلى ثلاثة ( إذا تم الاستماع إلى غوليان كاملاً خلاله). الفيرست إيد بحاجة إلى أسبوعين ( ومع الشرح الصوتي قد يحتاج إلى زمن إضافي).
  • USMLE WORLD : من الصعب حل أكثر من بلوكين بتركيز في يوم واحد. طبعاً المدة الزمنية السابقة ليست أمراً ثابتاً . فهي قابلة للاختلاف بشكل كبير بين الطلاب.

مع التمنيات بالتوفيق للجميع.
دليل حكيم يشكر جزيل الشكر كل من ساهم بإنجاز هذا الملف.

ابق على تواصل مع حكيم!
Google+