تصفح
دخول
تسجيل
نسيتها؟

ليس الحمل فقط ما يقي منه اللولب، بل ربما أكثر من ذلك!


ليس الحمل فقط ما يقي منه اللولب، بل ربما أكثر من ذلك!

دمشق - حكيم

  • بيّنت دراسة تحليلية تِلوية Meta-analysis  أن مانعة الحمل الرحمية (اللولب) تقدّم وقاية من سرطان عنق الرحم.
  • إن عملية تمرير مانعة الحمل الرحمية (اللولب – IUD) عبر عنق الرحم أُثارت قلقاً حول إمكانية تسبُّبِ مانعات الحمل هذه - التي تتصف بالفعالية العالية والقابلية للإزالة - بخطورة الإصابة بسرطان عنق الرحم cervical cancer.
  • ومن أجل تحري هذا الاحتمال حول وجود علاقة بين استعمال اللولب وسرطان عنق الرحم ووجود الـ DNA الخاص بالفيروس الحُلَيمِيّ البَشَريّ HPV، قام باحثون بجمع بيانات عالمية من 10 دراسات من نوع حالة - شاهد أجريت لدراسة سرطان عنق الرحم ومن 16 دراسة مسح survey studies أجريت لدراسة شيوع الخمج بالـHPV.
  • تم الحصول على المعلومات حول استخدام اللولب عن طريق المقابلات، وتم معرفة وضع الـ HPV بواسطة تحاليل الـ PCR.
  • تضّمنت دراسات الحالة - شاهد 2205 سيدة مصابة بسرطان عنق الرحم مقابل 2214 سيدة سليمة من السرطان؛ بالإضافة إلى 15272 سيدة سليمة من السرطان شاركن في دراسات شيوع الخمج بالـHPV.
  • تبيّن من خلال الدراسات التحليلية الِتلوية (التي عُدِّلت وفق بعض العوامل مثل: عدد لطاخات Pap smears السابقة، ووضع DNA  فيروس الحليمي البشري، والعمر عند بدء النشاط الجنسي):

- أن هناك علاقة وقائية بين الاستعمال السابق للولب وسرطان عنق الرحم (نسبة الأرجحية: 0.55، P<0.0001)، سواءاً أكان السرطان شائك الخلايا squamous-cell carcinoma (نسبة الأرجحية: 0.56، P<0.0001) أم مركب من غدّي وغدّي- شائك adenocarcinoma and adenosquamous carcinoma (نسبة الأرجحية: 0.46، P=0.035).

- لم يكن لهذا التأثير المفيد علاقة بمدة استعمال اللولب. 

- لم يتم كشف أي وجود لـ DNA فيروس HPV عند النساء غير المصابات بسرطان العنق واللاتي يستعملن اللولب.

  • الخلاصة:

- لا تزال الآليات التي من خلالها يُخفِض اللولب معدل تطور الخمج بالـ HPV إلى سرطان عنق الرحم غير واضحة:

* يفترِض المؤلفون أن هذا التأثير الواقي ربما ينتج من الاستجابة الالتهابية العقيمة والمزمنة والمنخفضة الدرجة التي يُحدِثها اللولب في بطانة قناة عنق الرحم، مما قد يغير من سير خمج الـ HPV.

* ومن الوارد أيضاً أنّ الآفات العنقية ما قبل الغازية preinvasive cervical lesions قد تُستأصَل عند تركيب اللولب أو نزعه.

- وعلى الرغم من أن المؤلفين قد ضبطوا العديد من عوامل الإرباك confounders، ما زال هناك احتمالاً قائماً بأن تحيزاً في المسح screening bias أدى إلى إرباك متبقي residual confounding.

- لم يُحدَّد نوع اللوالب المستعملة في هذه الدراسة التحليلة. إلا أنه في البلدان التي أجريت فيها الدراسات، القليل فقط من النساء يستعملنَ لوالب مطلِقة للهرمون، لذا ينبغي القيام بعمل مستقبلي يساعدنا للتأكد فيما إذا كانت اللوالب المطلِقة للـليفونورجستريل levonorgestrel-releasing IUDs تقي من سرطان عنق الرحم.

المصدر


الشكر الجزيل للدكتور فرهود الصوص لترشيحه الخبر للترجمة.

ترجمة: وسام كيوان، حكيم.

تدقيق: د.كناز كنيش، حكيم.

الأخبار الطبية's picture
by


يعطيكم العافية...شي حلو!

يم
بعد التخرج


شكرا جزيلا.

Dr.mTm's picture
Dr.mTm
بعد التخرج
ابق على تواصل مع حكيم!
Google+