تصفح
دخول
تسجيل
نسيتها؟

تحذير من ارتفاع نسبة الكسور الناتجة عن ترقق العظام إلى أربعة أضعاف في البلاد العربية


تحذير من ارتفاع نسبة الكسور الناتجة عن ترقق العظام إلى أربعة أضعاف في البلاد العربية

بيروت , لبنان, 28 تشرين الأول/أكتوبر -- كشف تقرير طبي، اليوم الجمعة، عن أن نسبة الكسور المنهكة الناتجة عن مرض ترقق العظام ستزيد إلى أربعة أضعاف بحلول سنة 2050، في عدد من الدول العربية، بينها لبنان وسوريا والأردن.

ونبّه التقرير الذي أطلقته المؤسسة الدولية لترقق العظام وأدار عملية إعداده أكاديميون من الجامعة الأمريكية في بيروت بالتعاون مع الجمعية العربية لترقق العظام، إلى أن التكاليف والأعباء البشرية والاجتماعية والاقتصادية لهذا المرض سترتفع بشكل ملحوظ في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.

وتم جمع بيانات التقرير، الذي أطلق من دبي ووزع اليوم في بيروت، من نحو 17 بلداً في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا إضافة إلى تركيا، وركّز على درس ترقق العظام في كل من هذه الدول وفي المنطقة، من الناحية الوبائية ومن حيث كلفته والعبء الذي يمثله.

وتوقع أن تشهد السنوات المقبلة تزايداً في عدد الكسور المنهكة الناتجة عن هشاشة العظام في منطقة الشرق الأوسط ككل.

وأشار إلى أن "نسبة السكان الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً سترتفع إلى 25% بحلول سنة 2020 في دول عربية عدة في المنطقة، وستصل إلى 40% بحلول سنة 2050، في هذه الدول، ومنها لبنان وسوريا والأردن".

وحذر التقرير من أن نسبة الوفيات المتأتية عن هذه الكسور هي في هذه المنطقة أكبر بمرتين مما هي في الدول الغربية، إذ تصل إلى ما بين 40 و60% في السنوات الثلاث التي تلي الإصابة بالكسور.

ونبّه إلى أن الأبحاث المتعلقة بمرض ترقق العظم والكسور الناتجة عنه، قليلة جداً في المنطقة.

ولاحظت الأمينة العامة للجمعية العربية لترقق العظام الدكتورة جيما أديب، وهي مؤلفة أولى للتقرير، أن "النقص في الفيتامين (د) لدى الأفراد منتشر على نطاق واسع في الوقت الراهن، إضافة إلى نقص كمية الكالسيوم في الجسم والتي تعتبر مسؤولة جزئياً عن الزيادة المقلقة في مرض ترقق العظام".

وكشف عن أن "نسبة الأشخاص الذين يعانون من نقص في الفيتامين (د) قدرت بما بين 50 و80% في كثير من البلدان العربية ومن مختلف الفئات العمرية على الرغم من أن أشعة الشمس وفيرة في المنطقة".

ولاحظ رئيس المؤسسة الدولية لترقق العظام البروفسور جون كانيس "مدى تجاهل المشكلة وعدم اعتبارها من الأمراض الخطيرة، رغم صعوبة وكثرة الأعباء الناتجة عن الكسور وهشاشة العظام".

AIM's picture
by
السنة الثالثة
ابق على تواصل مع حكيم!
Google+