تصفح
دخول
تسجيل
نسيتها؟

رداؤنا الزائف ....


رداؤنا الزائف ....

بعد انقطاع طويل عن الكتابة وبعد جلسة مع أحد الأصدقاء كتبت هذه الخاطرة وعلى بساطتها أحببت مشاركتكم بها .....

دائما نحاول أن نظهر أمام الآخرين بصورة القوي القادر على تجاوز المحن و الصعاب و لكن يبقى في داخلنا ذلك الشعور بأننا كطفل ضعيف ينهمر بالبكاء عند أول محنة و يبحث عن الحضن الذي يضمه و يحنو عليه و يربت على ظهره و يمسك بيده ليشعره بالأمان ، هذه الصورة موجودة في كل واحد منا لكننا نواريها بمظهر القوة الذي ندعيه في كل مرة حتى يأتي الشخص الذي لا نستطيع أن نبقى معه بهذا الرداء الذي نظهر به أمام الناس فيرانا كما نحن تماما ، نمضي بالإفصاح عن كل ما يعترينا من ألم أو يأس أو .......... نتشارك الأحزان و الآراء و من ثم نخرج سويا إلى ذلك العالم كل يمسك بيد الآخر لنتبادل الشحنات التي تمدنا بالطاقة لنواجه بها الحياة ولكن هذه المرة بقوة حقيقية متينة وليس برداء زائف ندعيه...
ولنعلم تماما أن هذا لن يكون إلا مع من جمعتنتا به محبة صادقة سواء كان قريبا أو صديقا أو أخا .......
شكرا لكل من حولي من أقارب و أصدقاء و أخوة ........ ^______^
" كل من عليها فان * و يبقى وجه ربك ذو الجلال و الإكرام "
جمال الروح's picture
by
السنة الخامسة
ابق على تواصل مع حكيم!
Google+