تصفح
دخول
تسجيل
نسيتها؟

قياس الضغط الشرياني، مرة واحدة ليست كافية


قياس الضغط الشرياني، مرة واحدة ليست كافية

دمشق – حكيم

  • على الرغم من أنّ المرضى في أغلب الأحيان يستعملون أجهزة قياس ضغط الدم المنزلية، إلاّ أنّ قرارات معالجة ارتفاع الضغط تستند عموماً إلى القياسات المأخوذة في عياداتنا.
  • كان أحد أهداف هذه الدراسة تحديد الوضعية والعدد الأمثل لقياسات ضغط الدم لاتخاذ القرار السريري.
  • قارن الباحثون قياسات ضغط الدم الانقباضي التي تم إجراؤها بشكل متكرر خلال 18 شهر لـ 444 مريضاً (92% منهم رجال) في الـ veterans affairs medical center، حيث تم الحصول على القراءات في وقت واحد وبثلاث طرق: أثناء الزيارات الروتينية للعيادات الخارجية، ومن خلال أجهزة قياس الضغط الإلكترونية المنزلية، وكجزء من بروتوكول البحث (تم إجراؤه مِن قِبل فريق البحث) بفواصل زمنية كل 6 أشهر.
  • تم اعتبار ضغط الدم الانقباضي مسيطراً عليه في حال كانت القراءات في العيادة، أو التي أجراها فريق البحث <140 مم زئبقي، وفي القراءات المنزلية <135 مم زئبقي.
  • تفاوتت نسبة المرضى الذين تم اعتبار ضغطهم الانقباضي بأنه تحت السيطرة خلال الأيام الـ30 الأولى حسب نوع القياس:

- 28% لقراءات العيادة.

- 47% للقراءات المنزلية.

- 68% للقراءات التي أجراها الباحثون.

  • بغض النظر عن الوضعية أثناء القياس، فإن حساب متوسط القياسات من قراءات متعددة خفض التباين ضمن المريض نفسه، وكان العدد المثالي للقياسات ما يقرب من 4-5.
  • اختلفت الفترات بين القراءات لكل مجموعة، حيث كانت ثلاث مرات أسبوعياً لقراءات المراقبة المنزلية، وقراءتين كل 6 أشهر للقراءات التي يجريها الباحثون، وبفترات متغيرة في زيارات العيادات الخارجية الروتينية.
  • ملاحظة:

في هذه الدراسة، تفاوتت قراءات ضغط الدم بشكل كبير عند قياسه في البيت، أو في العيادة أو كجزء من بروتوكول البحث. وعلى الرغم من أننا لا نعرف بوضوح أي الطرق لقياس ضغط الدم يرتبط بأفضل النتائج القلبية الوعائية، إلا أن البيانات تبين وبشكل مقنع أن قياس ضغط الدم لمرة واحدة غير كاف.

المصدر


الشكر الجزيل للدكتور فؤاد الشققي لترشيحه الخبر للترجمة.

ترجمة: رفيف حداقي، حكيم.

تدقيق: أحمد عياش، حكيم.

 

الأخبار الطبية's picture
by


thaaaaaaanx

Arther's picture
Arther
السنة الثانية
ابق على تواصل مع حكيم!
Google+