تصفح
دخول
تسجيل
نسيتها؟

دليلك إلى - المحاضرات -


دليلك إلى - المحاضرات -

عزيزي طالب السنة الأولى :

كنت قد اعتدت خلال المراحل السابقة على الدراسة من مصدر وحيد ألا وهو الكتاب المقرر . و بمجرد دخولك الجامعة وجدت نفسك أمام مصادر جديدة  و عديدة إلى جانب الكتاب ، و لعل أهمها هي المحاضرات التي تباع في المكتبات .. فما هي ؟

المحاضرات 

ماهيتها ، ميزاتها ، من يقوم بإنجازها وكيف يتم ذلك ؟؟

مـــاهــيـتــهــا :

المحاضرة بالتعريف : هي عبارة عن عدد من الصفحات تتضمن في طياتها نقلاً تاماً لمجريات المحاضرة التي ألقاها الدكتور ضمن المدرج مع القليل من الإضافات الخارجية التي تساهم في زيادة الفهم أو نظراً لأهمية هذه الإضافات امتحانياً .

ملاحظة : مصادر الإضافات سابقة الذكر إما الكتاب المقرر أو المراجع العلمية  .

ميزاتها :

سنستعرضها من خلال مقارنة بسيطة بينها وبين الكتاب

 

الكتاب

المحاضرة

يتضمن العديد من الأبحاث منها ما درّسه الدكتور بشكل كامل وركز عليه ومنها ما تطرق إليه بشكل سريع ومنها ما لم يأتي على ذكره أبداً

تتضمن فقط الأبحاث التي تناولتها المحاضرات (والتي ستتناولها الأسئلة الامتحانية إلا ما ندر )

لا يمكن الاعتماد عليه امتحانياً دون المحاضرات

يمكن في أغلب الأحيان اعتمادها دون الضرورة إلى اقتناء الكتاب

ستمر عليك أثناء رحلتك الطويلة في كليتنا العديد من الكتب سيئة التنسيق والترتيب لدرجة أن بعضها يحتوي على بعض الأخطاء العلمية

المحاضرة المتقنة ستجدها معنونة ، منسقة بحيث تساعدك على ترتيب الأفكار وتسهيل الحفظ فضلاً عن مناقشة المعلومة لتسهيل الفهم

 

 

من يقوم بإنجاز المحاضرة وكيف يتم ذلك ؟؟

من :

كما جرت العادة هناك في الجوار عدة مكتبات متخصصة بالخدمات الطلابية بشكل عام وبتوريد المحاضرات للطلاب بشكل خاص ، ويتبع لكل منها فريق مؤلف من مجموعة من طلاب الدفعة نفسها ،ليقوموا بحضور المحاضرات وإنجازها ومن ثم توريدها للمكتبات مقابل أجر معلوم يتقاضونه منها .

يقسم كل فريق لمجموعات فرعية ‘تعنى كل مجموعة بمتابعة إحدى المواد نظرية كانت أم عملية .

ويفترض بأولئك الأعضاء الذين اختاروا تلك المادة دون تلك أن يكونوا من متقنيها في الدرجة الأولى ومن محبيها في الدرجة الثانية ولكن لا يخلو كل فريق من طلاب كان سعيهم مادياً دون تمتعهم بالخبرة الكافية مما يُنشئ فروقاً في مستويات المحاضرات بين المكتبات .

ومن الجدير بالذكر:

 أنه في الفترة الأخيرة قد برز بين الفرق السابقة فريق تطوعي ، غير تابع لأي مكتبة حمل على عاتقه إيصال المعلومة للطلاب بالشكل الأمثل وبالدقة المطلوبة دون أي مقابل واضعاً نصب أعينه مصلحة الطلاب بالدرجة الأولى فنال ثقتهم وتلقى دعماً غير مسبوق من الكادر التدريسي من خلال مساعدتهم له في تدقيق محاضراتهم قبل أن تصبح بين أيدي الطلاب .

وضمن سياق سعي هذا الفريق الدؤوب لتحقيق مصلحة الطلاب والرفع من سوية تحصيلهم العلمي وجد بأنه بتوافر نسخ الكترونية من المحاضرات تكون في متناول الجميع في أي زمان ومكان وتحتوي على تنسيقات ملونة وتدعم المحاضرات بصور ومخططات ملونة وواضحة توضح ما تُغفله الطباعة السيئة أحياناً ، سيجعل الدراسة أسهل و أسلس .
ويمكنكم الحصول على نسختكم المجانية من جميع محاضرات الفريق من الرابط التالي https://www.hakeem-sy.com/main/node/42087
ولأي استفسار أو ملاحظة يمكنكم التواصل مع الفريق من خلال مراسلة الحساب التالي

::RBCs Team:: https://www.hakeem-sy.com/main/user/10792

ملاحظة : الفريق السابق هو فريق الكريات الحمر

كيف :

قبل أن نتطرق إلى الكيفية لابد لنا أن نتطرق إلى أهم العوامل التي تتدخل في جودة المحاضرة :

  1. عدد الذين يتعاونون على إنجاز المحاضرة ونسبة التوافقية فيما بينهم لأن كثرة الأساليب في مناقشة المعلومة يشتت القارئ .
  2. قدرتهم على إيصال المعلومة وتوضيحها ومناقشتها دون حشو في الكلام أو زيادة في عدد الصفحات تصبح عبئاً على الطالب .
  3. مدى التزامهم بنقل مجريات ما يجري في المدرجات من تلقين للمعلومات أو للنقاشات العلمية التي قل ما نراها في مدرجاتنا .

أما عن الطريقة المثلى لانجاز المحاضرة في كالتالي :

  1. يقوم الطلاب باستعمال أحد أدوات التسجيل الالكترونية الحديثة (mp3 ,mp4،موبايل .....الخ ) لضمان تسجيل مجريات المحاضرة حرفياً مع التأكيد على تسجيل الملاحظات يدوياً .
  2. يتولى أحدهم تفريغ محتويات هذا التسجيل تفريغاً دقيقاً وبدقة تامة وبخط واضح ومفهوم قدر الإمكان ويفضل أن يكون لدى هذا الشخص صبر كاف وخط واضح .
  3. ثم يتولى من يمتلك السرعة في الطباعة على الكمبيوتر مهمة تفريغ هذه الأوراق وتحويلها إلى ملف وورد .
  4. ثم يأتي دور المنسق الذي يتولى مهمة عنونة الفقرات وتعدادها وجعلها أقرب للحفظ وأسهل للمراجعة وهذا يفرض عليه قراءة كامل المحاضرة قراءة أولية تمكنه من تحديد مواضع الفقرات والفقرات الفرعية والتعدادات ثم يقوم بتدعيم المحاضرة بالصور والمخططات اللازمة .
  5. ثم تأتي مهمة التدقيق والتنقيح على الشخص الذي لا يتغيب أبداً عن حضور محاضرات النظري ويستوعب المادة ومعطياتها ليصحح أخطاء من قبله إن وجدت وليضيف اللمسات الأخيرة عليها من خلال مقارنة ما احتوته من معلومات وما احتواه الكتاب المقرر لعله يجد في الكتاب ما يوضح أو يسهل أكثر .

وفي حال كان الدكتور ممن يحبون المراجع العلمية والتزود بها وكانت المادة تحتاج لذلك ستكون مهمة إضافة المعلومات المرجعية من مهمة المدقق مع الانتباه إلى عدم الاسترسال في ذلك .

ملاحظة : الكيفية السابقة قابلة للتعديل ويحصل في كثير من الأحيان عملية دمج بين المهام ولكن في هكذا حالات علينا الانتباه إلى عامل تنظيم الوقت وترتيب الأولويات .

وأخيراً ومما سبق ذكره:

 نجد أن للمحاضرة أهميتها في الدراسة الجامعية وأن إنجازها يتطلب جهداً ووقتاً كبيرين .

فعلى كل من يشترك في إنجازها أن ينظم وقته جيداً ليحصّل الفائدة العلمية والدراسية المرجوة .

 

ابق على تواصل مع حكيم!
Google+