تصفح
دخول
تسجيل
نسيتها؟

و حاذر !


و حاذر !

و حاذر ... أن تبالغ - دوما - فى ردود أفعالك،

فإنك قد تندم على ذلك كثيرا.

( وَ مَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ) الأنفال - 33

a_reaab's picture
by
ابق على تواصل مع حكيم!
Google+