تصفح
دخول
تسجيل
نسيتها؟

نظام CHA2DS2-VASc أفضل في التنبؤ بخطر حدوث النشبة من نظام CHADS2


نظام CHA2DS2-VASc أفضل في التنبؤ بخطر حدوث النشبة من نظام CHADS2

دمشق- حكيم

  • يستعمل نظام الـCHADS2 (حساب نقاط) ليصنف خطر حدوث النشبة لدى المرضى الذين يعانون من رجفان أذيني غير صمامي المنشأ.
  • تنصح التوصيات Guidelines حسب (Circulation 2006; 114:e257) باستعمال الأسبرين لدى المرضى قليلي الخطورة (مجموع نقاطهم 0 حسب CHADS2)، أما لدى متوسطي الخطورة (مجموع نقاطهم 1) يمكن استعمال الأسبرين أو الوارفرين، ويستعمل الوارفرين حصراً لدى المرضى عالِي الخطورة ممن مجموع نقاطهم يساوي 2. 
  • ولكن تصنيف الـ CHADS2 لكثير من المرضى على أنهم من الفئة متوسطة الخطورة يضع الأطباء أمام موقف صعب لاختيار المرضى الذين يجب أن يوضعوا على تمييع طويل الأمد بالوارفرين.
  • ولذلك فقد قام مجموعة من الباحثين الدنماركيين بدراسة ضمت حوالي 74,000 مريض أصيبوا برجفان أذيني غير صمامي المنشأ، قارنوا فيها نظام الـCHADS2 مع نظام جديد هو CHA2DS2-VASc يصنف هو الآخر المرضى مع علامة 0 كمنخفضي الخطورة و1 كمتوسطي الخطورة و 2 كعالي الخطورة.

  • من بين 16,000 مريض صُنّفوا منخفضي الخطورة حسب CHADS2، تم إعادة تصنيف 40% منهم كمتوسطي الخطورة و22% كعالي الخطورة بحسب نظام CHA2DS2-VASc الجديد. ومن بين 24,000 مريض صنّفوا متوسطي الخطورة حسب CHADS2، تم إعادة تصنيف 93% منهم كعالِي الخطورة في النظام الجديد CHA2DS2-VASc .
  • والنتيجة كانت أن معدل القبول في المشفى والوفاة خلال سنة واحدة بسبب الصمة الخثرية (ومن ضمنها النشبات) مقدراً بالنسبة إلى 100 شخص بالسنة كان بالمقارنة بين النظامين على الصورة التالية:
النظام منخفضو الخطورة متوسطو الخطورة عالو الخطورة
CHADS2 1.7 4.8 12.3
CHA2DS2-VASc 0.8 2.0 8.8
  • كما تم الحصول على صورة مشابهة للمقارنة بين النظامين لدى المتابعة لمدة 5 سنوات و10 سنوات .
  • وقد تبيّن أن استعمال مضادات الفيتامين K (كالوارفرين) لدى كل الفئات في كلا النظامين ترافق بانخفاض معدل وقوع الحدث (القبول بالمشفى والوفاة)، ما عدا فئة منخفضي الخطورة (مجموع نقاط = 0) حسب النظام الجديد CHA2DS2-VASc حيث لم ينتج عن استعمال الوارفرين أي تغيّر يذكر في النتائج ومعدل الحوادث.
  • الخلاصة:

بحسب هذه الدراسة، نجد أن نظام CHA2DS2-VASc كان أفضلَ من CHADS2 في التنبؤ بالمرضى الذين يحملون اختطاراً عالياً لتطوير صمات خثرية من بين أولئك الذين يعانون من الرجفان الأذيني غير صمامي المنشأ.    

كما أظهر النظام الجديد أفضلية في تحديد من هم بالفعل منخفضوا الخطورة.

ولذلك نعتقد أن الاستعمال الواسع لنظام CHA2DS2-VASc ممكن أن يقلل من عدد المرضى الذين يعالجون بمضادات الفيتامين K دون فائدة، بنفس الوقت الذي يسهم فيه بزيادة عدد مَن يستفيدون من استعماله.

المصدر

_______________________________________________________

الشكر الجزيل للدكتور فرهود الصوص لترشيحه الخبر للترجمة.

ترجمة: سامر مطر, حكيم.

تنقيح: S.AMH، حكيم.

الأخبار الطبية's picture
by


شكراً Eye-wink

Surgeon90's picture
Surgeon90
السنة الرابعة


شكرا جزيلا
بس المشكلة أنو من كتر مو طويل صار بدو mnemonic غير شكل Very Happy

OmHa
السنة السادسة


thanks

mbs2380's picture
mbs2380
بعد التخرج

The CHA2DS2-VASc score is a refinement of CHADS2 score and extends the latter by including additional common stroke risk factors, as discussed below.

The maximum CHADS2 score is 6, whilst the maximum CHA2DS2-VASc score is 9.

Ahmed.AlHalabi's picture
Ahmed.AlHalabi
معيد


هلأ الخبر صار مفهوم أكتر.
Ahmed.AlHalabi شكراً جزيلاً جزيلاً.

S.AMH's picture
S.AMH
بعد التخرج


تطبيق أندرويد ظريف لتقييم الخطورة حسب القاعدة أعلاه:
http://medroid.me/content/atrial-fibrillation-scoring

Ahmed.AlHalabi's picture
Ahmed.AlHalabi
معيد
ابق على تواصل مع حكيم!
Google+