تصفح
دخول
تسجيل
نسيتها؟

الأستاذ الدكتور محمد إياد الشطي مع حكيم الصحفي...


الأستاذ الدكتور محمد إياد الشطي مع حكيم الصحفي...

يجب وضع خطط بعيدة لتأهيل الأساتذة، فالحكم عليّ كأستاذ تأخذه من طلابي....
ويجب ألا تنسوا أن الأستاذ يستمد حماسته في الإعطاء من جمهور الحضور وعيونهم الّتي تحدّق به.

من المهم إنقاص عدد الطلاب لزيادة التفاعل، ولكنني -و بصراحة- أفشل في إعطاء الدّرس نفسه أربع مرات بنفس الطريقة و الأسلوب...

فلينهي الأساتذة نصابهم في جامعات الدولة، ومن ثمّ فمن الأفضل أن تستفيد منهم الجامعات الخاصة...

لي الفخر أنني مازلت أحضّر قبل كل محاضرة، محاولاً أن أحسن نفسي لتقديم الأفضل..

الآن وصلنا لمرحلة أصبح فيها توافر المراكز الصحيّة و اللقاحات من البديهيات لدى عامة الشعب، حيث تمّ بناء جيل أكثر سلامةً.

تجهيزات مخبر التشريح المرضي... ليست بالشيء السهل ، ليست بطاولة فحص و سماعة ؛ لكنها ليست عقبة...

أحسُّ أنني ما زلت قادراً على مسك يد شاب و أدلّه على طريقي وأطلب منه أن يرى كل الطرق ويختار في النهاية ما يريد...



ذهبنا إليه وسط انشغاله، وفي جعبتنا الكثير من التساؤلات، وعلى أوراقنا الكثير من إشارات الاستفهام.
فنحن اليوم نحاور اسماً دارت حوله أحاديث طويلة، وشهدت له الأجيال المتعاقبة على كلية الطب بالريادة والتميّز، وضجّت صفحات موقعنا بالمشاركات الّتي تتكلّم عنه.
بدأنا معه بغير ما انتهينا... تلك الساعة و الربع الّتي قضيناها في ضيافته حملت لنا بين دقائقها المتسارعة، الكثير من الدهشة، والمزيد المزيد من الإعجاب.. وجعلتنا نعيد ترتيب أوراقنا وأفكارنا مراراً وتكراراً، علنا نجد بين الحروف والأسئلة سؤالاً جديداً يكسبنا المزيد من الوقت مع...
الأستاذ الدكتور محمد إياد الشطّي.


استضافنا في مكتبه، معتذراً عن موعدٍ آخر، وبصدر رحب، وابتسامةٍ أبوية أجاب عن أسئلتنا، ودار بيننا الحوار التالي...


سنوات الدراسة و التخصص و العمل

  • حدثنا عن مسيرتك الأكاديمية؟
لي الفخر بأنني درست في جامعة دمشق. دخلت الجامعة عام 1957 ضمن فرع كان يدعى PCB أي Physics ,chemistry, biology, وهي تعادل ما هو موجود في بعض الجامعات تحت اسم College وهو مرشحة جيدة لمن أراد الطب فعلاً وليس من أهلته علاماته فقط لدخول الطب.
وكانت في كلية العلوم ، وتمّ الاستغناء عنها في السبعينات.
تخرجت عام 1964وسافرت إلى أميريكا عام 1971 بقصد الاختصاص.

  • ما هي الصعوبات الّتي واجهتك خلال الاختصاص في أميريكا?
    • اللغة لم تكن عائقاً، أنا حريص جدّاً أن تدرسوا بالعربية لأنها اللغة التي ستتواصلون فيها مع المريض، والمريض يريد أن يحس تجاهكم بالثقة لا بالفوقية، والثقة لا أبنيها بأن يجهل المريض ما تتكلم معه به من مفردات انكليزية. و يهمنا أن ندرس لغةً ثانيةً؛ و بالمناسبة اللغة الانكليزية ليست الوحيدة في العالم، بل هي اللغة الأكثر انتشاراً من الناحية الطبية، فإذا أخذت مئة Textbook جيد ستجد 80 - 90 % منها باللغة الانكليزية.
    • اختلاف العادات لم يكن عائقاً أيضاً، فمن الطبيعي أن نتقبل اختلاف العادات ويلعب العمر دوره في ذلك، فنحن عندما كنا في مثل عمركم كنا نتقبل هذا الاختلاف في المجتمع ونندمج معه، وربما الآن لا نتقبلها، فاختلاف العادات شكّل صعوبات قليلة لكن لم يكن عائقاً.
    • المعلومات أيضاً لم تكن عائقاً، وفي هذه الأيام الطريق ممهد أمامكم أكثر مما مضى، حيث لم يكن هناك إنترنت على سبيل المثال في الماضي. لكن كنا على اطّلاع على الTextbooks الأساسية على الأقل فالمصطلحات لم تكن غريبة عن قراءتنا، وربما كانت غريبة عن سمعنا، ومن ثمّ تعودنا عليها. كما كان الأميريكيون في ذلك الوقت يتقبلونك كأجنبي، ولا أدري إذا اختلفت الأمور الآن عمّا كانت عليه في السابق.
    يتصف الشعب الأمريكي بساعات عمل طويلة، ولكن نحن كنا معتادين على ساعات العمل الطويلة سواء في البكالوريا أو في الجامعة، فهناك استمرارية في العمل.
    لا يوجد ما يسمى "عائقاً"، هناك بعض الصعوبات لا شك، وأعتقد أنّ هذا الشيء لم يتبدّل إلى الآن. فأنتم شباب حصّل علامات متميزة ويعمل لساعات طويلة، ولا شك أنّه كلما ازداد طموحك ستزداد معه الصّعوبات.

  • ما هي الانطباعات الّتي تركتها في نفسك سنوات الدراسة في دمشق وفي أمريكا؟
تركت الدراسة انطباعات جميلة جدّاً في نفسي، ولكن سنوات الدراسة في أمريكا لم تترك انطباعات أجمل من تلك الّتي قضيتها هنا، فأنا على تواصل مع كل زملائي الّذين درست معهم في كلية الطب حتى هذا الوقت بالرغم من الزمن الطويل الّذي انقضى منذ تخرجي من كلية الطب.

  • ما هي المناصب الإدارية التي شغلتها ؟
    • أنشأت قسم الأورام في كلية الطب في جامعة دمشق، وكنت أول رئيسٍ له.
    • ثمّ أصبحت وكيلاً لكلية الطب.
    • ثمّ أصبحت عميداً لكلية الطب.
    • ثمّ وزيراً للصحة.
    • رئيس المكتب التنفيذي في منظمة الصّحة العالمية، وهو أعلى منصب صحي في العالم و وصلت إليه انتخاباً، ويقوم هذا المكتب بوضع السياسة العامّة للمنظمة.
    • أنشأت عند عودتي مخبر تشريح مرضي في المواساة.

شؤون الكلية


  • ما رأيك بمستوى البحث العلمي في سوريا بشكل عام، وفي كليتنا بشكل خاص؟
لا تتوقعوا أنّ هذا الوقت يذهب هدراً فالبحث يجب أن تبنيه على معرفة الوقائع، و نحن في المرحلة الماضية تعرفنا على الوقائع، فمثلاً أورام الدرق في سوريا، اللمفومات في سوريا، ربما كان من الممكن أن نستفيد من بعض أوقات الفترة الماضية بشكل أفضل، ولكننا تعرفنا على واقعنا بشكل جيّد، وقد أصبح هناك أكثر من طبقة فيما يتعلّق بالتعرف على الواقع: ففي المرة الأولى فيما يتعلّق بأورام الدرق مثلاً كان أي رقم نصل إليه يعد جيداً، والّذي سيأتي بعد ذلك سيفكر برقمك قليلاً، وسيحاول ألا يتيح لأحد الفرصة للتدقيق برقمه، ويبذل جهده للحصول على نتيجة أفضل.
أي أننا خلال الفترة الماضية تعرفنا على واقعنا ووضعنا أسساً لبحثنا.

وفيما يتعلق بالأبحاث: لنتحدّث عن موضوع الدّواء مثلاً، هل تعلمون كم تبلغ كلفة ومدّة تصنيع دواء جديد؟!
نصف إلى واحد مليار دولار على مدة 5 إلى 10 سنوات للأدوية الّتي لا تحتاج تصنيع بيولوجي، و200 إلى 500 مليون دولار لمدة حوالي 5 سنوات للأدوية ذات التصنيع البيولوجي.
أي أننا نتكلم عن أرقام و إمكانيات ضخمة، ولم تقم بهذه الخطوة أي دولة عربية حتى الآن، حتى تلك الغنية مادياً منها.

وبالتالي فيما يتعلق بالبحث العلمي في سوريا، يجب أن نعرف واقعنا ونسعى للتحسين فيه، مثلاً نحن بدأنا بالسجل الوطني للأورام عام2000 لتظهر أولى النتائج عام 2001 أي منذ 10 سنوات، والآن الأرقام بدأت تتصف بمصداقية كبيرة، الآن نقوم بعملية تحليل لهذه النتائج، نجد مثلاً أنّ سرطان الكولون يبدي انتشاراً واسعاً في منطقة معينة، ثم نقوم بدراسة سبب هذا الانتشار في هذه المنطقة بالتحديد، ربما يكون السبب وجود عامل مورثي في عائلتين كبيرتين، وربما تعلّق الأمر بالبيئة، أو بطريقة الطعام.
لذا يجب أن تنطلق أهدافنا من الواقع، فأنا طموحي لكم أن تأخذوا جائزة نوبل، ولكن كما قلت لكم يجب أن نقدّر ظروفنا وواقعنا وهذا أمر شديد الأهمية، وسوف لن يقوم أي أحد آخر بالالتفات إلى واقعنا ومحاولة تحسينه لأجلنا ما لم نقم نحن بذلك. فلن يأتي طبيب من الخارج ليدرس سبب انتشار سرطان الكولون في القرية X.
لذا يجب دائماً أن نضع هدفاً لعملنا بحيث يكون ممكناً وجيداً ومفيداً.
و أنا عندي مبدأ في الحياة، يجب دائماً أن أجعل طموحي أكبر من إمكاناتي بعشرة بالمئة، لا نطمح لما هو مستحيل كي لا نصاب بالإحباط، ولا نجعل طموحنا أدنى من إمكانياتنا لأننا بذلك لا نستغل كامل قدراتنا.


  • كيف ترتب الأولويات على طريق نهضة الكليّة؟
    قبل أن نتحدث عن أولويات النهضة، لنتحدّث عن المكونات:
    • الطالب: وليس لدي أدنى شك بقدرته واجتهاده.
    • الأستاذ: يتميز الأساتذة في كليتنا باختلاف مواقع التدريب، وهي ميزة مهمة يجب أن نسعى ألا نحوّلها إلى نقطة سلبية، وذلك بتحقيق الانسجام فيما بينهم، فلم ينحصر العلم في أمريكا، أو إنكلترا، أو روسيا.
    • المنهاج: سأوضح لكم طريقة تفكيري فيما يتعلّق بهذه النقطة: أنا شخص منهجي جداً، فعندما استلمت عمادة كلية الطب، قمت بتحويل مكان مقصف الطب حالياً (والّذي كان مستودعاً للجامعة)، إلى مكتبة للكلية، وقمت شخصياً أنا ومجموعة من الطلاب بتجهيز المكان في الصيف.
    وكان هاجسي هو تطوير المنهاج، فقمت بإحضار منهاج 33 جامعة من مختلف المستويات، ثم طلبت من الأساتذة دراسة هذه المناهج.
    وقعنا في مشكلة، حيث طلبت أنا مثلاً كمشرح مرضي 400 ساعة للمادة، لأنني أريد أن تتعلموا أدق التفاصيل وأندر الحالات الّتي ربما ستمر عشرات السنوات قبل أن تجدوا حالة منها في مستشفى جامعي، وكذلك فعل بقية الأساتذة.
    أدركت حينها أن هذا الأمر غير قابل للتطبيق، فتوجهت إلى وزير الصحة في ذلك الوقت د. غصوب الرفاعي لأسأله إذا ما كان هناك مختصين في وضع المناهج في منظمة الصحة العالمية.

    قام حينها الوزير بسؤال منظمة الصحّة العالمية فرشّحت ثلاثة أسماء، قمت بدراسة ملفات هؤلاء الخبراء، واخترت أحدهم، وكان في أواخر حياته المهنية ولكن ذو ذهن متحفّز، كما أنّه كان قد أعطى خبرته واستشارته في 93 جامعة وكان اسمه Dr. Gilbert.
    طلب مني الدكتور جيلبرت أن أجمع مجموعة من الأساتذة الّذين أثق بهم، فقمت بذلك كما أحضرت بعض الطّلاب، وطلب منا جيلبرت أن نعرف ماذا نريد من الطالب.
    قبل أن ندرسه منهاج هارفرد، هل نملك إمكانيات هارفرد؟
    هل تريد أن تؤهل طبيب ليقوم بأبحاث فقط دون أن يمارس الطب؟
    هل تريد أن تؤهل أطباء ليعملوا في أسوء الظروف؟
    وبقينا نعمل طوال يومين، لنضع تعريفاً للطبيب الّذي أريده أن أؤهله، وبذلك وضعنا نواةً للمنهاح والمقرّر.

    أما بالنسبة للبناء فقد كان في حالة جيدة ومايزال، و التجهيزات، فقد كان المتاح منها ذو نوعية ممتازة.
    كما يجب استغلال الخبرات الّتي ترسلها الدولة لتدرس في الخارج على نفقتها.
    كما أن تطوير المنهاج والأستاذ والبناء و التجهيزات ومواكبته لكل جديد هو أمر هام جداً.

  • دكتور تعاني كليتنا من مشكلة حقيقية فيما يتعلق بالمناهج، فهناك العديد من المواد التي تدرّس بدون وجود كتاب جامعي، وهناك مواد لها كتب مقرّرة ولكن لا يتم الالتزام بها من قبل الأساتذة؟
بدأت وزارة التعليم العالي بشيء جيد يدعى NARS= National Academic Reference Standards. لدينا عدة كليات طب، ولا نستطيع فرض نفس المنهاج عليها، ولكننا نستطيع أن نضع قائمة بما يجب أن يتعلمه الطالب.
مثلاً لنأخذ الناحية العمليّة: أريد منك أن تتقن فحص قعر العين، فحص البطن...إلخ وهكذا.
قد قطعت وزارة التعليم العالي شوطاً جيداً في هذا المجال بمساهمة أساتذة كليات الطب من كل سوريا.
الآن الوقت مناسب، وأنا أدعوكم أن تتبنوا هذا الموضوع خاصةً أن عميد الكلية متفهم جداً ويريد تحقيق تقدّم وتطوير في الكلية.
كما يجب وضع خطط بعيدة لتأهيل الأساتذة، فالحكم عليّ كأستاذ تأخذه من طلابي، فطلابي بهدوء وتهذيب يجب أن يحكموا على مدى حماس، وسلاسة، وجودة معلومات، وانتقائية الأستاذ.

  • شهد هذا العام إجراء تغييرات مهمة في الكلية كتشعيب بعض المواد في النظري، وجعل حضورها إلزامياً، ما رأيك بهذه الخطوات؟
من المعيب أن نناقش مسألة إلزامية الحضور، لأن هذه هي مهمتكم الأساسية، ويجب ألا تنسوا أن الأستاذ يستمد حماسته في الإعطاء من جمهور الحضور وعيونهم الّتي تحدّق به.
عيب عليكم كطلاب أن تمتنعوا عن الحضور، على الأقل احضروا المحاضرات لتروا ماذا يقدّم الأساتذه، وشجعوهم على تقديم الأفضل.

أما فيما يتعلق بالتشعيب: من المهم إنقاص عدد الطلاب لزيادة التفاعل، ولكنني -و بصراحة- أفشل في إعطاء الدّرس نفسه أربع مرات بنفس الطريقة و الأسلوب، وبالتالي أنا أفشل في أكون منصفاً تجاه الطلاب، طبعاً إلّا إذا وضعت المحتوى في عرض تقديمي على البوربوينت وقمت بقراءته وأنا لا أفضل هذه الطريقة، بل أحب أن أقدم في ختام محاضراتي، عرض بوربوينت يلخص كامل البحث.
ولكن أنا مع إيجاد الوسيلة الأفضل للحصول على عدد مقبول من الطلاب، وزيادة التواصل بين الأستاذ والطلاب.
التشعيب قد يكون هو الطريقة المناسبة لتحقيق ذلك، ولكن كما قلت لكم أنا سأفشل في أن أكون منصفاً تجاه طلابي، وسننتظر نتائج هذه التجربة.

  • يشكو السواد الأعظم من الطلاب من: كثافة وضخامة وتكرار المنهاج؟
هناك مواد أسميها "لا إفتاء في معرض النص" ومنها مادة التشريح. لكن فيما يتعلق بمادة التشريح المرضي مثلاً، تكمن مهمتي كأستاذ بربط هذه المادة بالسريريات من خلال الاستعانة بمعلوماتك السابقة، ودفعك بقوة إلى السنوات السريرية وبذلك لا أبقى محصوراً بمرجع معين. وإلا ما الحاجة لوجودي كأستاذ، فالكتاب يبقى أكثر دقة مني ولكنه لا يعرف نواقصك كطالب، ولا يعرف كيف ينسق لك معلوماتك ويربط فيما بينها، ولا يعرف مواضع الخلل في دراستك السابقة.
ولا يجب أن ننسى أن الكثير من المواضيع في تطوّر مستمر، لا يستطيع الكتاب أن يواكبه.

موضوع ضخامة وكثافة المنهاج يتعلّق بحكمة الأستاذ، واستغلاله للوقت المتاح له لتقديم أكثر المعلومات أهميةً. وبالتالي يجب على الدكتور أن يرتب الأولويات بشكل جيّد، وهذا ما يحدّد كفاءته.

  • لكن الطالب يتوه في بحثه عن مكان الدراسة في ظل غياب الكتاب، ورداءة المحاضرات، وعدم تسمية الأساتذة لمرجع يعتمد حقيقةُ كمصدر للدراسة؟
يجب أن تعتمد كل جامعة كتباً معينة، ولكن لا تتوقّع أن تجد كل ما تحتاجه في هذه الكتب، ومهمة الأستاذ هي إدخال المعلومات الأساسية إلى أذهانكم، والأهم هو إسقاط علوم المرحلة الأساسية و النصف سريرية على السريريات.
فيما يتعلق باعتماد الكتب، فأنا أعتقد أنكم أذا وضعتم السيّد العميد بصورة الوضع، فمن الممكن أن تصدر في بداية السنة قائمة بأسماء الكتب المعتمدة باللغتين العربية و الانكليزية لكل مادة. ولكنكم لن تستفيدوا من وجود الأستاذ إذا قام بقراءة عدة صفحات، وأنا متأكّد أنكم لن تشتكوا من الأستاذ الجيد في حال خرج عن المنهاج.

  • و ماذا عن الامتحان هل ستكون دراستي للكتاب المعتمد كافية لي؟
هذه الأمور يتفق عليها مع الأساتذة، ولكن أنا لي رأيي فيما يتعلق بالامتحانات:
أنا إدارياً ألغيت دائرة الامتحانات لأستبدلها بدائرة الاختبارات، لأن كلمة امتحان مشتقّة من المحنة.
الاختبار يختبرني أنا كأستاذ، هل استطعت أن أوصل خبرتي إليك أم لا، لذلك فهو اختبار لمدى مقدرة وكفاءة الطالب و الأستاذ و المنهاج.

  • ماذا عن نوعية الأسئلة في الفحص؟
إن الاسم التربوي للأسئلة متعددة الخيارات MCQs هو: comprehensive test أسئلة الاستيعاب، لذلك يجب أن يكون العنوان "اختر الجواب الأكثر ملائمةً " وليس "اختر الجواب الصحيح"، حيث أضع لك خمس خيارات كنت قد ناقشتك بهم، وأفهمتك إياهم، فتقوم أنت بمحاكمة هذه الخيارات.
طريقة الفحص مرتبطة بشكل وثيق بطريقة التدريس، وبالبرنامج، وبالرغبة بالتعلّم، وبكفاءة التعليم.
وفشل العملية الامتحانية هو فشل للأستاذ و الطالب والمنهاج، فمن المفروض أن تكونوا قد فهمتم وحفظتم 70% من المطلوب منكم بنهاية كل مجموعة دروس، وإلا فالمشكلة تكمن بي كأستاذ، وطبعاً الكلام للطلاب الّذين يحضرون ويتابعون ويريدون أن يتعلموا.
هذه هي قناعتي بصراحة.

  • يطرح العديد من طلاب الطب إشارات استفهام حول الجامعات الخاصة؟
لنعد خطوة إلى الوراء... قبل وجود الجامعات الخاصة في سوريا كان الطلاب الراغبين بدراسة الطب-ولم يوفقوا بتحصيل العلامات المؤهلة لذلك- يتوجهون إلى الخارج ليدرسوا في جامعات لا نعلم عنها شيئاً، ومهما أرسلنا من وفود لتفقد أوضاع هذه الجامعات، فإننا لا نستطيع حقيقةً تقييمها.
وبالتالي دعونا نتفق أنّه: لابد من وجود جامعات خاصة.
ولكن وجودها يطرح عدّة إشكاليات، وأولها الكفاءة والّتي أعتقد أنّ الـNARS يحل إحدى هذه المشاكل وهي مشكلة المنهاج.

لننتقل إلى الركيزة الأخرى وهي الطلاب: طلاب الجامعات الخاصة ليسوا سيئين، أنا آسف وبنفس الوقت أفخر أن أرى خيرة طلاب سوريا يدرسون الطب البشري، فأنا أريد أن يدرس بعضهم الفيزياء النووية، أو الرياضيات، أو اللغة العربية، أو الحقوق..إلخ و في النهاية ما الفرق بين طالب حصّل 238 وآخر حصّل 228، كلنا نعلم مدى أن الموضوع قد يتعلق بتوفيق أو عدم توفيق في مادة واحدة.
ودراسة الطب في الجامعات الخاصة تتطلب علامات جيدة، بدلاً من أن يدرس الطلاب الطب في الخارج دون أي رقابة أو معايير قبول.

أمّا فيما يتعلق بالأساتذة في الجامعات الخاصة فلي وجهة نظر خاصة، الدولة هيأت عدداً من الأشخاص ليكونوا أساتذة، هل تحتكرهم جامعات الدولة، أم يتاح للجامعات الخاصة الاستفادة منهم؟

  • هذه نقطة هامة جدّاً دكتور ومثار جدل واسع فيما يتعلق بالأساتذة المشتركين بين جامعات الدولة والجامعات الخاصة؟؟
ليكن الأستاذ صادقاً مع نفسه، هل يغطي الأساتذة نصابهم التدريسي؟!
ألا يوجد الكثير من الأساتذة الّذين ينقطعون كامل الصيف؟!
هؤلاء الأساتذة هيأتهم الدولة للوطن، ولجميع شبابه ، فلينهي الأساتذة نصابهم في جامعات الدولة، ومن ثمّ فمن الأفضل أن تستفيد منهم الجامعات الخاصة، بدلاً من أن يقضوا هذا الوقت في عياداتهم.
وبنفس الوقت يجب إلزام الجامعات الخاصة بأن تبدأ بتجهيز كوادرها بأنفسها، ولكن هنا تبرز مشكلة فالدولة بكل ثقلها تبعث طلاباً ليدرسوا ولا يعودون، أو يغيرون اختصاصهم فكيف ستنفذ الجامعات الخاصة هذه الخطط؟!
طبعاً هذه ليست حجة ولكن يجب أخذها بعين الاعتبار حتّى نكون واقعيين.

  • الكليات الطبية الخاصة لا تملك إلى الآن مشافي جامعية؟
    السؤال لماذا سمحوا لها؟!
يجب أن نعود إلى القانون لنحاسب المسؤول عن هذا الأمر، وهذا ليس ذنب الطلاب.
ولكن بشكل عام فإنّ هذه النقطة يمكن ترميمها، وجامعة القلمون تبني الآن مستشفى لن يتفوق على مستشفيات جامعة دمشق لكنه سيفي بالغرض التعليمي.
بعض النواقص سواء في المنهاج أو في المستشفيات قيد الترميم.

  • أين ترى كليتنا فيما يسمى بالمنافسة بين الكليات الطبية الحكومية و الخاصة في سوريا؟
أنا أتأمل أن يكون هناك منافسة شريفة بين الجامعات الحكومية فيما بينها ومع الجامعات الخاصة، والمنافسة عند وجود إشراف الدولة –وهو موجود- تحسّن النوعيّة دون شك.
وأنا أحب جامعة دمشق ولي الفخر أنني تعلمت فيها، وبأنني وفي هذا العمر أقف مع طلابها.

جميع طلاب الكلية تشيد بك دكتور وتفخر بأنهم من تلامذتك.

  • ما الّذي يدفع الطلاب لحضور محاضرة لدكتور معين دون غيره، ما سر جذب الطلاب لحضور المحاضرة؟
عليكم أنتم أن تجيبوا على هذا السؤال، ولكن لي الفخر أنني مازلت أحضّر قبل كل محاضرة، محاولاً أن أحسن نفسي لتقديم الأفضل.
وأفرح بأن أحس أنّ طالبي مثل أفضل أستاذ في هارفرد.

القطاع الصحّي في سوريا

  • ماذا ينقص القطاع الصحي في سوريا، وماهي العقبات أمام تطويره، من خلال كونك كنت وزيراً للصحة؟
هناك طموح دائم لتحسين القطاع الصحي.
لقد تمّ تحسين كل الجوانب في تلك الفترة، فمثلاً: في موضوع صناعة الدواء كانت درجة الاكتفاء الدوائي 6% ووصلنا الآن إلى درجة 90%.
كنا نستورد الدواء من كل دول العالم وأصبحنا نصدر لـ 53 دولة .
وتمّ إنشاء منظومة إسعاف و إنشاء اختصاص لطب الطوارئ .

  • هل تمّ ذلك في الفترة الّتي كنت فيها وزيراً للصحة ؟
لا أريد أن أتكلّم عن نفسي و لكن أريد أن أتكلّم عن تطوّر القطاع الصحي في سوريا بشكل عام؛ أي الفترة السابقة.
كما تمّ افتتاح مشافي تخصصية. حيث كان مشفى الباسل التخصّصي هو أول مشفى مختص بأمراض القلب في سوريا.
كان 12 % من أطفال سورية ملقحين 3 لقاحات. الآن وبعد التعاون مع منظمة الصحة العالمية - قطعاً- فوق الـ95% من أطفال سوريا ملقحين 11 لقاح . كما أن سوريا هي ثاني دولة أدخلت لقاح التهاب الكبد B.
ربما لم يكن لهذه الإنجازات بريقها الإعلامي، ولكنها تبني جيل أكثر صحة.
اسألوا أهلكم عن جائحات الكوليرا، و التهاب السحايا، و الشلل.اليوم أنتم لستم خائفين منها.
أي أننا قمنا بتجهيز البنية التحتية الصحيّة في البلد.

نعم لا بد من تطوير المشافي، ولكن لا ننسى مثلاً أنّ كلفة عملية البواسير في مشفى في بيروت تساوي كلفة عملية جراحة قلب في مشفى المواساة .
التحديث هو حاجة، نحققها بوضع خطّة بعيدة الأمد، ونقوم بتعديلها تباعاً نتيجةً لزيادة معارفنا وإدراكنا للواقع وهذا ليس ناتجاً عن خطأ في وضع الخطّة.
إذاً الحضارة تراكمية وليست طفرة .
الآن وصلنا لمرحلة أصبح فيها توافر المراكز الصحيّة و اللقاحات من البديهيات لدى عامة الشعب، حيث تمّ بناء جيل أكثر سلامةً.
نحن نسير في طريق تطوير المشافي لأنه يوجد نظام للاعتمادية بدأنا به في عام 2002.


الاختصاص و التشريح المرضي

  • ما السبب الذي دفعك لاختيار اختصاص التشريح المرضي ؟
في البداية أردت أن أختص عينيّة، خاصةً و أنني كنت قد درست في السنة السادسة عينية و جراحة (ستة أشهر بستّة أشهر)، وكان هذا النظام المتبع في ذلك الوقت. كنت أريد أن أختص في أحد أفضل مركزين للعينية في العالم، وخاصةً أنني كنت معتدّاً بنفسي و بعلاماتي، ولكنّني رُفِضت!
نُصحت حينها بدراسة التشريح المرضي في مشفى cleveland clinic وبأنّ ذلك هو مفتاح المادة و العلم، كما أنني أستطيع التخصص في التشريح المرضي للعينية، وبعد ذلك أتصلوا بي من مشفى في نيويورك (وهو واحد من أكبر مركزين للعينية في العالم) وأبلغوني أنّه تمّ قبولي في العينية.
فذهبت إلى رئيس القسم و قلت له : " أنا أريد ترك التشريح المرضي لهذا السبب "
قال لي : " لا تعطني جوابا الآن اتركه للغد "، أذكر أنّه قال لي : " you are doing fine …. Go and think about it "
أي أنك لديك هاجس عينية و لم تفكر باختصاص آخر.
في تلك الليلة ذهبت و فكرت. أدركت أنني لم أحس بالرضى إلا في اليوم الّذي تحقّق لي ما أردته... وقتها تحررت.
اتصلت بهم في اليوم التالي و أبلغتهم أنني أرغب بإكمال دراسة التشريح المرضي.
ثمّ عينت هناك كأستاذ، وعدت من أميريكا أستاذاً إلى الجامعة الأمريكية في بيروت.

  • يشكو الطلاب من ارتفاع تكلفة تجهيز مخابر التشريح المرضي؟
تجهيزات التشريح المرضي محدودة و ليست مكلفة جداً.
طبعاً هناك تفاوت كبير في أسعار الجهاز الواحد، حسب المصنّع.
العديد من زملائي و زميلاتي لديهم مخابر بإمكانيات متواضعة، وبتكلفة ليست كبيرة مقارنة مع دور الأشعة و مخابر التحاليل.
بالإضافة إلى ذلك فإنّ الكثير من أصحاب التجهيزات لديهم تسهيلات بالدفع.
وهناك بنوك تعطي قروضاً - وبشكل خاص بنوك الدولة- .
فلنضعها تحت عنوان : ليست عقبة ... ليست بالشيء السهل ، ليست بطاولة فحص و سماعة ؛ لكنها ليست عقبة .

  • ما رأيك بالاختصاص في سوريا؟ هل تنصح الطلاب بالتوجه نحو الخارج للاختصاص؟
أنا أفضّل دراسة الطب والاختصاص في سوريا، ومن ثمّ تعميق الاختصاص في الخارج. ولا أعني الغرب فقط فمثلاً اليابان أفضل من أمريكا في بعض النواحي على الأقل.
في سوريا تتعلّم الالتزام بخدمة الآخرين لأنك في النهاية تخدم أبناء وطنك وهذا شيء جوهري.

  • دكتور أي أنّك تنصح بشكل أو بآخر الطلاب بالاختصاص في سوريا؟
100%. تستطيع التركيز على ناحية معينة من اختصاصك في الخارج مثل: FNA درق ، مشاكل زراعة الكلية ...إلخ
ولي من هذه النصيحة غاية: وهي رفع مستوى الدراسات العليا في بلدنا.

  • بالنسبة للاختصاص في الخارج؟ أي الدول هي الأفضل؟
الموضوع لا يتعلّق بالدولة و إنما بمكان الاختصاص في الدولة.

  • الأسماء المطروحة عند الطلاب أمريكا و ألمانيا بالدرجة الأولى، التوجه العام لديهم هو إما بدراسة الستيبات أو بتعلم اللغة الألمانية؟
أمريكا هي قارة، لذلك فمن الطبيعي أن تجد عدد الراغبين بالاختصاص فيها أكثر من عدد الراغبين بالاختصاص في دولة أوروبية معينة.
لا تستهينوا بدول شمال أوروبا كالنرويج و السويد فهي أرقى دول العالم اجتماعياً و علمياً وليس أمريكا.
كما لا تستهينوا بالدول الشرقية كاليابان و أستراليا و هونغ كونغ، فمثلاً: أبحاث الأورام من هونغ كونغ مذهلة.
كما قلت فإنّ المهم أن تختاروا مركزاً مرموقاً في الدولة.

  • ما رأيك باختصاص التشريح المرضي في سوريا؟
جيد جداً... وأعتقد أنّ السبب بالدرجة الأولى هو جودة الطلاب الذين هم الحافز الأساسي لنا كي نعلمهم .
السبب الثاني : الأستاذة جيدون. القسم فيه 13-14 أستاذ من خيرة الأساتذة و معظمهم من الجيل الجديد. لديهم نوع من الالتزام الّذي يدفعهم لتقديم المزيد.
طبعاً ليسوا جميعاً على نفس الدرجة من الكفاءة، لكنهم جميعاً في الطبقة العليا.


  • هل تصفّحت موقع حكيم من قبل؟
لا والله.. أنا لا أتصفح الانترنت كثيرأ، لكنني سعيد بوجود شباب متحمّسين مثلكم، وبعد هذا اللقاء فإنني أعدكم بالاطلاع عليه، والتعاون معكم بمختلف السبل.
وقيامكم طواعيةً بالعمل على هذا الموقع يندرج تحت عنوان نهضة المعلوماتية في سوريا.
الرغبة بالعمل تعطي الكثير.


ثقافة التطوّع

  • ما الّذي دفعك لتأسيس الجمعية السورية لمكافحة التدخين؟
أنا أؤمن بالضرورات الاجتماعية ، أؤمن أن الدولة لها الريادة لكنها ليست كل شيء؛ فهي مجموع الناس.
فيكفي أن أبدأ بالعمل، ليكمله غيري لذلك نحن بدأنا الجمعية السورية لمكافحة التدخين و المواد الضّارة بالصّحة. نحن لم نأخذ على عاتقنا الخروج إلى الناس و توعيتهم، لكن أخذنا على عاتقنا توعية مجموعة من الشباب الواعي وهم يقومون بنشر الرّسالة. نعلمهم مهارات التواصل و نزوّدهم ببروشورات، ونرفض أن نملي عليهم ما سيتحدّثون به. نؤمن لهم مواعيداً في المدارس و المولات و المطارات و الحدائق والكنائس و الجوامع و المراكز الثقافيّة....إلخ.

  • أستاذ عمرك بالسبعين ما شاء الله عليك ... مشاركتك في "مسير بدأنا" ما الدافع ؟
أحسُّ أنني ما زلت قادراً على مسك يد شاب و أدلّه على طريقي وأطلب منه أن يرى كل الطرق ويختار في النهاية ما يريد.
التلقيم و الوعظ انتهى، عندما أمارس معك سوف تصدقني أكثر، علماً أنني أمارس الرياضة كل يوم ساعة و نصف.

  • ما كان إحساسك يوم شاركت الشباب المسير ؟
بتأخذ قوة منهم .

  • تأسيس الجمعية ، المشاركة بالمسير .. هل من نشاطات أخرى تلوح في الأفق ؟
في يوم مكافحة التدخين العالمي 31\5 أنتم و الجميع مدعوون للقاء الناس كي نسمع منهم آراءهم حول موضوع مكافحة التدخين، فبدلاً من أملي عليهم رأيي أريد ان أسمع ما لديهم.


تطفّل حكيماوي

  • لنختتم بالأمور الشخصية التي تظهر حس التطفّل الصحفي لدينا.... د.إياد أب في المنزل حدثنا عنه ؟
لدي ابنتان وستة أحفاد، وأعتبر نفسي على صداقة حميمية مع الجميع من الأحفاد إلى الجدّة. أعزف البيانو مع حفيدي الكبير ، وأشاركهم السباحة، وما زلت في هذا العمر ألعب كرة السلة مع أحفادي.

  • ما رأيك بسن الزواج و تأثيره على التحصيل العملي؟
الزواج هو نوع من الثبات المادي و العاطفي. ويجب أن تحلّق بهذين الجناحين معاً.
أي مهما كانت عواطفك جياشة – و هذا حقك – إذا لم تستطع أن تؤمّن الشروط المناسبة لك و لشريكتك.. فلن تستطيع الزواج.
وبالتالي لا يوجد سن مناسب، بل هناك وضع مناسب.
عند توفّر العاطفة و الإمكانية، سوف يكون الزواج عامل دعم لك في مسيرة التحصيل العلمي.

  • ما السن الذي تزوجت فيه ؟
أنا تخرجت – تزوجت – سافرت.

  • هل حاولت دفع أبنائك لدراسة الطب؟
ابنتي الكبيرة أصرت على دراسة الاقتصاد.
ابنتي الثانية واسمها (دانية الشطّي) حصّلت علامات تؤهلّها دخول كلية الطب لكنّها أصرّت على اختيار الصّيدلة.
الاثنتان درستا في سوريا ولي الفخر بذلك.

  • ألم تحاول التأثير عليهما؟
"ما بيصير" ، كما اخترت أنا اختصاصي بين العينية و التشريح المرضي بملء إرادتي، يحق لهما أخذ قرارتهما الخاصة.


وخاتمة هذه المقابلة كلمات عذبة صادقة يوجهها الأستاذ محمد إياد الشّطي من القلب لكم أطباء المستقبل

  • دكتور كلمة أخيرة لطلاب اليوم أطباء المستقبل؟
"ما في شيء بيحصل عليه الإنسان بسهولة ..لا تتكلموا عن العقبات . تكلموا عن مجموعة من الأمور يواجهها الإنسان ويتغلّب عليها....
أنا إيماني كبير بالحاضر ... أكبر بالمستقبل ....
بس أنا أقلك كيف طموحاتي ... دائما طموحاتي أعلى من إمكانياتي بـ 10% و سقفي ما هو واطي ... سقفي عالي ..
أنتم مستلمو الراية ... بجهدكم ... بتعبكم .. بدرستكم ..
روحوا الله يوفقكم ... لا توقفوا عند شيء..."



إعداد: نبراس صبح - جهاد محي الدين.
تنسيق: رهف قسطنطين.
---------------------
القسم الصحفي - موقع حكيم
القسم الصحفي's picture
by


ما في شك إنو د.إياد قدوة إلنا جميعا
بس بدي قول نيال أحفادو
شكرا...........

جنا's picture
جنا
السنة السادسة


My best professor forever

BIG BOSS's picture
BIG BOSS
طالب دراسات عليا


الدكتور إياد الشطي قمة في العلم والاحترام والتواضع.
فخر لي أنه درسني.
اتمنى له كل التوفيق والعمر المديد.

drferas's picture
drferas
السنة السادسة


ما شاء الله .. طيب بدنا نتخبوا عميد .. ما بيمشي الحال؟؟

ALMOHANED
بعد التخرج


د.إياد الشطي
أحسنتم الخيار شباب
والله هو من الشخصيات يلي منفخر إنها من سوريا

white_angel's picture
white_angel
السنة الثالثة


هذا الرجل استثنائي بامتياز..... و يملك كل صفات الاحترام و العلم و العبقرية بكل تأكيد...

MARSHAL's picture
MARSHAL
بعد التخرج


إنسان رائع !!
لطاما سمعت عنه وعن رقيّه , والآن قد تأكدت

شكراً للقسم الصحفي

Dr.Twilight's picture
Dr.Twilight
السنة الرابعة



Quote:
هذا الرجل استثنائي بامتياز..... و يملك كل صفات الاحترام و العلم و العبقرية بكل تأكيد...


"استثنائي " هي الكلمة يلي كنت عم دور عليها Surprised
كـــم احـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتـــرمه ^__^
الله يوفقه و يعطيه على قد نيته Surprised
ــــــــــــــــــ
حيو صحفي Eye-wink

AY's picture
AY
السنة الرابعة


الف شكرSurprised ...كلام يدل على رقي عاليEye-wink

Dr .Hazem's picture
Dr .Hazem
طبيب مقيم


جميل جداً .. الله يعطيكم الف عافية يا رب Eye-wink

DR-MAK

Quote:
إنسان رائع !!
لطاما سمعت عنه وعن رقيّه , والآن قد تأكدت

شكراً للقسم الصحفي

dr.moon's picture
dr.moon

Quote:
فالحكم عليّ كأستاذ تأخذه من طلابي، فطلابي بهدوء وتهذيب يجب أن يحكموا على مدى حماس، وسلاسة، وجودة معلومات، وانتقائية الأستاذ.
Quote:
وفشل العملية الامتحانية هو فشل للأستاذ و الطالب والمنهاج، فمن المفروض أن تكونوا قد فهمتم وحفظتم 70% من المطلوب منكم بنهاية كل مجموعة دروس، وإلا فالمشكلة تكمن بي كأستاذ، وطبعاً الكلام للطلاب الّذين يحضرون ويتابعون ويريدون أن يتعلموا.
Quote:
لي الفخر أنني مازلت أحضّر قبل كل محاضرة، محاولاً أن أحسن نفسي لتقديم الأفضل

كم أحترم هذه الأفكار ...

Dina.H's picture
Dina.H
السنة الرابعة


ما شاء الله حول الدكتور إياد
الله يطول بعمرو
شكرا لنبراس و لجهاد و لرهف و لكل حكيم الصحفي Eye-wink

Le prince
السنة الرابعة


تقرير رائع
شكرا صحفي

Ahmed Subeh's picture
Ahmed Subeh
المرحلة الثانوية


مقابلة جميلة جداً
الله يعطيكم العافية .. وشكراً على طرح سؤالي Eye-wink

DR_BJ
السنة الثالثة


نشكر الله ونحمده على وجود دكتور إياد بين مجموعة أساتذتنا..
مثال رائع في الهمة ونشاط رغم تقدم سنه ما شاء الله عليه
ويعطيكم العافية تقرير رائع...

يم
بعد التخرج


دكتور اياد نحببببببببببببببك جداً و نفخر بك كثيراً

إنه يجعلني أحب التشريح المرضي
و أشعر بأني إذا تخصصت بهذا الاختصاص (لح يكون من ورا الدكتور إياد)

شكراً جزيلاً
كلامه ممتلئ بالثقة لأنه تماماً يعرف ماذا فعل و ماذا يفعل

نتمنى أن نصبح مثله

new one's picture
new one
السنة السادسة


سؤال للصحفي لو سمحتم:
لاحظت أنكم تطرحون سؤالاً حول الزواج في كل مقابلة ..... ممكن نعرف السبب.؟؟؟؟؟

MARSHAL's picture
MARSHAL
بعد التخرج


الحمدلله...لحقنا نتعرف عليه ونسمع حكياتو Surprised

من صفوة ما أنتجت جامعة دمشق Surprised

Dr.Ruba-sweety's picture
Dr.Ruba-sweety
السنة الخامسة


الدكتور إياد من أرقى الناس اللي تعاملت معهن في حياتي .إنسان رائع بكل معنى الكلمة.
شكراً لكم

luli's picture
luli
السنة السادسة

Quote:
دائما طموحاتي أعلى من إمكانياتي بـ 10% و سقفي ما هو واطي ... سقفي عالي ..
أنتم مستلمون الراية ... بجهدكم ... بتعبكم .. بدرستكم ..
روحوا الله يوفقكم ... لا توقفوا عند شيء..."

كلمات من ذهب ..
وفخر لكل من أتيح له التلمذة على يده ، والتواصل الشخصي معه في نشاط ما أو عمل عام Surprised

dr.napoleon's picture
dr.napoleon
طالب دراسات عليا

Quote:
سؤال للصحفي لو سمحتم:
لاحظت أنكم تطرحون سؤالاً حول الزواج في كل مقابلة ..... ممكن نعرف السبب.؟؟؟؟؟

سؤال لمارشال لو سمحت: Nerd

لاحظت أنك الوحيد الذي انتبه على هذه النقطة.....ممكن نعرف السبب؟؟؟؟؟ Laughing out loud

NEUTRINO's picture
NEUTRINO
السنة الثالثة

Quote:
سؤال لمارشال لو سمحت:

لاحظت أنك الوحيد الذي انتبه على هذه النقطة.....ممكن نعرف السبب؟؟؟؟؟

وجدت في عدة مقابلات سابقة للصحفي مع عدة دكاترة أنه يطرح دائماً ذلك السؤال....
ثم أنه سؤال شخصي للغاية ..... لذلك أثار ذلك فضولي...Rolling Eyes Rolling Eyes Rolling Eyes

MARSHAL's picture
MARSHAL
بعد التخرج


عزيزي جواد...
نحن نسأل عن الزواج وعلاقته بالتحصيل العلمي من وجهة نظر الدكتور.. وكيف أثر زواج الدكتور على تحصيله، وهذه نقطة وجدت شخصياً أنها مثار جدل، وآراء متعددة حول سن الزواج لدى طلاب الطب...

moon lover's picture
moon lover
السنة الرابعة


شكرا ... قليل عليكون ... ويعطيكون العافية ...
:
أما ال د. الشطي ... فتعجز الكلمات ...
:
من الأساتذة القلال اللي بيمنحوك الأمل ... وإنو بعد في خير ...
من القلال اللي بيحسسوك بالعظمة ...
:
مستحيل ,, مستحيل إلمح الدكتور الشطي وما حس إنو روحي انحنت تعظيماً .. أو وفاءاً .. لجهودو ...
احتراماً للعمر .. لعمرو الكريم اللي فناه كرمال يوصل ويوصّلنا رسالتو الموقرة متل شخصو ..
الحكي بيطول .. وما بيوفيه حقو ...
:
كافي ..
كافي ...
إنو حصة من الدكتور (الشطي) كافية تنسيني القرف ,, القرف كلو اللي يمكن مر فيه .. واللي كلنا يمكن مرينا فيه ...
:
أستاذ "الشطي" ... أسطورة بأيقونة بشرية ...
يطول بعمرك .. ويخليلنا إياك ...

WISDOM OF PEACE's picture
WISDOM OF PEACE
السنة الخامسة

Quote:
هذا الرجل استثنائي بامتياز..... و يملك كل صفات الاحترام و العلم و العبقرية بكل تأكيد...

شكرا فريق صحفي Eye-wink

NoRmy's picture
NoRmy
السنة الخامسة


فعلاً, ليس العظيم من تشعر بوجوده بأنك صغير.. بل هو من تشعر بوجوده بأنك عظيم..

جزيتم خيراً..

cerceau de jasmin's picture
cerceau de jasmin
السنة الثالثة
ابق على تواصل مع حكيم!
Google+