تصفح
دخول
تسجيل
نسيتها؟

أخيراً، توافر الدليل السريري على أهمية الواقيات الشمسية.


أخيراً، توافر الدليل السريري على أهمية الواقيات الشمسية.

دمشق - حكيم

    لوحظ أن تطور الأورام الميلانينية البدئية primary melanoma يحدث بشكل أقل تواتراً مع الاستخدام اليومي للواقيات الشمسية منه مع الاستخدام الاختياري لها.

    يكاد يعتبر الاستخدام الروتيني للواقيات الشمسية من أجل الوقاية من الورم الميلانيني من التوصيات القاطعة والنهائية التي لا جدل فيها.

    حيث تترافق الحروق الشمسية مع زيادة خطورة الإصابة بالورم الميلانيني، وقد تم تصميم الواقيات الشمسية للتقليل من الحروق الشمسية، ولكن المنطق - وليس الدليل- هو من قال أن استخدام الواقيات الشمسية سيقلل من خطورة الإصابة بالورم الميلانيني. الآن، قد يتوفر لدينا أخيراً دليل سريري مباشر على ذلك.

  • الطرائق المتبعة:

    بين عامي 1992 و 1996، تم اختيار 1621 مواطن أسترالي عشوائياً تتراوح أعمارهم بين 25 إلى 75 سنة ثم تم توزيعهم بشكل عشوائي إلى مجموعة تستعمل الواقيات الشمسية بشكل يومي وأخرى تستعمله بشكل اختياري. بالإضافة إلى مكملات من البيتا كاروتين 30 ملغ أو من الدواء الغفل (الوهمي)، ثم تمت مراقبتهم من أجل معرفة معدل وقوع الورم الميلانيني البدئي.

    تلقى الأشخاص في مجموعة الواقي الشمسي تزويداً غير محدود بواقي شمسي عامل الحماية من الشمس فيه هو 16 SPF16 بالإضافة إلى تعليمات لتطبيقه على الوجه والرقبة والذراعين واليدين.
    تم تحديد المطاوعة Compliance بواسطة نتائج الاستبيان إضافة إلى الوزن الباقي في علب الواقي الشمسي التي تم إعادتها.

    بالرغم من عدم تزويد المشاركين بالواقي الشمسي بعد عام 1996 إلا أنهم تابعوا الإجابة على أسئلة الاستبيان حول التعرض للشمس واستخدام الواقي الشمسي وتشكل الورم الميلانيني حتى عام 2006.

    تم إثبات تشخيص الورم الميلانيني الحديث عن طريق تقارير التشريح المرضي ومكتب كوينزلاند للسرطان Queenzland Cancer Registry.

  • النتائج:

    مع نهاية الدراسة، أتم 846 شخص (52%) الاستبيانات بشكل فعال، وكان 600 مشترك (37%) سلبيين وغير فعاّلين، في حين مات 173 شخص (11%).

    لم يُلحَظ أية اختلافات بين المجموعتين أثناء أو بعد التجربة بما يخص التعرض للشمس أو الوقاية منها باستثناء استخدام الواقي الشمسي.

    طوّر 11 شخص في المجموعة التي تستخدم الواقي الشمسي يومياً و22 شخص في المجموعة التي تستخدمه بشكل اختياري ورم ميلانيني أولي وذلك مع نهاية فترة المتابعة.

    انخفضت خطورة تطوّر أي نوع من الورم الميلانيني بمقدار 50% كما انخفضت خطورة تطوّر ورم ميلانيني غازٍ بمقدار 73% وذلك في عند المستخدمين بشكل يومي مقارنة بالمستخدمين بشكل اختياري (P= 0.051، و P= 0.045، على التوالي). لم توجد فروق ذات أهمية بين المجموعتين في كل من الورم الميلانيني الموضَّع in situ أو الورم الميلانيني في مواقع التطبيق التي تم ذكرها. ولابد من التنويه إلى أنه لم يلحظ أية تأثيرات مباشرة للبيتا كاروتين.

  • ملاحظة:

    هذه الدراسة الكبيرة والمستندة إلى المجتمع community-based حول الواقيات الشمسية ربما تكون الأخيرة في هذا المجال. لن تغير نتائج الدراسة من التوصيات المتعلقة بالواقيات الشمسية ولكنها تؤمّن دعم واضح لاستخدامها.

    لابد من الإشارة إلى أن الواقيات الشمسية لوحدها غير كافية لإلغاء خطورة الإصابة بالورم الميلانيني كما أن تأثيرات جميع أشكال الحماية من الشمس على وفيات الورم الميلانيني غير معروفة.

    إضافة إلى ذلك، لم تتطرق هذه النتائج لاستخدام الواقي الشمسي في الأماكن الأقل تعرضاً للشمس وفي الجمهرات ذات درجات لون الجلد الأخرى. بالرغم من ذلك، فإن هذه الدراسة المجراة بدقة والطموحة جديرة بالثناء.
    من الجدير بالذكر أن هذه الدراسة كانت قد أظهرت أيضاً انخفاضاً في خطورة الإصابة بالسرطانة حرشفية الخلايا squamous cell carcinoma، وبالتالي فإن آثارها السريرية مقنعة.

    قد يشكك شخص ما بمدى الأهمية الحدية لمعدلات انخفاض الخطورة borderline significance of the risk reductions المستنتجة من هذه التجربة، أو يلاحظ أن معدل وقوع الورم الميلانيني مقابل سرطانات الجلد غير الميلانينية تضعف من قوة الدراسة منذ البداية، بيْدَ أن مؤلف الافتتاحية المرافقة كان قد حدد بعناية الدقة الإحصائية لهذه التجربة منذ البداية.

المصدر
________________________________________
الشكر الجزيل للدكتور فرهود الصوص لترشيحه الخبر للترجمة.
ترجمة: أحمد عياش، حكيم.
تنقيح: S.AMH، حكيم.

الأخبار الطبية's picture
by


كل الشكر للمساهمين بإنجاز هذا الموضوع ..

Quote:
يكاد يعتبر الاستخدام الروتيني للواقيات الشمسية من أجل الوقاية من الورم الميلانيني من التوصيات القاطعة والنهائية التي لا جدل فيها.

Shocked

Green-Foreigner's picture
Green-Foreigner
بعد التخرج

Quote:
كل الشكر للمساهمين بإنجاز هذا الموضوع ..

شكرا جزيلا لكم
ولكن سؤال هل يعني هذا أنه يفضل للجميع أن يستخدموا الواقيات الشمسية ؟
أم هناك فئات محددة ؟ أو أعمار محددة ؟

المحور
بعد التخرج


Shocked

جميل .. الآن اصبحت باب فائدة اضافة لكونها باب رزق ... Cool
جزيتم خيرا ..

daisy's picture
daisy

Quote:
ولكن سؤال هل يعني هذا أنه يفضل للجميع أن يستخدموا الواقيات الشمسية ؟
أم هناك فئات محددة ؟ أو أعمار محددة ؟

لم أجد جواب قطعي في هذا الأمر وهناك الكثير من التفصيلات التي تندرج تحته، ولكن بشكل عام ومختصر هذه التوصيات التي يوصي بها المجلس الوطني الأمريكي للوقاية من سرطان الجلد:

    The National Council on Skin Cancer Prevention comprising more than 40 skin cancer organizations and foundations adopted the following recommendations :

  • Do not burn; avoid sun tanning and tanning beds. Ultraviolet light from the sun and tanning beds causes skin cancer and wrinkling. Consider using a sunless self-tanning product to simulate the appearance of having been in the sun, but continue to use sunscreen.
  • Generously apply sunscreen to all exposed skin using a Sun Protection Factor (SPF) of at least 15 which provides broad-spectrum protection from both ultraviolet A (UVA) and ultraviolet B (UVB) radiation. Re-apply every two hours, even on cloudy days, and after swimming or sweating.
  • Wear protective clothing such as a long-sleeved shirt, pants, a wide-brimmed hat and sunglasses, where possible.
  • Seek shade when appropriate, remembering that the sun's rays are the strongest between 10 AM and 4 PM.
  • Use extra caution near water, snow and sand as they reflect the damaging rays of the sun which can increase the chance of sunburn.
  • a.ahmad's picture
    a.ahmad
    السنة السادسة
    

    شكرا جزيلا لك

    المحور
    بعد التخرج
    ابق على تواصل مع حكيم!
    Google+