تصفح
دخول
تسجيل
نسيتها؟

تحرّي وجود نقائل خفيّة في العقدة الحارسة، الحصول على معلومات أكثر ليس دوماً أفضل!


تحرّي وجود نقائل خفيّة في العقدة الحارسة، الحصول على معلومات أكثر ليس دوماً أفضل!

دمشق - حكيم

إلى حدٍّ كبير، لا يؤثر كشف النقائل الخفيّة Occult Sentinel Node Metastases في سرطان الثدي على معدّل البقيا لخمسة أعوام.

أصبح إجراء تجريف العقد اللمفاوية الإبطيّة أقل شيوعاً مع البدء باستئصال العقدة الحارسة لتحريها. وبواسطة الاختبارات المناعية النسيجيّة الكيميائيّة (immunohistochemistry=IHC) والتي تمثل اختباراً نوعياً للعقدة أو العقد المستأصلة أصبح من الممكن تعيين وجود الخلايا الورميّة المعزولة أو الأدواء صغيرة الحجم والتي لم يكن من الممكن اكتشاف وجودها بواسطة تلوين الهيماتوكسيلين – ايوزين (H & E) المُعتاد.
من ناحية أخرى، فإن النتائج التنبؤية لتلك الأدواء المكتشفة بواسطة الـ (IHC) مطروحة للنقاش.

في الوقت الحالي، قام الباحثون بدراسة حشدية موجهة من خلال تجربة NSABP B-32* (صُمّمت هذه التجربة لتقييم تحسّن معدّل البقيا عند إجراء خزعة العقدة الحارسة فقط مقارنة مع إجراء تجريف كامل الإبط). الهدف من الدراسة المُجراة كان تقييم العوامل الإنذارية لدى وجود مجموعات لخلايا ورمية معزولة (≤2 مم) أو وجود نقائل صغيرة (>0.2 مم – ≤2.0 مم) أو وجود نقائل كبيرة (>2.0 مم) في العقدة الحارسة.

نتائج الدراسة:
- لدى 3989 مريضة من أصل 5611 مريضة (71.1%): لم يتم اكتشاف وجود انتقالات لديهن في الخزعات المبدئية المأخوذة من العقدة الحارسة.
- تم اكتشاف النقائل الخفية في 15.9% من 3887 مريضة كان قد تم تحليل الخزعات النسيجية المأخوذة منهن بـ IHC. من هؤلاء المريضات:
* 11.1% كشف لديهن مجموعات لخلايا ورمية معزولة.
* 4.4% كشف لديهن نقائل دقيقة.
* 0.4% كشف لديهنّ نقائل كبيرة.
- بالمقارنة مع المريضات اللاتي ليس لديهن نقائل خفيّة، فإن المريضات ذوات النقائل الخفيّة تبين أن لديهن:
* معدل بقيا إجمالي أقل (p=0.03).
* معدل بقيا خالي من الأمراض أقل (p=0.02).
* معدل بقيا خالي من الأمراض على المدى البعيد أقل (p=0.04).
- عوامل الخطر المعدلة بالنسبة لكل من الموت، أي مرض أو حدث ناتج، والأمراض بعيدة أمد الحدوث كانت على التوالي: 1.4، 1.3، 1.3.
- تقديرات كابلان ماير (Kaplan-Meier)* لمعدل البقيا الإجمالي لمدة خمس أعوام للمريضات ذوات النقائل الخفيّة والمريضات دون نقائل خفيّة كانت متقاربة، حيث كانت 94.6% وَ 95.8% على التوالي.

ملاحظة:
القدرة على اكتشاف وجود الخلايا الورمية قليلة العدد أربكت الأطباء في طريقة معاينتهم للمريضات اللواتي لديهن عوامل إنذارية جيدة.
والسؤال الذي يطرح نفسه: هل حقاً الخلايا الورمية الخفية في العقد اللمفية الإبطية تشكل تهديداً على نتائج المريضة؟
إن معرفة وجود مثل تلك الخلايا الورمية (الخفية) بمثل تلك المقايسات المكلفة لا يعنى بالضرورة الحصول على نتائج أفضل.
نتائج هذ الدراسة تطمئن بأن الإنذار حقيقة ً لن يختلف سواءً استطعنا اكتشاف وجود نقائل خفيّة لدى المريضة بواسطة IHC أم أنه ببساطة تم اعتبار العقد سلبية النقائل بالاعتماد على تلوين الهيماتوكسيلين-ايوزين الروتيني.
إذاً واعتماداً على هذه النتائج فإن التحليل المناعي النسيجي الكيميائي (IHC) لتحرّي وجود النقائل الخفيّة في العقدة الحارسة لا ينبغي اعتماده كإجراء معياري.

المصدر
* NSABP: National Surgical Adjuvant Breast and Bowel Project.
NSABP B-32 trial
* Kaplan-Meier estimates: nonparametric method of compiling life tables or survival tables that combines calculated probabilities of survival with estimates to allow for censored (missing) observations; used mainly in survival studies of cancer and similar long-term diseases.
____________________________________
الشكر الجزيل للدكتور فؤاد الشققي لترشيحه الخبر للترجمة.
ترجمة: كناز كنيش ، حكيم
تنقيح: S.AMH ، حكيم

الأخبار الطبية's picture
by


عادة عندما نُسأل عن العوامل التي تسيء للإنذر مباشرة يخطر في بالنا "كليشة" معينة من ضمنها وجود نقائل خفية "مجهرية"
لكن المُلفت في هذا الخبر أنه في سرطان الثدي ليس صحيحا تماما أن نقول وجود النقائل الخفية يسيء للإنذار!

lonely
طبيب مقيم


ملاحظة لا بد منها:
النقائل خفية بسبب طريقة التلوين الروتينة (هيماتوكسيلين-ايوزين) العاجزة عن تمييز العدد القليل من الخلايا الورمية المنتقلة للعقدة الحارسة.
وهذه النقائل الخفية كان منها دقيقة micro وكان منها كبيرة macro.
لذلك لم نعتمد "مجهرية" في الترجمة، وكانت الترجمة حرفية لـOccult Metastases كنقائل خفية.
والله أعلم.

Quote:
لكن المُلفت في هذا الخبر أنه في سرطان الثدي ليس صحيحا تماما أن نقول وجود النقائل الخفية يسيء للإنذار!

تماماً
إذاً واعتماداً على هذه النتائج فإن التحليل المناعي النسيجي الكيميائي (IHC) لتحرّي وجود النقائل الخفيّة في العقدة الحارسة لا ينبغي اعتماده كإجراء معياري.
تكلفة وعبء مادي لن يغير من الإنذار، فلا حاجة له في أغلب الأحيان ....

S.AMH's picture
S.AMH
بعد التخرج


تماماً
إذاً واعتماداً على هذه النتائج فإن التحليل المناعي النسيجي الكيميائي (IHC) لتحرّي وجود النقائل الخفيّة في العقدة الحارسة لا ينبغي اعتماده كإجراء معياري.
تكلفة وعبء مادي لن يغير من الإنذار، فلا حاجة له في أغلب الأحيان ....
معلومة مفيدة يعني صار ها الإجراء للترف العلمي او الأبحاث العلمية؟ شكرا

جنا's picture
جنا
السنة السادسة

Quote:
معلومة مفيدة يعني صار ها الإجراء للترف العلمي او الأبحاث العلمية؟ شكرا

إذاً واعتماداً على هذه النتائج فإن التحليل المناعي النسيجي الكيميائي (IHC) لتحرّي وجود النقائل الخفيّة في العقدة الحارسة لا ينبغي اعتماده كإجراء معياري.

وبناءاً على نتائج هذه الدراسة يكون الجواب: نعم، ربما للبحث العلمي فقط..
لكن نتائج دراسة واحدة غير كافية للجزم في عدم جدوى المعلومات التي تقدمها IHC بما يخص الإنذار.
المزيد من الدراسات بمواضيع مشابهة وأخرى متعلقة ربما تقدم الإجابة الأفضل على هذا السؤال.
شكراً لكٍ....

S.AMH's picture
S.AMH
بعد التخرج


جزتيم عنا كل الخير

جنا's picture
جنا
السنة السادسة
ابق على تواصل مع حكيم!
Google+