تصفح
دخول
تسجيل
نسيتها؟

مقابلة مع الدكتور عبد الرزاق شيخ عيسى..


مقابلة مع الدكتور عبد الرزاق شيخ عيسى..



  • مسؤولية التطوير تقع على عاتق كل فرد في الكلية ابتداءاً من الطالب إلى الدكاترة ورؤساء الأقسام وصولاً إلى العميد وهذا لا يتم إلا بروح الفريق.
  • موقع حكيم هو موقع أكثر من جيد يستحق الاهتمام والمشاركة من قبل الأساتذة للصالح العام.
  • قمت بالتدريس بالمجان في جامعة الفرات عندما استلمت رئاسة جامعة الجزيرة رغبة مني في البقاء على صلة مع العمليّة التدريسيّة.
  • امتحان الطلاب لا يعني الانتقام منهم بأسئلة تعجيزية، فهم أبناؤنا أولاً وزملاؤنا المستقبليون ثانياً.
  • كنّا بحاجة ماسّة للمرسوم رقم 36 الخاص بإحداث الجامعات الخاصة.


    رحب الدكتور بنا ترحيباً حاراً وأكد لنا استعداده للإجابة على جميع الاستفسارات وبكل صراحة وعفوية، مشيعاً جوّاً من المحبّة الأبويّة الّتي ظلّلتنا طوال الّلقاء....


    • دكتور حدّثنا عن حياتك الأكاديميّة؟

    دخلت كليّة العلوم في جامعة دمشق عام 1972 حيث كانت الحياة الطلابية جميلة، وكانت لنا ذكريات رائعة في الكلّية، وخاصة أن عدد الطلاب القليل سهّل الاحتكاك بين الطالب والأستاذ مما خلق جواً جامعياً رائعاً, بالإضافة إلى أنّ الحياة كانت أبسط .
    وحالياً أنا أقوم بالمقارنة بين ما كنت عليه، وبين وضع أولادي في جامعاتهم وأرى أن متطلبات الحياة اختلفت كلياً, وصارت أكثر تعقيداً.
    الآن أحن كثيراً إلى الأيام القديمة وإلى القيم التي كانت منتشرة آنذاك والتي تغير الكثير منها الآن وأصبحت أكثر ماديةً.


    • والدّراسة العليا والاختصاص؟

    تخرّجت من كلّية العلوم عام 1976وكنت من الأوائل على دفعتي، وكان اختصاصي في كليّة الطّب بجامعة ليون في فرنسا، حيث كان ذلك تحدّياّ كبيراً لي، وكانت هذه المرحلة مرحلةً قاسيةً وصعبةً جداً.
    لم تكن تلك المرحلة سهلة لأننا كنا ملتزمين بضغط العمل الكبير وقلة وقت الراحة، بالإضافة إلى العامل النفسي الذي شكل تحدياً كبيراً لي كوني طالباً أجنبياً, ولكن في النهاية -ولله الحمد- حققت تفوقاً عالياً بين جميع الطلاب الفرنسيين والأجانب، وحصلت على ست شهادات من فرنسا، وواحدة منها هي شهادة الدكتوراه.
    فرنسا هي بلد عريق علمياً، والحصول على شهادة منها ليس سهلاً, وأنا درست في جامعة ذات ترتيب متقدّم (جامعة ليون الأولى -جامعة كلود برنارد) بين جامعات فرنسا، وبالرغم من ترشيحي للاختصاص في عدّة بلدان لكنّني أصريت على الذهاب إلى فرنسا تحديداً.
    كنا لا نملك الكتب المرجعيّة الّتي تملكونها الآن، و إنما نعتمد على ما يعطينا إياه الدّكتور، وبعد سفرنا إلى فرنسا لاحظنا أن أصدقاءنا الفرنسيين كانوا يكتبون مع الأستاذ، باعتبار أنّه لا يوجد أي عائق لغوي لديهم بخلاف ما كنّا عليه نحن.
    وكذلك كنّا نعاني من كونهم اتصفوا بشيء من البخل، بسبب التعصّب في موضوع احتكار المعلومات، وهذا ما جعل السّنة الأولى صعبة جدّاً.
    أما في السنة الثانية فقد تجاوزت كل تلك الصعوبات بتسجيل المحاضرات وتفريغها، مما أعطاني قدرةً لغويةً كبيرة، وأصبحت ثقتي بمعلوماتي أكبر فصرت أدخل للامتحان وأكتب حوالي 12-14 صفحة في حوالي الساعتين.
    والآن بعد تخرّجي وأخذي للشهادة فإنني أشعر بالسرور كلما زرت فرنسا وأحب الذهاب إلى الأماكن الّتي قضيت فيها تلك الأيام.


    • حدّثنا عن العائلة وعن الدّكتور عبد الرزاق شيخ عيسى أباً في المنزل؟

    لدي خمس أولاد بمختلف الأعمار و المجالات، من الهندسة الطبيّة، إلى المعلوماتيّة، وصولاً إلى المرحلة المدرسيّة، وهم جميعاً مصدر فخر عظيم لي.


    • علمنا بأنّك كنت متزوجاً ولديك أطفال عندما ذهبت إلى فرنسا، هل ترى أنّ سفر الطالب المتزوج يشكّل عاملاً إيجابياً يساعد على التحصيل العلمي ، أم أنّ له تأثيرات سلبيّة على ذلك؟

    لاشكّ بأنّ الاستقرار النّفسي و العائلي له تأثير إيجابي وكبير في التّحصيل العلمي، بخاصةً عندما تكون الظروف الماديّة مناسبة، فوجود الأسرة شكّل حافزاً إضافياً للعمل والتفوق الدّراسي. بخاصةً عندما يقترن ذلك مع تنظيم الوقت بالشكل الدّقيق، الّذي يتيح الاستفادة من وجود الأسرة، ومن متابعة الدّراسة بالشّكل الأمثل. فالإنسان عندما يواجه ظروفاً صعبةً تكون الأسرة هي الملجأ الذي ينسى في حضنه همومه ومشاكله, وخاصة عندما تكون الزوجة متفهمة ومنطقية ومستعدة لتحمل أعباء السفر والبعد عن الأهل من أجل الزوج والأولاد وهي بذلك تكون قد قدمت تضحيةً كبيرةً مقابل بناء مستقبل لنا.


    ثم انتقلنا لنتحدّث عن المسيرة التدريسية والإدارية للدكتور عبد الرزاق والّتي حفلت بالمحطّات البارزة و المشرقة ....

    • حدّثنا عن مسيرتك التعليميّة و الإداريّة بعد انتهائك من الدّراسة؟

    استلمت العديد من المناصب الإدارية الهامّة:
    1) في البدء كنت الوكيل الإداري في كلية الطب البشري بجامعة دمشق من عام 1996 إلى عام 2000.
    2) ثم توليت منصب أمين جامعة دمشق.
    3) ومن ثم معاون وزير التعليم العالي.
    4) بعدها استلمت رئاسة جامعة القلمون الخاصة.
    5) ثم رئاسة جامعة الجزيرة.
    6) ومن ثم مستشار رئيس الجامعة في الجامعة العربية الدولية لشؤون الجودة و الاعتماد .
    لم أتخلّى عن التدريس بالتزامن مع كل المناصب الإداريّة التي استلمتها، وقمت بالتدريس في ست جامعات أحداها جامعة دمشق. وحالياً أنا متفرّغ تماماً في كليّة الطب، بانتظار السّفر في مهمّة بحث علمي إلى كندا أو فرنسا.


    • نعلم أنّك كنت على رأس جامعة الجزيرة الّتي تعنى بالإدارة و الهندسة، وبالرغم من ذلك فقد درّست مجاناً ف جامعة الفرات .. ما الّذي دفعك إلى ذلك؟

    قمت بالتدريس بالمجان في جامعة الفرات بالتزامن مع رئاستي لجامعة الجزيرة رغبة منه في البقاء على صلة مع العمليّة التدريسيّة، وأعتبرها تجربةً جميلةً جدّاً على الرغم من بعض الصّعوبات الّتي يواجهها قاطن دمشق بالسفر أسبوعاً إلى دير الزور، وقد لفت نظري في ذلك الوقت شغف الطّلاب للمادّة العلميّة، واهتمامهم الكبير بها.


    • ما مفهومك حول العمل الإداري؟

    إنّ العمل الإداري هو مسؤوليّة و أمانة، ولابدّ لكل من يتصدّى لهذا العمل أن يكون حريصاً على تقديم أفضل ما لديه، من أجل الارتقاء بآلية العمل وإعطاء كل ذي حقٍّ حقّه، وأنّ يكون وفيّاً لوطنه.


    • دكتور كليتنا تحتاج إلى نهضة... كيف ترتب الأولويات...ما هي أكثر النقاط السّلبية برأيك؟

    لكي لا نظلم الكلية فأود أن أنوه أن الطاقم التدريسي في كليتنا يحوي أساتذة كبار على مستوى الوطن العربي.
    بما أنّ الدّولة تقوم بصرف أموال كبيرة على الواقع التّعليمي، فإنّه من حقّنا أن يكون لدينا الطّموح أن تكون كليتنا أفضل، وألّا تقلّ علميّاً عن أي كليّة على مستوى العالم.
    و من واجبنا كطلاب وأساتذة أن نحرص على أن تكون كليتنا هي الأفضل على مستوى المنطقة على الأقل، وهذا يتطلّب تضافر الجهود بين إدارة الكليّة وأساتذتها


    • نعلم دكتور أنك من أشد المعارضين لظاهرة غياب الطلاب عن المدّرجات أو ما تدعوه حضرتكم "الطّب بالمراسلة" ما السبب وما النتيجة وما الحل برأيك؟

    أنا ضد هذا الموضوع تماماً وفي حال نظرنا على مستوى العالم فإنه لا يوجد ولا جامعة افتراضية تدرّس الطب البشري.
    فالحضور في بعض الكليات كالعلوم الإنسانية يكون مفيداً، ولكن الحضور في الكليات التطبيقية يتعدّى ذلك وهو هام وضروري.
    إنّ لحضور المحاضرات أهميّة كبيرة في الإحاطة بالمقرّر وفهمه على أكمل وجه، فالقراءة من نص جامد في الكتاب، تختلف كليّاً عن تلقي المحاضرات بأكثر من حاسّة عند الحضور. كما أن المحاضر الجيّد ليس من وظيفته سرد كل ما في الكتاب، بل الإحاطة بكل الأفكار الرئيسيّة، وإيجاد طريقة للربط بينها وترسيخها في الأذهان، وخلق بيئة تفاعليّة في المحاضرة، وهنا تكمن قدرة الدكتور على جذب الطّلاب.
    ولنكن واقعيين ونطرح المشكلة بكل شفافية حيث لنفرض أن الطلاب لا تحضر محاضرة الدكتور عبد الرزاق لأن محاضرته مملّة أو لأنه يقرأ من الكتاب حرفياً وبنغمة ثابتة دون أن يفتح مجالاً للمناقشة, فليس الحل الذي يقوم به الطالب أن يتخلى عن الحضور، وإنما نعمل كطلاب على تهيئة الظروف في المدرّج، والّتي تسمح للأستاذ بإعطاء أفضل ما لديه، وأن نعمل وعبر الاتحاد الوطني للطلبة على إطلاع أساتذتنا بالأمور الّتي نعاني منها من أجل الارتقاء بمردوديّة المحاضرة.
    و في النهاية الكلية لنا جميعاً لذلك جزء من المسؤولية يحمله الكادر الإداري والتدريسي، والجزء الآخر يحمله الطلاب جميعهم.


    • ما رأيك في تدريس بعض المواد التي لا يوجد لها كتاب إلى حد الآن من مرجع أجنبي معين تحدده الكلية بديل إلى حين صدور الكتاب الجامعي الخاص بها؟

    أصل الطب أن يدرس باللغة الأم للدارس ولغة البلد... فالفيتنامي يدرس الطب باللغة الفيتنامية والألماني بالألمانية ...ولكن هذا لا يعني أن نهمل اللغة الأجنبية العالمية للطب التي تعد مهمة لنا في المستقبل لمتابعة مستجدات الطب من مؤتمرات، وندوات، وأبحاث.
    وتدريس الطب باللغة العربيّة في جامعة دمشق ليس بجديد، وقد أثبت خريجو هذه الجامعة و الجامعات السّوريّة الأخرى أنّ اللّغة العربيّة ليست قاصرة في احتواء العلوم الهامّة كالعلوم الطبيّة، وقد استطاع خريجو كليات الطب في سوريا التفوّق في أهم جامعات العالم، وبعضهم يحتلّ حالياً مواقع هامّة في مختلف المراكز العلميّة و الطبية العالميّة.
    أما بالنسبة لغياب الكتاب الجامعي لبعض المواد: فهو غير مبرّر حالياً نظراً للإمكانيات الكبيرة الّتي تقدّمها الجامعة من أجل تأمين الكتب الجامعيّة المناسبة، ويمكن لفت نظر إدارة الكليّة في حال وجود نقص في هذه الكتب أو حاجة بعضها للتطوير.
    أنا أعارض ما يسمى بفكرة المحاضرات التي لا تخلو من الأخطاء، وفيها نوع من استغلال الطالب.
    فالمادة العلمية وإيصالها بالشكل الأمثل هي من مسؤولية الدكتور، ولابدّ من متابعة تأليف الكتب باللغة العربيّة، وتجديدها دورياً و إغناء المكتبة العربيّة بها.


    • وضع الكثير من طلاب السّنة الثانية العديد من إشارات الاستفهام حول كتاب الفيزيولوجيا الجديد وما يحويه من كم هائل من المعلومات الكثيفة، والّتي قد لا يستوعبها طالب في السّنة الثانية ، كما أنّه لا يمكن شرحها كلها نظراً لضيق الوقت وضخامة المقرر؟

    سأتكلّم عن قسمي، فكل دكتور حر بالمراجع المتاحة له والتي تناسب قسمه....
    فبالنسبة لقسم الهضمية الذي أقوم بتدريسه:
    تمت صياغة هذا القسم بالاعتماد على نحو خمسة كتب عالميّة، بالإضافة إلى بعض الجهود الشّخصيّة العائدة إلى الدّراسات و البحوث الّتي ساهمت بها في فرنسا.
    فالدكتور الذي يعطي ضمن مجال اختصاصه يستطيع أن يبدع متجاوزاً مرحلة الترجمة الحرفيّة عن المراجع.
    كامل المعلومات الموجودة في قسمي هي معلومات هامّة، ولايمكن الاستغناء عن أي منها، وعند حضور الطالب للمحاضرات فلن يجد أي صعوبة في فهم محتوى الكتاب.


    • في العام الماضي تحدّثتم عن إمكانية تقسيم الطّلاب إلى فئات في النّظري؟ حدّثنا عن هذه الفكرة وهل تراها قابلة للتطبيق من ناحية المكان و الزمان؟ ورغبة الأساتذة بإعادة كل درس عدّة مرات خاصةً في حال انشغالهم في جامعة أخرى مثلاُ؟

    اقترحت عند عودتي في السنة الماضية إلى الكلية فكرة تقسيم الطلاب إلى فئات أيضاً في النظري، بحيث لا يتجاوز طلاب الفئة الواحدة الـ120 طالباً مما يمكن بسهولة من أخذ تفقدهم، وتشجيعهم على حضور المحاضرات النّظرّية، وخلق بيئة تفاعلية أفضل في المحاضرة.
    ولكن طبعاً سوف يتم ذلك بعد تأمين مستلزمات التقسيم سواء فيما يخص القاعات الإضافيّة أو فيما يخص توفّر الأطر التدريبية الكافية.
    وهذا الأمر يصب بمصلحة الطالب أولاً وأخيراً. وقد طُرِحت هذه الفكرة على العمادة الجديدة الّتي تحمست لها، ومن المحتمل أن تتخذ الإجراءات اللازمة في المستقبل.
    وكما ذكرت سابقاً : مسؤولية التطوير تقع على عاتق كل فرد في الكلية ابتداءاً من الطالب إلى الدكاترة ورؤساء الأقسام وصولاً إلى العميد وهذا لا يتم إلا بروح الفريق.


    • ما رأيك في وضع الاختصاص هنا في سوريا وتوجه بعض الطلاب إلى الاختصاص في دول أخرى مثل أمريكا وألمانيا؟

    يتعلق هذا الأمر بالاختصاص، فالاختصاص في اللغة العربية من المؤكد أنه أفضل في بلدنا، أما بالنسبة للاختصاصات الّتي تتطلب تقنيات وتجهيزات متقدّمة فقد يكون هذا الأمر غير متوفّر في مخابر بلدنا. ودعونا نقول بصراحة أنّ: إمكاناتنا لم تصل بعد في جميع الاختصاصات إلى السوية البحثية التي وصلت لها الجامعات الأخرى في باقي دول العالم.
    ولكن هذا الأمر لا ينسحب على جميع التخصصات ، ففي كليتنا يمكن القول بأنّ الإمكانات قد تتوفر في بعض الأقسام لدرجة مناسبة، مما يسمح بتحصيل علمي أكثر من جيّد، ومع ذلك فإنه من المفيد الاطلاع على تجارب الآخرين، والتقنيات الحديثة الّتي تتوافر لديهم إذا سمحت الظروف بذلك تحت شكل دورة اطّلاعية أو سواها.


    • يشتكي الكثير من الطّلاب من خيالية بعض الأسئلة، ومن وجود بعض الأسئلة ذات الاختيارات الصحيحة أو الخاطئة بمجملها، هل تظن حضرتكم أنّ هذه الضّجة آتية من فراغ؟ ألا ترى وجوب وجود لجنة مؤلفة من عدد من الأساتذة مسؤولة عن تدقيق الأسئلة أو على الأقل محاولة حلّها أو تدقيق أخطائها المطبعيّة؟

    إنّ الخطأ البشري موجود، ولا بد منه في أي عمل لكن من الممكن تقليله أو تصحيحه بما يضمن للطالب حقه.
    فبعد الامتحان يمكن للطلاب أن يستفسروا من أستاذ المقرر عن إجابة أي سؤال. ولنفترض وجود سؤال أو أكثر من سؤال خاطئ، فيمكن في هذه الحالة حذف هذا السّؤال وتوزيع علامته على باقي الأسئلة، وبالطبع هذا نادر جدّاً، وحل هذه المشكلة في حال وقوعها بتوزيع العلامة على باقي الأسئلة عادل جداً، فأين المشكلة إذا أصبح عدد الأسئلة 99 أو 98 بدلاً من 100 سؤال.
    أما موضوع تشكيل لجنة مؤلفة من عدّة أشخاص لضمان صحة الأسئلة، فهو لا يتوافق مع موضوع سريّة الأسئلة المطلقة التي تمس سمعة الجامعة والبلد ككل.
    وهذا ما يحمل الدكتور مسؤوليّة إضافية تتعلّق بسلامة الأسئلة، وخلوها من التأويل والتفسير والإبهام والأخطاء العلمية والمطبعية، الأمر الذي يحول دون ضرورة مرور الأساتذة على القاعات الامتحانيّة.
    كما إنّ تقييم الطلاب لا يعني الانتقام منهم بأسئلة تعجيزية، فهم أبناؤنا أولاً وزملاؤنا المستقبليون ثانياً.
    كما أرى ضرورة تعميم أسلوب النماذج الامتحانية المتعدّدة الّذي تمّ تطبيقه سابقاً منذ عام 1996، وقد تمّ تطبيقه في السّنة الماضية في قسم الفيزيولوجا، حيث كان هناك ثلاث نماذج، مما يجعل العمليّة الامتحانية أكثر دقّة.


    • ماذا عن المعلومات السريرية التي يحرم منها طالب السنوات الثلاث الأولى؟

    إنّ إعطاء السريريات في وقت مبكر هو أمر خاطئ لأنّه سيكون على حساب المعلومات تحت السّريريّة، والّتي هي أساسية وضروريّة وتشكّل ركيزة للعلوم السّريريّة.
    فمن غير المعقول أن يفهم الطالب الآلية المرضية وهو لم يأخذ بعد الآلية الطبيعية الفيزيولوجية مثلاً. تكامل المعلومات هو شيء ضروري.


    • انطلاقاً من خبرتك في الجامعات الخاصة إدارةً وتدريساً : ما رأيك في هذه التجربة الجديدة في سوريا؟

    كنّا بحاجة ماسّة للمرسوم رقم 36 الخاص بإحداث الجامعات الخاصة، وهو مرسوم جاء في الوقت المناسب ولضرورة هامة جداً.
    فهو يحل أزمة عدد كبير من الطلاب الذين لم يحالفهم الحظ بعلامات عالية تخولهم الدخول إلى الجامعات الحكومية، ولكن ذلك لا يعني حرمانهم من حقهم في التعليم الجامعي.
    ولكن بالمقابل وضعت وزارة التعليم العالي شروطاً وضوابط تضمن حق الطالب والمستثمر في هذا المجال، لأنّ تأهيل الكوادر البشريّة يعتبر مسؤوليّة وطنية هامة يجب عدم التفريط بها وإساءة استخدامها وإلا نكون قد هدمنا وطننا بأيدينا.
    عندما تطبق قواعد وزارة التعليم العالي وتشرف الوزارة بكل دقة على هذه القواعد، فيسكون التعليم الخاص رديفاً هاماً و داعماً للتعليم الحكومي ومساهماً في بناء الوطن ودافعاً للمنافسة وتطوير التعليم الجامعي بكل أنواعه. فجميعنا منضمون تحت لواء وطننا الأكبر سوريا والذي سنحمل اسمه أينما حللنا في الخارج.

    كيف يرى الدكتور عبد الرزاق شيخ عيسى حكيم؟؟


    • ما رأيك بموقع حكيم "موقع طلاب الطب في جامعة دمشق"؟

    أنا على إطلاع على موقع حكيم وأقدّر الجهود العظيمة المبذولة لإنجاحه والارتقاء به إلى أعلى المستويات. وأحيّي روح الأخوة التي يتحلى بها أفراده وخاصةً فيما يتعلّق بالتناصح بأمور الدراسة.
    موقع حكيم هو موقع أكثر من جيد يستحق الاهتمام والمشاركة من قبل الأساتذة للصالح العام. وفي كل الجامعات المتطورة دائماً يكون للطلاب بصمتهم الخاصة فعندما تعطى المحاضرة في المدرج قد يسهو الدكتور عن فكرة أو معلومة، وهنا فمن حق الطالب المتميز أن يكون إنساناً متفاعلاً مع العملية التعليمية.
    و موقع مثل حكيم سيفسح المجال لإفادة أكثر للطالب والدكتور في آن معاً، لتوضيح الإيجابيات لتأكيدها، والسلبيات لتلافيها وتصحيحها.


    • هل لديكم مآخذ على الموقع؟

    إنّ مأخذي الرئيسي على الموقع يتمثّل بتلك التعليقات غير الواعية التي تحتاج إلى أن تترفع عن صغائر الأمور.
    أما النقد البناء والحضاري والمسؤول فهو مباح ومتاح وله شروطه وطريقته، وأنا أؤيده وأحضّ عليه.
    يجب أن يبقى في أذهاننا أنّ احترام الغير واجب علينا جميعاً. لأنّ التجريح والتجني لن يعود إلّا بالضرر على مؤسساتنا الأكاديمية.


    • ما رأيك بوضع موقع الكلية الرسمي الذي يعتبر واجهة الكلية على العالم الخارجي وعدم صدور النتائج عليه وغياب دوره في خدمة الطالب والدكتور في آن واحد؟

    أنا أنصح بطرح الموضوع على السيّد عميد الكلية فقد آن الأوان أن يرقى موقع كلية الطب في جامعة دمشق إلى مستوى باقي الجامعات العربية والعالمية، ويقوم بدوره في التعريف بهذه الكليّة التي يزيد عمرها عن قرن.
    مسؤوليّة تطوير هذا الموقع لا تقع فقط على عاتق الأساتذة، بل لا بد من وجود صفحات خاصّة بالطّلبة، ووجود طلاب مسؤولين عن هذه الصّفحات.


    وفي الختام يقول الدكتور:


    نحن أساتذةً وطلاباً علينا أن نبذل قصارى جهدنا من أجل أن نرتقي بكليتنا لتكون الرّائدة على مستوى الوطن، ولتشكّل منارةً علميةً حقيقيّةً على مستوى المنطقة و العالم، وهذا الأمر ليس بمستحيل عندما تتضافر جهود الجميع.


    يشكر القسم الصّحفي الدكتور عبد الرّزاق شيخ عيسى على استقبالنا برحابةِ صدره المعروفة، وعلى سعة صبره على أسئلتنا ، ونتمنّى له دوام الإشراق و التمّيز.



    إعداد: أحمد صبح - هدى قداح - نبراس صبح.
    ---------------------
    القسم الصحفي - موقع حكيم
    القسم الصحفي's picture
    by
  • 

    مقابلة مميزة مع أستاذ مميز. Surprised
    كل الشكر للأستاذ عبد الرزاق شيخ عيسى على دعمه المستمر وتشجيعه لكل المبادرات الطلابية البناءة، والشكر الجزيل للقسم الصحفي على هذا الحوار الراقي.
    أحمد صبح - هدى قداح - نبراس صبح: بوركتم Surprised

    Dr_Hero's picture
    Dr_Hero
    طبيب مقيم
    

    شكراً لكم صحفي على المقابلة.
    لكن عندي تعقيب صغير على فكرة ذكرها الدكتور وهو رأيي الشخصي لا أكثر:

    Quote:
    أصل الطب أن يدرس باللغة الأم للدارس ولغة البلد... فالفيتنامي يدرس الطب باللغة الفيتنامية والألماني بالألمانية ...ولكن هذا لا يعني أن نهمل اللغة الأجنبية العالمية للطب التي تعد مهمة لنا في المستقبل لمتابعة مستجدات الطب من مؤتمرات، وندوات، وأبحاث.

    عندما يكتشف الباحث أو العالم شيئاً ما فيكتبه بلغته بالطريقة التي شاهد فيها هذا الأمر.وعندما ينقل الموضوع نفسه إلى لغة أخرى مغايرة للغة الاكتشاف الأم فهذا لا يضمن أن الناقلين قد أحاطوا وفهموا وعبروا كما عبر من كتب ومن اكتشف بلغته.
    فعندما كان العرب سباقين بمجال العلوم اضطر الغرب أن يتطرقوا لدراسة اللغة العربية والإحاطة بها حتى يتمكنوا من متابعة العلم ولم يكتفوا بمجرد النقل إلى لغتهم.
    فبرأيي المتواضع،الطب يجب أن يدرس بلغته الأم مهما كانت.
    شكراً مرة أخرى.

    the prince of generation's picture
    the prince of g...
    السنة السادسة
    

    يعطيكون ألف عافيةEye-wink

    Dr .Hazem's picture
    Dr .Hazem
    طبيب مقيم
    

    مقابلة رائعة مع دكتور أكثر من رائع Very Happy
    بالتوفيق ^__^

    Ji-B-M's picture
    Ji-B-M
    مدرس
    

    شكراً للدكتور عبدالرزا ق على نفسه الكريمة الرائعة وآرائه المتميزة .............
    وشكراً لأبطال القسم الصحفي
    أحمد صبح-هدى قداح-نبراس صبح

    vagueness's picture
    vagueness
    السنة الأولى
    

    يعطيك العافية دكتورنا

    ETERNITY's picture
    ETERNITY
    
    Quote:
    شكراً للدكتور عبدالرزا ق على نفسه الكريمة الرائعة وآرائه المتميزة .............
    وشكراً لأبطال القسم الصحفي
    أحمد صبح-هدى قداح-نبراس صبح
    Dr-lionking's picture
    Dr-lionking
    السنة الثالثة
    

    nice work
    Thank u all

    A.A's picture
    A.A
    طبيب مقيم
    

    أحببت أن أوجه تحية لأستاذي الدكتور عبد الرزاق شيخ عيسى و الذي درسني فيزيولوجيا (خصوصا فيزيزلوجيا الهضم) قبل 20 سنة و الذي ما نذكر منه إلا كل عطاء و تواضع و إخلاص . محبة الطلاب لكم تاريخها طويل و مديد
    بالتوفيق لمزيد من العطاء و النجاح للأستاذ الكبير

    د . عمر السبيعي
    استشاري أمراض الباطنة و الهضم- بورد أمريكي

    ABIM's picture
    ABIM
    

    شكرا

    the.encyclopaedia's picture
    the.encyclopaedia
    طالب دراسات عليا
    

    شكرا جزيلا دكتور عبد الرزاق.. قمة شامخة ما شاء الله بين الدكاترة
    للأسف أحزن كثيرا أنني لم ألحق دراسة وأتابع معه حضور المحاضرات.. في الحقيقة قسم الهضمية بالكتاب ممتع والدراسة منه جميلة
    وشكرا قسم صحفي
    لكن بالتأكيد عند الحديث عن نهضة بكليتنا فالطلاب عليهم واجبات طبعا، ولكن العاتق الأكبر والأهم بكثير جدا يقع على إدارة الكلية وهي مقصرة بشكل كبير..

    Dr.Beshr_n
    

    شكرا للدكتور ولحكيم الصحفي .

    محمد علي's picture
    محمد علي
    السنة الثانية
    

    هناك قاعدة وضعتها منذ أن دخلت ميادين هذه الكلية .. بل ومنذ دخولي المنظومة التعليمية في سوريا ...

    أسئلة الامتحان تنم بنسبة فظيعة عن شخصية واضعها ..

    بصراحة ورغم احترامي الشديد للدكتور و لتواضعه الجم خلال حضوري بعضاً من محاضراته في مدرج النظري ...

    إلا أنني احترمته أكثر وأكثر حال أدائي للامتحان و الاطلاع على أسئلته التي تحترم الطالب فعلاً ...

    ---

    Dr.hamdu's picture
    Dr.hamdu
    السنة الخامسة
    

    الدكتور عبد الرزاق من أشد دكاترة الكلية تواضعاً وحباً للطلاب .
    أتعامل معه منذ شهر وما يزال عندما يلقاني يرحب بي "اسمياً" مع ابتسامة رائعة وتواضع شديد اللهجة ..

    الله يخليه لكليتنا وإن شاء الله تكون أسئلته سهلة Eye-wink

    وشكراً للصحفي على المقابلة Very Happy

    DR_BJ
    السنة الثالثة
    
    Quote:
    مقالة مميزة ، شكراً لكم ..

    Very Happy

    meno's picture
    meno
    السنة الثالثة
    

    فعلا دكتور متميز و متعاون و يعامل الطالب مثل أب وابنه Surprised Surprised
    و يضرب به المثل
    كما انو قسم الهضمية بكتابنا من جد رائع ومتميز

    بالتاكيد للطالب دور كبير في رقي كليته لكن يحتاج إلى مواد أولية توفرها الكلية من اجل ان يساهم في رقيها
    و دون وجود مقومات و تعاونات و مشجعات من الكلية لن يكون هناك للطالب أي دور Rolling Eyes

    Dr Goo's picture
    Dr Goo
    السنة الخامسة
    

    الدكتور عبد الرزاق من أشد دكاترة الكلية تواضعاً وحباً للطلاب
    % 100

    Adrenaline's picture
    Adrenaline
    السنة الثانية
    

    الشكر الجزيل للدكتور عبد الرزاق
    صحفي الله يعطيكم الف عافية Very Happy

    Dr.Ahmed-m's picture
    Dr.Ahmed-m
    السنة الرابعة
    

    أ

    Quote:
    سئلة الامتحان تنم بنسبة فظيعة عن شخصية واضعها ..

    بصراحة ورغم احترامي الشديد للدكتور و لتواضعه الجم خلال حضوري بعضاً من محاضراته في مدرج النظري ...

    إلا أنني احترمته أكثر وأكثر حال أدائي للامتحان و الاطلاع على أسئلته التي تحترم الطالب فعلاً ...

    100%

    S-D-S's picture
    S-D-S
    السنة الخامسة
    
    Quote:
    الشكر الجزيل للدكتور عبد الرزاق
    صحفي الله يعطيكم الف عافية

    Very Happy Very Happy

    Inspector's picture
    Inspector
    السنة السادسة
    

    الدكتور عبد الرزاق واحد من أفضل الدكاترة ... أكثر ما أحترمه فيه هو تواضعه وتعاونه مع الطلاب .... Very Happy Very Happy
    لكن لو وضح هذه النقطة أكثر ...

    Quote:
    مسؤولية التطوير تقع على عاتق كل فرد في الكلية ابتداءاً من الطالب إلى الدكاترة ورؤساء الأقسام وصولاً إلى العميد وهذا لا يتم إلا بروح الفريق.

    كيف نساهم كطلاب في تطوير الكلية؟ نضع المناهج بأنفسنا؟ أم نبلّط أرضية الكلية بأيدينا؟ confused
    صراحة لا أرى مجال لمساهمة الطلاب في تطوير الكلية إلا بدفع الرسوم أو بإزالة القمامة من أزقة الكلية!
    ولا حدا يقللي بحضور النظري أو بدراسة أكثر .... لأنو الحضور والدراسة "المفروض" يفيدو الطالب نفسه فقط .. مو الكلية!
    إلقاء اللوم على الطالب أصبح من التقاليد المتبعة في الكلية! (مثلاً الكيموغراف ما اشتغل --> الطلاب ما عرفو يشغلوه - الأسئلة فيها أخطاء --> الطلاب مو دارسين - الكلية متخلفة --> الطلاب "بطريقة ما" مقصرين .. ... وهكذا) Laughing out loud
    مع فائق احترامي للدكتور عبد الرزاق

    tareq145's picture
    tareq145
    السنة الثالثة
    

    مقال رائع ... شكرا صحفي Surprised
    فعلا الدكتور عبد الرزاق من الدكاترة الذين يستحقون كل احترام و تقدير Surprised

    C.C's picture
    C.C
    
    Quote:
    مقال رائع ... شكرا صحفي
    فعلا الدكتور عبد الرزاق من الدكاترة الذين يستحقون كل احترام و تقدير

    Surprised Surprised Surprised

    Rainy Cloud's picture
    Rainy Cloud
    السنة الخامسة
    
    Quote:
    دكتور كليتنا تحتاج إلى نهضة... كيف ترتب الأولويات...ما هي أكثر النقاط السّلبية برأيك؟

    ليش ما جاوب على هالسؤال ........؟

    كل مرة بحط هالتعليق و الاشراف بيحذفو ........... شكرا اشراف على الموضوعية بانتقاء التعليقات

    4U's picture
    4U
    السنة السادسة
    
    Quote:
    أسئلة الامتحان تنم بنسبة فظيعة عن شخصية واضعها ..
    بصراحة ورغم احترامي الشديد للدكتور و لتواضعه الجم خلال حضوري بعضاً من محاضراته في مدرج النظري ...
    إلا أنني احترمته أكثر وأكثر حال أدائي للامتحان و الاطلاع على أسئلته التي تحترم الطالب فعلاً ...

    تذكرت هالكلام من يومين بامتحان الفيزيولوجيا ....
    فعلا أسئلة نادرا ما نرى مثلها في قاعات الامتحان !
    شكرا دكتور Surprised Surprised

    C.C's picture
    C.C
    

    دكتور عبدالرزاق شيخ عيسى... من القلائل المميزين في هذه الكلية
    في هذه الأجواء الامتحانية... أخص طريقته في وضع الأسئلة "لا داعي لأن أمدح ما سواها فالكل يعلم تميز الدكتور عبدالرزاق في كل النواحي Very Happy "
    إنسان مميز ورائع.. الدكتور الوحيد الذي أشعرني بارتياح شديد أثناء امتحان الفيزيولوجيا المرضية
    أجزل الله ثوابك وأعطاك ما يرضيك وأدخلك الجنة.. فقد فرجت كربة من الكرب عني صدقا!

    شكرا جزيلا لك Surprised

    ETERNITY's picture
    ETERNITY
    
    Quote:
    الدكتور الوحيد الذي أشعرني بارتياح شديد أثناء امتحان الفيزيولوجيا المرضية
    أجزل الله ثوابك وأعطاك ما يرضيك وأدخلك الجنة.. فقد فرجت كربة من الكرب عني صدقا!

    أوافق وبشدة Very Happy

    كل التحية والتقدير والإحترام لدكتوري ...
    الدكتور عبد الرزاق ...

    Green-Foreigner's picture
    Green-Foreigner
    بعد التخرج
    

    فعلا .....
    إبداع الدكتور لا يقف عند الإعطاء فقط .... بل و حتى طريقة الأسئلة الراقية في أثناء الامتحان Very Happy
    أنا بدأت فورا بحل أسئلة الهضمية ... و الحمد لله ... كانت أسئلة رائعة جدا تحترم الطالب Very Happy
    شكرا جزيلا دكتورنا الكريم Surprised

    Ji-B-M's picture
    Ji-B-M
    مدرس
    

    السيد الدكتور عبد الرزاق شيخ عيسى وزيراً للتعليم العالي

    ALMOHANED
    بعد التخرج
    

    ألف مبروك للدكتور عبد الرزاق الشيخ عيسى

    Quote:
    فعلا دكتور متميز و متعاون و يعامل الطالب مثل أب وابنه
    الحور العين
    السنة الثالثة
    ابق على تواصل مع حكيم!
    Google+