تصفح
دخول
تسجيل
نسيتها؟

جثة عن جثة تختلف !


جثة عن جثة تختلف !

كتبتها ... لما افتقدته كثيرا ... و نشرتها لما افتقدته أكثر .... و لأن كونها بشكلها الحالي ... أو عدمه واحد بالنسبة له .... لذلك ....
أرجو من كل من يقرأ هذه المقالة أن يطلب لمن كان السبب في وجودها الرحمة .... جدي - رحمه الله -
.
في كل شيء ... و يفصل بين كل شيء ... دائما يكون ؛ في كل الأشياء ... بل لربما وجوده ؛ هو جوهر كون الأشياء ...
دائما يعطي لكل شيء صورة جديدة ... يغير تعاريجه ... يعيد رسم خطوطه ... ثم يلونه من جديد ... فيغدو شيئا جديدا ... في صورة جديدة ..
قد لا نعرف متى يقوم بكل ذلك ... أو كيف أو لماذا يقوم بكل ذلك ... لكنه في النهاية وحده من يقوم به ...
قد لا يكون موجودا بذاته ... لربما نحن من أوجده ... لكنه في النهاية موجود ... بل إن وجوده بات حقيقة لا تقبل الجحود ... فهو الآن من يرسم ؛ و يضع الحدود ...
اسمه ؟؟؟.. أيا كان اسمه ... اختلاف أو فرق أو أي شيء ... فذلك لن يغير شيئا من عمله ... و لن يثنه عن القيام بعمله ... ألا وهو توضيح الصورة ... و شرح الأشياء ...
بين كل شيء ... هناك اختلاف ... بين النار و الماء ، بين السماء و الأرض ، بين الشمس و القمر ، بين النجوم و الكواكب ... بين الأهل ، بين الإخوة ، بين المشاعر ، بين الذكريات ...
دائما يكون هناك ... دائما يكون ... ليعطي لكل شيء ... شيئا يميزه عن أي شيء ...
حتى الجثث عن بعضها تختلف !
وحده هو الحقيقة ... أمامه تركع كل الكذبات و الترهات ... ووحده يبقى ...
يبقى هناك ... بين طاولتين ... فوق كل منهما جثة !
أمام الجثة الأولى ... يؤمن طالب الطب بأنه لا يخشى الموت ... و بأنه بطل لا يخشى الجثث ... و يباهي أصدقاءه بنبش محتواها من أحشاء و أمعاء ...
و أمام الجثة الأخرى ... يقف الطالب ذاته ... دامع العينين .. مرتجف اليدين .. مطأطئ الرأس ... و قد تسربل الحزن عباءة تلفه و من حوله ...
يقف الشخص ذاته ... متلاطم المشاعر .. مضطرب الأفكار ... حائر اللب ... حزين الفؤاد ...
فعلا ... الجثث ليست كلها جثث ! ... و لا تشبه بعضها بعضا !
كيف لجثة جده الحنون ... أن تشبه أي جثة أخرى ... و هذه الجثة هي التي كانت تفيض فرحا كلما اقترب منها ... و هذه الجثة هي التي كانت ترسم ابتسامة تغطي كل ملامح التعب و الألم ... لمجرد رؤية هذا الحفيد !
كيف لمشاعر الحزن ألا تسير ثقيلة على كل بقعة من بقاع جسده و قد غاب فرح الجد بقدومه ! .. كيف له ألا يحزن على زوال ذلك الفرح !!
مجرد سكون ... حالة يحس أنه يعرفها ... بل يدرك أنه يعرفها ... لكن في النهاية ... تبقى مواجهة الحقيقة المرة ... أصعب بكثير مما تأتي به الأحلام ...
في النهاية ... و أمام الحقيقة ... تخر كل أسوار القوة و العزيمة ... و تبقى وحدها تلك الحقيقة المرة ... حقيقة أن جثة جده ... لن تشبه بصورة أو بأخرى أي جثة مرت عليه ... حقيقة أن النقاط المشتركة بين تقاطع دائرتيهما تفرض و بقوة ... ألا تكون هذه الجثة كأي جثة ... و ألا تتقاطع هذه الجثة مع أي جثة !!
حقيقة ترميه في ظلام بحر متلاطم الأمواج ... مرة يأخذه الحزن ... و مرة يجهش بالبكاء ... كل المشاعر تتضارب هنا ... أمام هذه الطاولة بالذات ... إلا المشاعر التي اعترته أمام تلك الطاولة !
كيف لا ... و هذه الجثة هي التي كانت مستعدة لتغيير خرائط العالم و حدود الدنيا ... كانت مستعدة لتقيم حروبا و مجازر ... بل و حتى حدائق ورد ... و أي أي شيء ... من أجل هذا الحفيد !
و الآن ... سكون لعين يخيم على سكون !
يرفض أن يصدق ما هو أدرى الناس به ! ... يرفض و يرفض ... إلى أن تشارف الجثة على الرحيل ...
شيء ما يدفعه و بقوة نحوها ... حب ما ... ألم ما ... ذكريات ما ... دموع ما ... نبض ما ... شوق ما ... عقل ما ! ... يدفعه نحوها ... ليرتمي في أحضان ذلك الشيء الذي يدرك أكثر من غيره أنه لن يشعر بوجوده ... و يهمّ بتقبيله ... و تقبيله ... دامع العينين ... حزين الفؤاد ...
شيء ما ... لم يكن يؤمن بوجوده ... يولد الآن ..
فعلا ... كل شيء هنا ... لا يشبه أي شيء ليس هنا ...
يهمّ الناس بإبعاده عنه ... يدرك عقله صواب ما يفعلون ... و يأبى ذلك الشيء الذي ينبض في صدره تصديق ما يفعلون ... إنهم يسلبون منه جده ... لا شيء غير ذلك !
يرحل الجد الحنون ... يرحل ... و يبتعد ... رويدا ... رويدا ...
لأول مرة ... كل هذه المشاعر تسري في عروقه دفعة واحدة !
لأول مرة ... تتسع حدقة عينه ... و تزداد مداركه اتساعا تحت سياط حقيقة ... أخذ يؤمن بوجودها ... بل أيقن و آمن بوجودها ... و كفر بكل الخرافات التي اختلقها ...
حقيقة رسخت في كل ذرة من كيانه ... و في كل ركن من أركانه ...
فعلا ... جثة عن جثة تختلف !
.
.
.
جهاد
5\10\2010

واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله..

Ji-B-M's picture
by
مدرس


هي حقيقية Question

بس لأعرف كيف علق !!

black_black
السنة الخامسة


رحم الله جدك و جمعك به و إيانا في الفردوس الأعلى ..

شكراً ليراعك الذي خط هذه الحروف فأبكى قارئها ..

جزاك الله خيراً

Hassoon's picture
Hassoon


رحمه الله و أسكنه في فسيح جناته ........
..................
...................
هذا ذكرني بعمي الذي توفي منذ سنة تقريباً .........
كنت أحبه كثيراً و لكني لم امتلك الجرأة و القوة لارى جثته الطاهرة.....
أحببت ان أبقي في مخيلتي تلك الابتسامة العذبة التي لم تفارق محياه أبداً حتى في مرضه.............
.............
..............
رحم الله اموات المسلمين جميعهم و رحمنا إذا وصلنا إلى ما وصلوا إليه....
معبرة كثيراً...Very Happy

MANAL.N
السنة الخامسة


رحم الله جدّك و غفر له
---------
"جثة عن جثة تختلف" بالنسبة لنا
فتلك الجثة التي على طاولة المشرحة قد لا تعني لنا شيئا و لكنّها ربما تعني لشخص ما الشيء الكثير..

عندما كنت أقف أمام طاولة المشرحة بالكاد كنت أستطيع كبت نفسي من الانفجار.. فتلك الجثة لم تكن يوما بالنسبة لي مجرد عظام و أعضاء و شرايين... لم أستطع يوما منع نفسي من أن أراها كائنات بشرية قد كان لها تاريخ و قد كانت تمشي على ذات الأرض التي أمشي عليها..

لكنّي إن استطعت أن أقف أمامها و أصمد.. إلا أنّني لم أستطع أن أقف و أصمد أمام جثتي جدي و عمي -رحمهما الله و أسكناهما الجنّة-
لم يكن بمقدوري حتى أن أتصوّر نفسي واقفة أتأمّل شحوبهما و انقطاع أنفاسهما..... دفنا دون أن أودّعهما بنظرة أخيرة Crying or Very sad

بالنهاية لا يخرجنا من حزننا و ألمنا إلا أن نتذكّر أنهم هم السابقون و نحن اللاحقون

lonely
طبيب مقيم


رحمه الله...

k_shadli


رحمه الله و جمعك و إياه و جميع أحبابك في الفردوس الأعلى
آمين يا رب العالمين

D.M.AT


ما شاء الله .....ز
رائعةعن جد و واضح انها من القلب , حاسة حالي عاجزة عن الكلام
, الله يرحم جدك ويجمعك فيه بفسيح جنانه
, و لو هوي قراها كان رح يكون فخور فيك اكيد ......

rewa_arar
السنة الأولى


أنا آسفة جداً أول مرة قرأتها فهمت معنى آخر منها والآن أعدت قراءتها وفهمت المقصود منها ......

رائعة ومليئة بالأحاسيس ..

رحمه الله وجبر كسركم لفقده ................

black_black
السنة الخامسة


رووووعة..مافيني قول غير((رحمه الله))....

ابداعك الادبي غني عن التعريف...فكيف حين يجمع.بقصة.على أرض الواقع....ومن أعماق قلبك..

وفقت..........

redsun
السنة الثالثة


رحمه الله و أسكنه فسيح جناته

بصراحة تأثرت كثيراً بما قرأت...تجربة فقد عزيز تجربة لا يفهمها إلا من مر بها... أفهم حزنك كثيراً... الله يقويك و يصبرك

عندما نسمع قصصاً عن وفاة أشخاص لا نعرفهم نشعر بأن الموت بعيد لن يصيبنا نحن أو أحد المقربين لنا ولكن عندما نعيش وفاة إنسان قريب ندرك فعلاً أن الموت حق.... حتى أننا أحياناً نكره الحياة التي نعيش فيها ليموت أحباؤنا....

الله يجعلنا من الصابرين

heart-princess's picture
heart-princess


رحمه الله...

Quote:
كيف لا ... و هذه الجثة هي التي كانت مستعدة لتغيير خرائط العالم و حدود الدنيا ... كانت مستعدة لتقيم حروبا و مجازر ... بل و حتى حدائق ورد ... و أي أي شيء ... من أجل هذا الحفيد !

استطعت بهذه الجملة أن تنقل لي بعضا من الحزن الذي سيصيبني إذا فقدت عزيزا علي ... هذا الذي لم أشعر به من قبل ...
أنا متأكد أن لو يراك سيفتخر بك .. ويرى أنه بك أكمل ويكمل مهمته في الحياة

HMS


Sad Sad Sad Sad Sad
رحمه الله ...............

دعاء's picture
دعاء
السنة الثالثة


بكلمة واحدة فقط: مُبدع..

رحمه الله وأيانا..

NoRmy's picture
NoRmy
السنة الخامسة


رائعة جهاد...
استطعت أن أشعر بصدق وشفافية كل كلمة...
رحمه الله وجمعك به في الفردوس الأعلى ...

rawda.m's picture
rawda.m
السنة الثالثة


Hassoon كتب:

Quote:
رحم الله جدك و جمعك به و إيانا في الفردوس الأعلى ..

شكراً ليراعك الذي خط هذه الحروف فأبكى قارئها ..

جزاك الله خيراً

راااااائعة...

YARA.M.M's picture
YARA.M.M
المرحلة الثانوية


من جديد...
ما عم أقدر وقف عن قرايتها
قريتها لاهلي و كلهم صاروا يبكوا
الله يرحم جدك ....

rewa_arar
السنة الأولى


يا الله..

ما أروعك يا جهاد,
لقد فجرت نفسي, و كياني, بكل ما حوت,
و أعدتني إلى ذلك اليوم, الذي شهدت فيه -أول مرة- شخصا عزيزا يدفن تحت التراب,

وقتها.. انتابتني مشاعر عميقة.. و مختلطة.. لكن أوضحها.. كان.. الإيمان

لا أعني أني لم أكن مؤمنا, لكن وقتها, أحسست بشجرة الإيمان تضاعف عمق جذورها مئات المرات,
وتتطاول بأغصانه آلاف المرات, ولم تسعفني وقتها حتى دموعي لألفظ حزني.

رحم الله جدك, و جمعك و إياه في جنان الخلد.

سلام

NEUTRINO's picture
NEUTRINO
السنة الثالثة


رحمه الله ...

Dr.hamdu's picture
Dr.hamdu
السنة الخامسة


رحمه الله

violetmoon's picture
violetmoon
السنة الخامسة


الله يثبتنا جميعا
رحمه الله ....

C.C's picture
C.C


رحمه الله و جمعك و إياه و جميع أحبابك في الفردوس الأعلى

Dr-D.A12's picture
Dr-D.A12
السنة السادسة


رحمه الله و جمعنا و إياه جميعا في فردوسه الأعلى ....
شكرا للجميع Surprised

Ji-B-M's picture
Ji-B-M
مدرس


Sad

Quote:
رحم الله جدك و جمعك به و إيانا في الفردوس الأعلى ..

شكراً ليراعك الذي خط هذه الحروف فأبكى قارئها ..

جزاك الله خيراً

AY's picture
AY
السنة الرابعة


ليقيني بإبداعك ..ترددت كثيرا قبل قراءة خاطرتك .. لأني أعرف مسبقا إلى أين ستحملني ..

رحم الله جدك .. و أسكنه فسيح جناته ..

Jablue's picture
Jablue


نفس المشهد ..

كنت كل مرة زوره , جس نبضه ..مو مشان شي , بس مشان حس بدقات قلبه ..مشان يمسكلي ايدي و يحطها على صدره , يلي كان يعطيني شي ما بعرف شو اسمه ..شي بيشبه الحياة , بس ولا شي بيشبهه ..
بس آخر مرة ..حطيت ايدي على رقبته ...لما طول ..دورت على ايده ..لقيتهن مخبيينها ....

بس الفرق بيني و بينك يا جهاد ..اني لسا عم استنى حدا يفيقني ...لسا عم دق باب غرفته ..لسا عم اطلب رقم تليفونه ..و هو لسا ما عم يرد ..

بس اللي راحوا راحوا ..بالدفاتر عندي أسامي غياب .....

cerceau de jasmin's picture
cerceau de jasmin
السنة الثالثة


الله يرحمو و يغفرلو و يجعل مأواه الجنة

The Sentimental's picture
The Sentimental
السنة الرابعة


لا زلت تسكن في داخلي .... تضفي على النبض شيئا من الحزن .... و على الابتسامة شيئا من التعب !
في كل خلية .... و في كل ذرة .... أنت لا تزال كما أنت ... كما كنت .... و حبك لا أزال أخبئه لك ... كما تركته .... بل لازال ينمو ... أكثر فأكثر .
فعلا .... الأجداد نعمة ... لا يقدرها إلا من فقدها .... ولا يشعر بفراقها ... إلا من فارقها !
كم أتمنى الموت ... في كثير من الأحيان .... لا للموت بحد ذاته .... ولا للهروب من شيء ... أو للاستسلام لشيء .... لكن ... تبقى في القلب لوعة لا يرويها إلا اللقاء ...
لا أعرف لماذا إلى اليوم .... لا تزال ملك الدموع في عيني .... و سيد الأحزان في صدري ..... لا تزال ذكراك قادرة على أن تهيج كل ما لا يمكن أن يهيج .... و تخلق كل ما لا يمكن أن يكون !
إلى اليوم .... لا أزال أرفض ... و أنكر ما صدقته في ذلك اليوم .... لا أزال أحس بأنني أعيش حلما سينجلي عند طلوع الفجر ....
فعلا .... مؤلمة هي الذاكرة ....
رحمك الله و غفر لك Crying or Very sad

Ji-B-M's picture
Ji-B-M
مدرس

NoRmy wrote:
بكلمة واحدة فقط: مُبدع..

رحمه الله وأيانا..

ETERNITY's picture
ETERNITY
ابق على تواصل مع حكيم!
Google+