تصفح
دخول
تسجيل
نسيتها؟

الطب النفسي


الطب النفسي

الطّب النّفسي

إعداد:
الطّالبة سماح الزّعبي (طالبة في السّنة الخامسة في كليّة الطّب البشري - جامعة دمشق).
الطّالبـة ربــا عبــد الله (طالبـة في السّنة الرّابعة في كليّة الطّب البشري - جامعة دمشق).
الطّالبة ضحـى كـردي (طالبة في السّنة الرّابعـة في كليّة الطّب البشري - جامعة دمشق).
الطّالبة دعـاء أبو حمدة (طالبـة في السّنـة الثّالثـة في كليّـة الطّـب البشري - جامعة دمشق).

لمحة عامة عن الاختصاص :

    اختصاص الطّب النّفسي: هو أحد الفروع الطّبية الذي يدرس الاضطرابات النفسيّة والسلوكيّة الناشئة عن اضطراب في وظيفة الدّماغ عند الإنسان، لأسباب تتعلق بخلل جينيّ أو اضطراب وظيفي على مستوى النواقل أو المستقبلات الدماغية, وبمشاركة ومؤازرة مع عوامل بيئية كالضغوط النفسية أوالظروف غير التأقلميّة.
وهو اختصاص ممتع وغير خطير، الوعي تجاه الطب النفسي والأمراض النفسية تتحسن بشكل متزايد والنظرة الايجابية تجاهه في تقدم مستمر.
مهمّة الطّب النّفسي هي: تشخيص الاضطرابات النفسيّة وتحديد أسبابها ووسائل التّعامل العلاجي معها إمّا دوائياًّ أو بوسائل أخرى"سلوكياً، كهربائياً،..إلخ".
وتجدر الإشارة إلى أنّ ما يقارب 20% من البالغين يعانون من أمراض نفسيّة دون إدراكهم لذلك، وأنّ 20% من المرضى النفسيين لا يتم التّعرف عليهم كمرضى نفسيين من قبل الأطباء ربمّا لأنّهم يشكون من أعراض جسميّة معيّنة هي في الحقيقة أعراض جسدية نفسية المنشأ (مرض جسدي نفسي المنشأ).

محتوى الاختصاص والجانب السّريري:

    من أكثر الحالات شيوعاً الّتي يتعامل معها الطّبيب النّفسي:

  • الاضطرابات الذهانية كالفصام.
  • اضطراب المزاج كالاكتئاب أو الهوس.
  • اضطرابات الشخصية.
  • اضطرابات القلق (الوسواس القهري، الرّهابات ,الاضطراب التحويلي، الخ).
  • الاضطرابات النّفسيّة عند الأطفال ومنها فرط الحركة ونقص الانتباه عند الأطفال.
  • الأمراض الجسديّة النفسيّة المنشأ.
  • اضطرابات النوم والطعام.
  • الاضطرابات الجنسية.
  • الاضطرابات النفسية العضوية.
  • الإدمان.

العلاقة مع المرضى:

    تكون علاقة الطّبيب مع المرضى علاقة مباشرة تتميز بأنها غالباً ما تكون طويلة الأمد، وقد تستلزم مراجعات دورية كثيرة.
يتم التّقييم غالباً خلال أسبوعين بعد الزّيارة الأولى، وفي بعض الحالات قد تأخذ العملية مدة أطول.
يقوم الطّبيب عادةً بتقرير خطة معالجة المريض إلى حد كبير والتي يتم متابعتها دورياً حسب حالة المريض الراهنة واستجابته للعلاج ومدة العلاج تستمر لعدة أشهر في الحالات الخفيفة والمستجيبة للعلاج وإلى عدة سنوات حسب حالة المريض.
وإنّ التواصل الفعّال بين الطّبيب والمريض يساعد في العلاج كإقناعه بالالتزام بدوائه وإشعاره بالثقة والأمان والذي يعتبر الجزء الأهم من العلاج، بالإضافة لشرح آلية المرض للمريض مما يشعره بالسيطرة عليه ويخفف من قلقه تجاهه.
ويكون للمريض دور في التّأثير على طبيعة وكيفيّة الخطة العلاجيّة حسب درجة الآثار الجانبيّة الّتي يعاني منها المريض تجاه دواء معيّن وأحياناً حسب نفسيته وحالته, فمثلاً في بعض الحالات العصابيّة يكون للمريض دور كبير في خطة المعالجة "البصيرة موجودة"، أما بالحالات الذهانيّة فدوره ضئيل لعدم معرفته أو اعترافه بمرضه "انعدام بصيرته".
ولا بد من الإشارة إلى أن هذا الاختصاص يتضمن التّعامل مع عدد لا بأس به من الحالات عديمة الأمل بالشفاء التام: كالذهانات المعندة على العلاج وحالات التّخلف العقلي.

مكان العمل:

     إجمالاً مكان العمل هو العيادة بشكل أساسي، لكن يوجد بعض الحالات التي يتم تشخيصها وعلاجها في كلٍّ من المشفى & العيادة.
مثلاً في حالة الاكتئاب المعند على الدواء أو الخطورة العالية للانتحار، لابد من الاستشفاء للعلاج أو لوجود استطباب لإجراءEct التخليج الكهربائي والتنبيه المغناطيسي عبر الدماغ في المشفى.
وفي حالات الهياج الشديد أو النفاس الحاد أو الأفكار الانتحاريّة، لا تتم المعالجة بالعيادة ولا بدّ من الاستعانة بالمشفى.
-هناك حالياً توجه لدمج الصحة النفسية بمراكز الرعاية الصحية الأولية حيث يكون الدوام في المستوصفات (مركز رعاية صحية).

الخبرة المهنيّة:

    تلعب الخبرة المهنيّة للطبيب دوراً هاماً جداً بتوفير الوقت والجهد –على الطبيب و على المريض على حدٍّ سواء- وخاصّة عند ترافقها بالمتابعة لآخر المستجدات الطبيّة في مختلف الإختصاصات وبخاصة بالطّب النّفسي والدّاخليّة، ولا ينكر الأطباء ذوو الخبرة أنّ المتخرجين الجدد لديهم معلومات أكثر لكن الممارسة والخبرة مطلوبة بشدّة أيضاً.
فمتابعة آخر ما توصّل له الطّب في هذا الاختصاص عبر القراءة اليوميّة مهم جدّاً ويُمَكِّن الطّبيب من تغيير البروتوكولات العلاجيّة بشكل دوري وبالتالي تغيير نوعيّة العلاج حسب التطور العلمي الطبي، فلا بدّ من تخصيص بعض الوقت لحضور و متابعة المؤتمرات والبحث في المواقع الالكترونية مما يتطلب من الطّبيب إتقانه لأحد اللّغات الأجنبيّة.

الانخراط في فريق عمل:

يتميز تدبير المريض النفسي بأنّه يجب أن يقوم به فريق علاجي يتضمن: طبيب نفسي, معالج نفسي (خريج كلية علم النفس ومختص بالعلاج النفسي), مرشد اجتماعي, ممرض نفسي, مما يحتم ضرورة العمل كفريق علاجي.

    الطّبيب في العيادة يعمل كفرد، ويستعين أحياناً بمعالجين نفسييّن وأطباء من الاختصاصات الـأخرى، ولا بد من الإشارة إلى أنّ المنافسة بين الأطباء عاديّة وتعتمد على موقع العيّادة والتّيارات الاجتماعية وطبيعة تعامل الطّبيب مع المريض وغيرهـــا.

متطلبات تجهيز العيادة:

     لا حاجة لتوافر أجهزة بالعيادة سوى أجهزة الفحص السريري وأدوات الفحص العصبي والأدوية الإسعافية كالمهدئات.

المؤهلات المطلوبة للإختصاص:

 الــــجــنــــــــــــس:
 بعض الأطباء يرون أنّ جنس الطبيب لا يؤثر على نجاحه وتأقلمه مع الاختصاص، إذ أنّ معلومات الطبيب العلميّة واكتساب ثقة المريض هي العامل الأبرز للتّقرب من المريض بغض النظر عن جنسه سواءً كان ذكر أم أنثى، ولكن بعضهم الآخر يرى بأنّ احتمال نجاح وشهرة الطّبيبات النفسيات أعلى نسبةً من نجاح وشهرة أقرانهم من الذكور وذلك لأنّ نسبة إصابة النساء بأمراض نفسية أعلى من نسبة إصابة الرجال، وهنَّ يفضلنَ الذهاب إلى الطبيبات و الشكوى لهن عن مشاكلهن بطريقة وديّة أكثر، ولكن على الرّغم من ذلك نحن ما نزال نشهد قلّة بعدد الطبيبات النفسيات بسبب العوامل الاجتماعيّة ونظرة المجتمع السلبيّة لهذا الإختصاص.
 الـلـغـة الـأجـنـبـيّـة:
 لا شكَّ بأنّ هذه المهنة تتطلب خبرة عميقة باللغات الأجنبيّة.
 المهارات السريريّة:
 يحتاج هذا الاختصاص مهارات عالية وخبرة بالفحص السّريري وذلك لتحسين تقييم الحالات وتفريق الأمراض العضويّة عن النفسيّة.
 مهارات التـواصـــل:
 بالنسبة للتواصل فهو الأهم في هذا الاختصاص، حيث يجب على الطّبيب أن يتمتع بمستوى عالي جدّاً من حسن التواصل مع المريض لكسب ثقته أولاً وهذا ما يساعد الطبيب على إقناع المريض بالتزامه بعلاجه طويل الأمد.
وينبغي أن يُلِم بشكل واسع بالدّيانات وعلم النفس والتاريخ والفلسفة، وعليه أن يتجنب إسقاط نفسه على المريض فإنّ مجرد إشعار المريض بالحكم عليه ينسف علاجه على الفور، ولا بدّ من معالجته والتعامل معه بشكل محايد – كمرضى الميول الجنسيّة الشاذة- بالإضافة إلى ضرورة تجنّب التفاعل النفسي للطبيب مع حالة المريض.
 المهارات الـيدويّــة:
 لا يتطلب هذا الاختصاص مهارات يدوية، فهي تقتصر على الفحص السريري وبعض الإجراءات البسيطة.
 المهـارات الإدرايـّـة:
 لا بد أن يتمتع الطبيب بشخصيّة تتصف بالحكمة والقيادة و الثقة بالنفس.
 المعلومات النظريّة:
 مخزون الطّبيب من المعلومات النظرية المتعددة والواسعة يُسهّل كثيراً من العمل وحل وعلاج أغلب الحالات –مع دعم الخبرة طبعاً-.
ولا بدّ من الإشارة إلى أنَّهُ للطب النفسي علاقة وثيقة جداً باختصاص الدّاخلية وخاصّة الداخليّة العصبيّة الذي يتطلب كم كبير من المعلومات النظريّة.
يجب أن تكون ممارسة الطبيب مستندة إلى البرهان (الطب المسند) ويتماشى مع الطرق الحديثة في التطوير المهني المستمر وأن يشارك حسب مكانته في البحوث العلمية لخدمة مهنته ووطنه.

الجهد المبذول:

    الجهد الجسدي متوسط إلى شديد بسبب الدّوام الطّويل -نوعاً ما- في العيادة وبسبب التّركيز الشديد مع المريض لكنّه يكاد لا يذكر بالمقارنة مع الجهد النّفسي الّذي يكون على أشدّه فقد يتعرض الطّبيب أحياناً لمواجهة مرضى قد يفاجئونه بتصرفات خطيرة وغير متوقعة، وقد يواجه أمراض لا تتحسن بالعلاج، وهنا يتوجب على الطبيب أن يكون على أعلى درجات الاستعداد النفسي المفعم بالحذر والمثابرة والصبر!

الدخل:

    غالبية الأطباء الذين استفتينا عن آرائهم صرّحوا بأنّ الدخل أقـلّ من الجهد المبذول وغير مرضِ وخصوصاً لعدم وجود إجراءات تداخليّة على المرض.

المتعة في هذا الاختصاص:

    أغلب الأطباء يعتبرون أنّ الاختصاص ممتع لملامسته للنّفس الإنسانيّة ولأنّه يتيح لهم الإطلاع على خفايا المرضى الّتي لا يشاركونها حتّى لأقرب الناس لهم –مع كل قصة جديدة تشخيص جديد- والغوص بعمق بثقافة البشر بالإضافة لزيادة مهارات التّواصل وفهم الناس بعمق وتعميق التّجربة بالحياة. أما ما تبقى من الأطباء فيعتبرونه اختصاص ممل لأنّ كل الأعباء أثناء العلاج تقع على عاتق الطبيب وبعدها لا يتلقى كلمة شكر من مرضاه.

الوقت وانعكاسه على نوعية الحياة:

    تكون ضغوط العمل شديدة في بعض الأيام، لكن أغلب الأطباء يقومون بتحديد ساعات عمل منتظمة مما يمكنهم من إيجاد وقت كافي يقضونه مع العائلة.
وليس هناك حاجة لمناوبات ليليّة ( باستثناء طلّاب الدراسات طبعاً).
ولا توجد استدعاءات ليليّة إلّا في بعض الحالات النّادرة كما في حالات الانتحار ونوبات الإنهيار الشديدة.
كما أنّهم يتمكنون من أخذ إجازة سنوية بسهولة.

الاختصاص بين المزايا والسلبيّات:

 المزايا:
  • هذا الاختصاص قليل في سورية، و يتعامل مع حالات ذات خصوصيّة عاليّة، له علاقة بالمشاعر والسلوك.
  • وهو عبارة عن اختصاص متميّز، له مستقبل في سوريا رغم أنّه يحتاج للكثير من التطوير.
  • يؤهّب الطبيب -مع الوقت- اكتشاف الأمور النفسيّة للأشخاص القريبين منه.
  • يساعد على تربية الأطفال تربية صحيحة والتّعامل مع الزوجة| الزوج بشكل أفضل.
  • يتميّز بقلة المختصين بالطب النفسي وقلة المنافسيين مما يساعد من الناحية الماديّة.
 السلبيات
  • عدم وجود استقصاءات في الاختصاص وإّنما اعتماده على معاينة المريض فقط (عدم وجود إجراءات تداخليّة على المرض).
  • • التقييم السلبي من باقي الإختصاصات الطبيّة للطّب النفسي.
  • صعوبة التّواصل مع بعض المرضى كمرضى الذهان.
  • التّعرض لحالات الهياج من المرضى.
  • أفكار اجتماعيّة سيّئة تشكّل عائق أمام شهرة الطّبيب.
  • التّفكير بمشاكل المرضى يؤدي في أغلب الأحيان إلى مشاكل نفسيّة عند الطبيب نفسه.
  • التعرض لمساءلات قانونيّة، فهو من أكثر الاختصاصات الّتي تتداخل مع القانون حيث لا يوجد قانون صريح يتعلق بهذا الاختصاص وتوجد فجوة كبيرة بالمصطلحات بينهما.
    ومن الحالات الّتي يتعرض فيها الطّبيب النفسي لمساءلة قانونية:
    1- في حالات التوهمات والشك الّتي يعاني منها المريض: يدفعه مرضه إلى الشّعور بأنّ الطّبيب ضدّه وبأنّه يحيك مؤامرة عليه، فيقوم برفع دعوى على الطّبيب!
    2-في حالة مريض لديه أفكار انتحاريّة -و لم يكشف الطّبيب عنها- فبعد انتحار المريض يقوم الأهل برفع دعوى على الطبيب أحياناً.

كيفية اختيار الاختصاص:

أغلب الأطباء الّذين قابلناهم كان لهم تصور بسيط مسبق عن الاختصاص، والاختيار بالمعظم كان بناءً على رغبة شخصيّة.

  وزارة التعليم العالي:

المشافي التابعة للوزارة:الشعبة النفسية في مشفى المواساة الجامعي.
بالنسبة لجودة التدريب: فيرى الأطباء المستطلعة آراؤهم أنّ التدريب لا بأس به مقارنةً بالتدريب قي باقي الوزارات والتدريب في الخارج.
الحصول على التدريب: التدريب هو أكاديمي وعلمي، يشاهد أطباء الدراسات العليا تقريباً كل الحالات النفسية الحادة والمزمنة خلال فترة تدريبهم إضافة لتدريبهم في طب نفس الأطفال في مستشفى الأطفال الجامعي(عيادة خارجية) والمشاركة في النشاطات العلمية في الشعبة النفسية.
المدة الزمنية للاختصاص: 4 سنوات.
المناوبات الليلية: ليلة أسبوعياً والإسعافات الليلية قليلة وتكاد أن تكون نادرة (مرّة في الشهر).
برنامج الدوام في فترة الاختصاص يتم وضعه من قبل رئاسة الشعبة بطريقة غير محددة وثابتة بشكل دائم.
التكلفة المادية: غير مكلف بتاتاً، إذ ليس هناك تجهيزات شخصية، وكل التجهيزات الأخرى اللازمة يوفرها المشفى.
الراتب الشهري: فيبلغ حوالي 10000 ل.س.

  وزارة الدفـــــــــــــاع:
المشافي التابعة للوزارة: مشفى تشرين – مشفى حرستا – مشفى المزة – مشفى قطنا – مشفى صنمين.
يقضي طالب الاختصاص في هذه الوزارة أربع سنوات في مركز الطّب النفسي في مشفى تشرين دون أن يتنقل لباقي المشافي لعدم توفر هذا الاختصاص سوى في مشفى تشرين.
جودة التدريب: ينظر الأطباء في هذا الاختصاص إلى جودة التدريب على أنّها جيدة جدّاً في وزارة الدفاع مقارنةّ بباقي الوزارات، ويعود ذلك إلى تنوّع الحالات ووجود عدد كبير من الأسِرَّة إضافةً إلى الخبرات الخارجيّة للأطباء الموجودين في مشفى تشرين.
والحصول على التدريب تنافسي إلى حد ما.المناوبات:3أيام أسبوعياً في جميع السّنوات.
تعتبر المناوبات الليلية جيّدة، وتوصف بأنّها مفيدة بالمراحل الأولى من التدريب، ولكنّها تصبح متعبة بالمراحل الأخيرة من التدريب.
أمّا الإسعافات الليلية فتعتبر كثيرة في مشفى تشرين مثل حالات الهياج التي تشاهد يومياً, حالات الانتحار, أذية الذات, التسمّمات الدّوائية المفتعلة, إضطرابات التأقلم والذّهان الحاد.
الأقسام التي يشملها الدوام: يتم الدّوام فقط في مركز الطب النفسي الموجود في مشفى تشرين.
لا توجد تكلفة مادية للحصول على هذا الاختصاص.
المعاش الشهري: للمدنيين من 10000 إلى 12000.
للعسكريين 20000 إلى 24000.

  وزارة الصـّـــــــــــــحّة:
المشافي التابعة للوزارة: مشفى ابن سينا، مشفى المجتهد، المرصد الوطني لرعاية الشباب، مشفى ابن خلدون في حلب.
عدد سنوات الاختصاص: 4 سنوات.
ظروف الاختصاص:
يعتبر التدريب في اختصاص الطبّ النفسي في المشافي التابعة لوزارة الصحّة الأفضل جودة بين الوزرات المختلفة، حيث يتمّكن الطلاب المختصّين في مشافي وزارة الصحّة من متابعة المرضى بكل مراحلهم، ما لا يتوافر في المشافي التابعة للوزارت الأخرى.
أمّا جودة التدريب مقارنة مع الخارج فتُعتبر – كباقي الاختصاصات الأخرى – أقلّ جودة.
لا يعتبر الحصول على التدريب تنافسي، بل هو متاح للجميع.
ظروف التدريب و الدوام:
عدد المناوبات الليلية أسبوعياً تختلف حسب ترتيب السنوات:
في السنة الأولى: 5 مناوبات، في الثانية: 4 مناوبات، في الثالثة: مناوبتان، والرابعة: 1.
ظروف المناوبات: تعتبر المناوبات مريحة نسبياً، و يوجد في هذا الاختصاص القليل من الإسعافات الليلية: فمثلاً في مشفى ابن سينا : نوبة ذهانية حادّة أو نوبة ثنائي القطب، أمّا في المرصد: فرط جرعة، أعراض سحب..و غيرها.
الأقسام التي يشملها الدوام:
6 أشهر في المرصد.
6 أشهر في مشفى المجتهد بالداخلية العصبية: بالشعبة، و أحياناً في العيادة.
وما تبقّى من فترة الاختصاص يتم قضاؤها في مشفى ابن سينا.
حيث يوجد: قسم نساء – قسم رجال و قسم للأطفال: كل شهرين في قسم.
لا يعتبر الحصول على الاختصاص مكلف.
المعاش الشهري:
18 ألف ليرة سورية (بسبب وجود 83% طبيعة عمل).

الاختصاصات الفرعيّة:

لا يوجد للطّب النفسي اختصاصات فرعيّة في سوريّة.
أمّا الاختصاصات الفرعيّة خارج سورية هي:
طب نفسي أطفال- شيخوخة- إدمان- أمراض الموت- العلاج النّفسي فقط- اضطرابات نفسيّة جنسيّة.

المراكز العالميّة الأفضل للتخصص:

    المملكة المتحدة، الولايات المتحدة الأمريكيّة، فرنسا...

أسماء الأطباء الذين قدموا لنا المساعدة في إنجاز هذا الدليل:

د.إياد يانس - د. ثائر حيدر - د.جلال الدين شربا - د.محمد الدندل - د.محمد هلال - د.غياث منصور.
مراجعة و تدقيق الأستاذ الدكتور يوسف لطيفة.

نتوجه بالشكر لهم جميعاً على المساعدة والوقت الذي منحونا إياهما لإنجاز هذا الدليل.

المناقشة متاحة في هذه الصفحة

نرحب بتعليقاتك واقتراحاتك حول هذا الملف. لا تبخل بأي إضافة، ملاحظة، تصحيح، أو نقد موضوعي. أما كلمات الشكر والثناء فنستقبلها بكل سرور في مكان آخر!

ابق على تواصل مع حكيم!
Google+