تصفح
دخول
تسجيل
نسيتها؟

منوعات خلوية جذعية أخرى


منوعات خلوية جذعية أخرى

هنا يتم متابعة أخبار الخلايا الجذعية فيما يتعلق بمواضيع متنوعة أخرى كسرطان الثدي, الجهاز التنفسي, اعتلالات العين, وغيرها.

**إنه يدبّر لك فى الغيب أموراً لو علمتها لبكيت فرحاً**
pearls-3's picture
by
بعد التخرج

Stem Cell Research Produces A Key Discovery For Fragile X Syndrome
Article Date: 11 Sep 2007

An important finding has been made by McMaster researchers about Fragile X Syndrome (FXS), a sex-linked genetic disorder that affects approximately one in 4,000 males and one in 6,000 females.

FXS is the most common genetic disorder associated with mental impairment. The affected gene (FMR1) leads to inactivation of the FMR1 gene product, known as the fragile X mental retardation protein (FMRP).

Brain development in the absence of this protein leads to cognitive effects, learning and memory problems, attention deficit, hyperactivity and autistic behaviours. Many children go undiagnosed with Fragile X.

Although the exact functions of FMRP in the brain are unresolved, there is compelling evidence that FMRP is important for normal function at the sites of communication between cells or neurons in the brain. Until now, FMRP was thought to be found only in neurons.

Stem cells are candidates for cell therapy in neurological disorders since they are capable of producing all cell types in the nervous system.

When studying the development of adult stem cells from the mouse brain, Laura Pacey, a Ph.D. student in professor Laurie Doering's laboratory, realized that cells, in addition to neurons, were also producing the FMRP. Doering is an associate professor in the Department of Pathology and Molecular Medicine.

Using specific markers to identify cell types, it was apparent that another major class of cells, called glial cells, also contained FMRP. Glial cells provide structural and metabolic support for neurons and they are necessary for normal function of the nervous system.

This discovery is important because these neuro-glial cells (astrocytes) play important roles in the development and maintenance of normal communication between neurons in the brain and spinal cord. So the absence of FMRP in astrocytes may contribute to the abnormal neuronal structures seen in the brains of Fragile X patients. The results of this research have strong implications for the cellular causes of FXS and will open new streams of research.

"This is an unexpected finding" states Doering. "Like fitting a piece of a puzzle that suddenly paints the main picture in a different perspective. We have another major cell type as a focus in Fragile X research. It will supply needed insight on the biology causing Fragile X and help to strengthen the potential for treatment strategies".

The research was published September 6, 2007 on-line ahead of print in the journal "Glia", and was supported by the Fragile X Research Foundation of Canada.

http://www.mcmaster.ca/
Source: www.medicalnewstoday.com

pearls-3's picture
pearls-3
بعد التخرج


يقدم بحث عن الخلايا الجذعية اكتشاف هام حول متلازمة الصبغي X الهش : تاريخ المقال :11 أيلول 2007

حصل اكتشاف هام على أيدي الباحثين في " مك ماستر"حول متلازمة الصبغي X الهش(FXS),هذا الاضطراب الوراثي المرتبط بالجنس الذي يؤثر على حوالي1/4000ذكر و 1/6000 أنثى.

يعد " FXS=متلازمة الصبغي Xالهش "الاضطراب الوراثي الأكثر شيوعا الذي يرافقه تلف عقلي . تقود المورثة (FMR1) المتضررة إلى تثبيط تصنيع منتج المورثة FMR1 المعروف ب"بروتين الإعاقة العقلية للصبغي X الهش ""(FMRP) .

إن تطور الدماغ قي غياب هذا البروتين يقود إلى اضطرابات معرفية ,مشاكل في التعلم و الذاكرة,عجز عن الانتباه و التركيز,فرط نشاط و انطواء على الذات.كثير من الأطفال لا يشخصون ب "متلازمة الصبغي الهش". و بالرغم من أنه لا تزال الوظائف الدقيقة لل FMRP"" في الدماغ غير مبتوت بها بعد,إلا أنه هنالك دليل مقنع على أن " FMRP " هام للوظيفة الطبيعية في مواقع الاتصال بين الخلايا أو العصبونات في الدماغ.حتى الآن يُعتقد بوجود FMRP"" في العصبونات فقط.

إن الخلايا الجذعية مرشحة للعلاج الخلوي في الاضطرابات العصبية( المعروفة طبيا) لقدرة هذه الخلايا على إنتاج جميع النماذج الخلوية في الجهاز العصبي.

لاحظت د. "لورا بيسي" -طالبة دراسات عليا في مخبر د. "لوري دورينغ"- خلال دراستها لتطور الخلايا الجذعية البالغة المأخوذة من دماغ الفأر؛لاحظت أن تلك الخلايا- بالإضافة للعصبونات- كانت تنتج أيضا " FMRP"" ". ولابد من التنويه إلى أن د. " دورينغ" أستاذة مساعدة في قسم الطب الجزيئي و المرضي.

باستخدام واسمات معينة لتحديد النماذج الخلوية ,كان واضحا أن نموذجا خلويا أساسيا تدعى خلاياه بالخلايا الدبقية يحوي أيضا على FMRP"".تقدم الخلايا الدبقية دعما بنيويا و استقلابيا للعصبونات كما أنها ضرورية للعمل الطبيعي للجهاز العصبي.

تأتي أهمية هذا الاكتشاف من كون الخلايا العصبية الدبقية (النجمية )تلعب دورا هاما في تطور و بقاء الاتصال الطبيعي بين العصبونات في الدماغ و النخاع الشوكي.لذلك فان غياب ال" FMRP" في الخلايا النجمية ممكن أن يساهم في تشكيل البنى العصبونية غير الطبيعية التي دماغ مريض متلازمة الصبغي X الهش تملك نتائج هذا البحث أثرا بالغا على الأسباب الخلوية لمتلازمة ,كما أنها ستفتح الباب لسيل من الأبحاث الواعدة.

و قد صرحت د. " دورينغ" قائلة : "هذا اكتشاف غير متوقع.كأنك تضع قطعة "بزل " لتكمل اللوحةا لكن هذه القطعة فجأة ترسم الصورة الرئيسية بمنظور آخر .لدينا نموذج خلوي آخر أساسي يتم التركيز عليه في بحث الصبغي الهش.هذا سيدعم الفهم المعمق الذي نحتاجه في البيولوجيا (علم الحياة) المسببة لمتلازمة الصبغي X الهش و يساعد في تقوية قدرة استراتيجيات و خطط العلاج."

تم نشر البحث في 6 أيلول 2007 على شبكة الانترنت سابقا لوقت نشره في جريدة "غليا = الدبق العصبي " و تم دعمه من قبل مؤسسة أبحاث الصبغي X الهش في كندا.

http://www.mcmaster.ca/
المصدر: www.medicalnewstoday.com

S.AMH's picture
S.AMH
بعد التخرج

Embarrassing Disorder For Women May Be Treated With Newly Discovered Stem Cells In Womb Tissue
Article Date: 14 Sep 2007

Scientists in Australia have found a way of identifying probable stem cells in the lining of women's wombs. The finding opens up the possibility of using the stem cells for tissue engineering applications such as building up natural tissue to repair prolapsed pelvic floors. Pelvic floor prolapse is a common condition, affecting over 50% of women after childbirth; around one in ten women have surgery and a third of these women require repeated operations to correct the problem.

In research published online in the journal Human Reproduction, Dr Caroline Gargett describes how she and her PhD student, Ms Kjiana Schwab, identified two markers, CD146 and PDGF-Rß, which they were able to use to isolate mesenchymal stem-like cells (MSC) from endometrial tissue using a high speed cell sorting machine (fluorescence activated cell sorting -- FACS). Only 1.5% of the endometrial cells sorted in this way expressed both markers and, therefore could be MSC.

They then investigated the properties of the MSC to discover whether they really were stem cells, capable of differentiating into a variety of different cell types. They found the cells were able to produce clones to form colonies of new cells at a rate that was 15 times greater than produced by the other endometrial cells. Furthermore, the MSC were able to differentiate into fat, bone, cartilage and smooth muscle cells in the culture dish. The MSC also appeared to be located around blood vessels in the endometrium (perivascular region).

Dr Gargett, a senior scientist at the Centre for Women's Health Research, Monash Institute of Medical Research, Monash University, Victoria, Australia, explained: "Colony-forming ability is a property of adult stem cells, as is the ability to differentiate into different cell types. The fact that the cells expressing the two markers were located in the perivascular region strengthens our case that we have isolated mesenchymal stem cells, because mesenchymal stem cells from bone marrow and fat are found around blood vessels too. It also gives us clues as to how they might function in repairing and regenerating new endometrium each month."

This is the first time that researchers have been able to use markers to isolate MSC from the endometrium and also the first study to show that the properties of these cells mean they are highly likely to be stem cells.

Dr Gargett said: "We had previously detected that MSC were present in the human endometrium but we were unable to isolate the MSC, which was a big drawback in studying their properties. The major finding of this study was the identification of two markers which enabled the prospective isolation of MSC-like cells from human endometrial tissue. This allows us to characterise endometrial MSC so we can understand their molecular and cellular properties better, compare them to MSC from other sources, such as bone marrow and fat, use them for tissue engineering applications, such as making constructs with biological scaffolds for pelvic floor prolapse surgery, and find where they are located in endometrium (i.e. around blood vessels); this gives us a clue as to how they might function in growing new endometrium each menstrual cycle and how they may have a role in gynaecological diseases such as endometriosis."

The human endometrium is the only adult tissue that contains a substantial amount of the connective tissue framework (called stroma) that regularly regenerates under normal conditions when a woman menstruates. Because of its regenerative properties, Dr Gargett believed that it might contain MSC that were responsible for the monthly regeneration of the stroma and related blood vessels, and which could be an easily available source of MSC for stem cell therapy. However, until she identified CD146 and PDGF-Rß as MSC markers, there were no known markers and therefore no way of isolating the endometrial MSC.

Her research, using tissue obtained from women aged between 31-49 who were having hysterectomies, indicates that the MSC are probably located mainly in the basalis layer of the endometrium, which is the layer that is not shed during a woman's period. "We think that is where the MSC should be if they are responsible for producing the functionalis layer, which grows each month," said Dr Gargett.

This means that, although it might be possible to collect MSC from menstrual blood, the most likely method of collection would be curettage or biopsy. "This would not be any more invasive than collecting MSC from bone marrow or surgical removal (biopsy) of fat tissue," said Dr Gargett. "MSC could also be collected from postmenopausal women, whose endometrium is very thin. If these women are given oestrogen replacement therapy for a very short time (a week or two) their endometrium will grow to the thickness of a reproductive age woman and the MSC could be collected without harm to the woman."

Dr Gargett believes that initial applications for endometrial MSC would be to use them on the women that they had been retrieved from (rather than on other people) for gynaecological purposes such as pelvic floor prolapse. "Pelvic floor prolapse is a common problem that significantly impacts the lives of many women and they find it embarrassing to talk about -- it is a hidden disorder in need of an innovative therapy," she explained.

"Clinicians have been using a synthetic mesh as a reinforcement material to try and reduce the high rate of recurrence of this condition. While these meshes are often successful, a significant number of complications arise due to erosion or rejection of the foreign material. Increasingly clinicians have been trying biological scaffold material, but this often fails as it lacks cells and the body breaks it down faster than the body's cells can infiltrate and strengthen the material. We believe that using a combination of biological scaffold and a woman's own MSC might provide a solution that would ensure a longer lasting firm natural tissue that would be a superior support for the prolapsed uterus.

"We also believe that the identification of the MSC in human endometrium gives us the opportunity to investigate their possible role in the development and pathogenesis of common gynaecological disorders associated with abnormal endometrial growth, such as endometriosis and adenomyosis (a form of endometriosis characterised by the invasive, usually benign, growth of tissue into smooth muscle layer of the uterus)."

However, it will probably be at least ten years before applications from Dr Gargett's findings will be used in the clinic. The next stages of the research include refining the technique by looking for further markers and possibly a single marker that could do the same job as two, and testing the possible tissue-engineering applications in animal models before they are used in humans.

European Society for Human Reproduction and Embryology
Source: www.medicalnewstoday.com

pearls-3's picture
pearls-3
بعد التخرج


اعتلال جسدي محرج للنساء يمكن علاجه باستخدام خلايا جذعية مكتشفة حديثا في نسيج الرحم :تاريخ المقال 14 أيلول 2007

اكتشف علماء أستراليون طريقة لتحديد(تعريف)خلايا جذعية محتملة في بطانة رحم المرأة. يفتح هذا الاكتشاف الأبواب أمام استخدام الخلايا الجذعية لتطبيقات الهندسة النسيجية كصنع نسيج طبيعي لإصلاح أرضية الحوض المتدلية. يعتبر "تدلي أرضية الحوض " حالة شائعة تصيب 50%من النساء بعد الولادة؛و حوالي 1/10 من هذه النساء يخضعن لعمل جراحي و ثلث ال 1/10 من النساء يكن بحاجة لعمليات جراحية متكررة لإصلاح المشكلة.

في بحث تم نشره على الانترنت في مجلة "التكاثر البشري= Human Reproduction " ,تصف د.كالورين كارجت كيفية عملها مع طالبتها الآنسة"كجيانا شواب" في تحديد واسمين هما(CD146 و PDGF-Rß) تم استخدامهما في عزل خلايا لحُميّة متوسطيّة شبيهة بالخلايا الجذعية(MSC) من النسيج البطاني للرحم مستعملين آلة لفرز الخلايا عالية السرعة( فرز الخلايا المنشط تألقياًFACS-- ).1.5% فقط من الخلايا البطانية للرحم و التي تم فرزها بهذه الطريقة عبّرت عن كلا المؤشرين و لذلك أمكن اعتبار هذه ال 1.5% خلايا متوسطية شبيهة بالخلايا الجذعية (MSC).

ثم قامت الباحثتان بالتحري عن خصائص ال " MSC " المكتشفة ,فيما إذا أمكن اعتبارها خلايا جذعية فعليا في حال امتلاكها القدرة على التمايز إلى أنماط مختلفة من الخطوط الخلوية. فوجدتا أن الخلايا تلك تمكنت من إنتاج نسيلة خلوية لتشكيل مستعمرات من خلايا جديدة بمعدل 15 مرة أكثر من باقي خلايا بطانة الرحم.و علاوة على ذلك ,تمكنت خلايا ال " MSC "من التمايز إلى خلايا شحمية , عظمية ,غضروفية, و عضلية ملساء في وسط زرع مناسب.كما بدا أن خلايا ال" MSC " تتوضع حول الأوعية الدموية في بطانة الرحم (المنطقة جانب الوعائية).

و تشرح ذلك د. "كارجت "بقولها: " نعد إمكانية تشكيل المستعمرات خاصية تتميز بها الخلايا الجذعية البالغة مثلما تتمتع بخاصية التمايز إلى أنماط مختلفة من الخلايا.(د."كارجت " :عالمة قديمة في مركز أبحاث الصحة النسائية,معهد "موناش" للأبحاث الطبية . جامعة "موناش" في فيكتوريا-أستراليا.). و إن حقيقة قدرة خلايا ال" MSC "على التعبير عن الواسمين اللذين توضعا في المنطقة جانب الوعائية عززت قضيتنا بأننا قد بعزلنا خلايا جذعية لحُميّة متوسطيّة, لأن هذه الخلايا في نقي العظم و النسيج الشحمي توجد حول الأوعية الدموية أيضا. كما أنها تفدم لنا الدليل حول كيفية عملها في إصلاح و إعادة توليد البطانة الرحمية كل شهر".

هذه هي المرة الأولى التي تمكن فيها الباحثون من استخدام واسمات لعزل ال" MSC " من بطانة الرحم,كما أنها الدراسة الأولى التي تُظهر خصائص هذه الخلايا التي ترجحها بشكل كبير ليتم عدادها من الخلايا الجذعية.

تقول د. " كارجت" : " لقد لاحظنا مسبقا وجود ال" MSC " في بطانة الرحم البشرية لكنا كنا عاجزين عن عزلها ؛مما خلق لدينا مشكلة كبيرة أعاقت دراسة خصائصها. لذلك كان الاكتشاف الأساسي لهذه الدراسة هو الواسمَين اللذين مكّنا العزل المتوقع للخلايا المتوسطية الشبيهة بالجذعية " MSC " من النسيج البطاني الرحمي عند الإنسان .أدى ذلك الاكتشاف إلى التعرف على خلايا " MSC "في بطانة الرحم لنتمكن من فهم خواصها الجزيئية و الخلوية بشكل أفضل,و تمييزها عن " MSC "من مصادر أخرى (نقي العظم – النسيج الشحمي- ...) ,و استخدام هذه الخلايا في تطبيقات الهندسة النسيجية (صناعة بنى و تراكيب بسقالات حيوية للاستفادة منها في "تدلي أرضية الحوض" أثناء العمل الجراحي ), و إيجاد مكان توضعها في البطانة الرحمية ( حول الأوعية الدموية),كل هذا يوفر لنا المعلومات الكافية حول كيفية عمل هذه الخلايا في تنمية بطانة رحمية جديدة عند كل دورة طمثية ,و حول كيفية امتلاكها دور في الأمراض النسائية مثل الانتباذ البطاني الرحمي."

تعتبر البطانة الرحمية البشرية النسيج البالغ الوحيد الحاوي على كميات ضخمة من النسيج الضام(الذي يدعى الحشوة/اللحمة) والذي يشكل نطاقا محيطا بها يتجدد بانتظام تحت ظروف طبيعية عند حدوث الطمث .تؤمن د. "كارجت "أن البطانة الرحمية ممكن أن تحوي " MSC " -بسبب خواصها التجديدية المسؤولة –شهريا- عن توليد اللحمة و الأوعية الدموية المتعلقة بها ,و التي ممكن أن تشكل مصدرا متوافر بسهولة من " MSC " للعلاجات المعتمدة على الخلايا الجذعية .على أية حال, قبل أن تتمكن الباحثة من تحديد CD146 و PDGF-Rß كواسمين لم يكن هنالك واسمات معروفة آنذاك لذلك لم يتمكنوا من عزل ال " MSC " من البطانة الرحمية.

أظهر بحث الد. "كارجت " - باستعمال نسيج تم الحصول عليه من نساء تتراوح أعمارهم بين ( 31-49) و كن قد خضعن لاستئصال جراحي للرحم-أظهر أن ال" MSC "كانت –على الأرجح- متوضعة بشكل رئيسي في الطبقة القاعدية من بطانة الرحم, وهي الطبقة التي لا تنفصل عن جدار الرحم أثناء الطمث. و تقول د"كارجت " حول ذلك موضحة : "نعتقد أنه ذلك هو المكان الذي لابد أن تتواجد فيه خلايا " MSC "في حال كانت هذه الخلايا مسؤولة فعلا عن إنتاج الطبقة الوظيفية التي تتجدد شهريا."

هذا يعني–و بالرغم من إمكانية تجميع خلايا " MSC " من الدم الطمثي- أن الطريقة الأرجح للتجميع ستكون الكشط أو فحص العينة الحية من البطانة الرحمية . تقول د. "كارجت " :"إن هذا لن يكون مؤلما كما لو قمنا بتجميع ال " MSC "من نقي العظم أو بنقل العينة الحية جراحيا كما في النسيج الشحمي.كما يمكن التجميع من النساء اللاتي يعانين من انقطاع الطمث و اللواتي يمتلكن بطانة رحمية رقيقة جدا.فإذا تم إعطاء هذه النساء علاج بديل بالاستروجين فإن بطانتهم الرحمية ستنمو إلى ثخن بطانة النساء في سن الإخصاب و بذلك يمكن تجميع ال " MSC " منها دون إلحاق أي ضرر بالمرأة".

تعتقد الد." كارجت" أن التطبيقات الأولية لل" MSC " ستكون استخدام هذه الخلايا على النساء اللواتي يتعافين من الأمراض النسائية - أكثر من غيرهم من الناس- مثل"تدلي أرضية الحوض. أضافت د. "كارجت " قائلة :". يعد " تدلي أرضية الحوض "مشكلة شائعة تؤثر بشدة على حياة كثير من النساء فهي تسبب لهن الإحراج لمجرد الحديث عنها. إنها اضطراب خفي بحاجة لعلاج خلاق."

" يستعمل الأطباء شبكة صناعية كمادة داعمة لمحاولة تقليل المعدل العالي من تكرار هكذا ظرف.و بالرغم من أن هذه الشباك غالبا ناجحة,إلا أن عددا ملحوظا من التعقيدات بدأ يظهر بسبب تآكل أو رفض المادة الأجنبية (الغريبة) داخل جسم المرأة, هذا أدى بالأطباء-بازدياد- إلى تجربة سقالة حيوية ,لكن ذلك غالبا كان يفشل بسبب العوز إلى الخلايا لأن الجسم يقوم بتعطيلها بسرعة أكبر من استطاعة خلايا الجسم لكي تتسلل و تقوي هذه المادة.نعتقد أن استخدام خليط مركب من سقالة حيوية و خلايا" MSC " الخاصة بالمرأة ذاتها ممكن أن يقدم حلا يكفل دوام أطول لنسيج طبيعي متماسك يشكل دعما عالي المنزلة لتدلي الرحم."

"كما نعتقد أن تحديد ال" MSC " في البطانة الرحمية عند البشر سيقدم لنا فرصة البحث في دورها الممكن في تطور و إمراضية الاضطرابات النسائية الشائعة المتعلقة بالنمو غير الطبيعي للبطانة الرحمية مثل " الانتباذ البطاني الرحمي " و"العضال الغدي " (الذي نعتبره شكلا من أشكال الانتباذ البطاني الرحمي ,تم تمييزه عبر نمو نسيجي مؤلم ضمن الطبقة العضلية الملساء في الرحم."

على أية حال,ستكون هنالك 10 سنوات على الأقل قبل بدء التطبيقات السريرية في استخدام اكتشافات د."كارجت " .ستتضمن المرحلة القادمة من البحث تصفية التقنيات من خلال البحث عن المزيد من الواسمات و الأرجح هو البحث عن واسم واحد يؤدي دور الواسمين معا, و فحص تطبيقات الهندسة النسيجية الممكنة على نماذج حيوانية قبل استخدامها على البشر.

الجمعية الأوروبية لعلم الجنين و التكاثر البشري.
المصدر: www.medicalnewstoday.com

S.AMH's picture
S.AMH
بعد التخرج

Plastic Surgeons Make Scientific Leaps In Wound Healing, Facial Reconstruction
Article Date: 13 Sep 2007

Plastic surgeons have been busy researching ways to repair wounds and extreme facial trauma. From stem cells to facial transplantation, plastic surgeons published a number of studies showing leaps in helping patients heal, according to a recent issue of Plastic and Reconstructive Surgery(R), the official medical journal of the American Society of Plastic Surgeons (ASPS).

"Plastic surgeons are making impressive steps in finding better ways to heal wounds," said ASPS President Roxanne Guy, MD. "Diabetics may soon have more choices to battle foot sores and leg ulcers, while surgical patients of all kinds could heal faster and forgo extensive pain medication because of this groundbreaking research."

Two new findings could greatly benefit diabetics. On one front, researchers have found a subpopulation of bone marrow stem cells that may heal patients faster than utilizing the whole stem cell. On the other, plastic surgeons may have found a workable scaffold that will allow them to mold and hold stem cells prior to injecting them into the body, allowing patients to "grow" their own tissue graft right on the wound site. These leaps in medicine could offer quicker, better relief for diabetic patients.

Any surgical patient, from breast reconstruction to a tummy tuck, may experience less pain and heal faster with pulsed magnetic fields, according to another study. Low-frequency magnetic fields are directed at the wound with a small, portable device to aid cells in healing the body. In a world where patients are discharged quickly and are impatient with the healing process, this promising treatment may get them back on their feet much faster.

Are we ready to move facial transplantation into mainstream medicine? Perhaps, according to another article in PRS where physicians probe the remaining hurdles to routinely performing facial transplantation. Looking at the various psychological and social consequences of being disfigured, such as discrimination and self-esteem issues, physicians agree the extreme and devastating psychological implications of being disfigured overshadow surgical and immunological issues.

"These studies show the ways plastic surgeons may soon help people get back to their daily lives quicker -- whether transplanting a face for a patient that allows them to live at ease among society again or helping a woman who's had breast reconstruction heal faster," said Dr. Guy.

Visit http://www.plasticsurgery.org/ for referrals to ASPS Member Surgeons and to learn more about cosmetic and reconstructive plastic surgery.

The American Society of Plastic Surgeons is the largest organization of board-certified plastic surgeons in the world. With more than 6,000 members, the Society is recognized as a leading authority and information source on cosmetic and reconstructive plastic surgery. ASPS comprises more than 90 percent of all board-certified plastic surgeons in the United States. Founded in 1931, the Society represents physicians certified by The American Board of Plastic Surgery or The Royal College of Physicians and Surgeons of Canada.

American Society of Plastic Surgeons
http://www.plasticsurgery.org/

Source: www.medicalnewstoday.com

pearls-3's picture
pearls-3
بعد التخرج


العلماء التجميليون يحققون وثبة علمية في مجال معالجة الجروح و إعادة بناء(تكوين) الوجه:
تاريخ المقال :13 أيلول 2007
يشغل الجراحون التجميليون اليوم البحث عن طرق لاصلاح الجروح و الأذيات الوجهية الشديدة. من الخلايا الجذعية و حتى الازدراع النووي الوجهي ,قد قام الجراحون التجميليون بنشر عدد من الدراسات التي تظهر تقدما واضحا في مساعدة المرضى على الامتثال للشفاء ,هذا وفقا لموضوع نُشرحديثا في الجريدة الطبية الرسمية التي تصدر عن جمعية الجراحين التجميليين الأمريكية(ASPS) و التي تدعى :" الجراحة التجميلية( البلاستيكية و البنائية) "

يقول رئيس جمعية الجراحين التجميليين الأمريكية (ASPS)د. "روكسان غاي": "يخطو الجراحون التجميليون اليوم خطوة هامة على طريق اكتشاف طرق أفضل لمعالجة الجروح." ثم يستطرد قائلا: "قريبا ستزداد الفرص أمام مرضى السكري لمكافحة تقرح الأقدام و الأرجل, كما أن المرضى الذين يعانون من الآثار الجانبية للجراحة بجميع أنواعها سيمتثلون للشفاء بصورة أسرع عما مضى و يستغنون عن تعاطي أدوية معالجة الآلام الشاملة...كل ذلك ربما يكون نتيجة لهذا البحث الابداعي."

قد ينتفع مرضى السكري بشكل كبير من اكتشافين جديدين . فعلى إحدى الجبهات,اكتشف الباحثون فصيلة من الخلايا الجذعية النقوية( من نقي العظم) يمكن أن تسبب شفاء المريض سريعا أكثر من استخدام كامل الخلية الجذعية.ومن ناحية أخرى,ربما تمكن الجراحون التجميليون من ايجاد سقالة عملية تسمح لهم ليُقولبوا و يحافظوا على الخلايا الجذعية قبل حقنها ضمن جسم المريض,مما سيسمح بدوره لأجسام المرضى بتنمية طعومها النسيجية الذاتية الخاصة بها مكان الجرح تماما. يمكن لهذه الوثبة الكبيرة في مجال الطب أن تقدم راحة أسرع و أفضل لمرضى السكري.

أصبح بإمكان أي مريض يعاني من آثار الجراحة,بدءا من إعادة بناء الثدي و حتى تثني المعدة ,أن ينخفض ألمه و يتعافى بصورة أسرع في حال تمت الاستعانة بحقول مغناطيسية نابضة حيث يتم توجيه حقول مغناطيسية منخفضة التواتر(التردد) بواسطة أداة صغيرة (قابلة للنقل و الحمل) لإعانة الخلايا (الجذعية التي حُقنت مسبقا)على معالجة الجسم. إن هذا العلاج الواعد سيساعد المرضى على الامتثال للشفاء بسرعة خصوصا أن وقتنا الحاضر يتميز بسرعة تسريح المرضى من المشافي و عدم صبرهم على متابعة العملية العلاجية.

هل نحن مستعدون لنقل الازدراع النووي للوجه إلى منحى طبي عملي؟ استنادا إلى مقال تم نشره في PRS – حيث يحقق الأطباء في العقبات المتبقية في سبيل إمكانية الاستعمال الروتيني للازدراع النووي للوجه- فان ذلك ممكن, خصوصا اذا أخذنا بعين الاعتبار النتائجِ النفسيةِ والإجتماعيةِ السلبية المُخْتَلِفةِ الناجمة عن التشوه، مثل قضايا إحترامَ الذات والتمييزَ، لذلك يتفقُ الأطباءَ على أن النتائجَ النفسيةَ المتطرّفةَ والمُدَمّرةَ الناجمة عن التشوه تَتغلّبَ على القضايا الجراحيةِ والمناعية. يقول د. "غاي " : "تسلط هذه الدراسات الضوء على الطرق الممكن استخدمها من قبل الجراحين التجميليين لمساعدة الناس كي تعود حياتهم إلى مجراها الطبيعي بسرعة,سواء أكانت العملية تدور حول الازدراع النووي للوجه و التي ستسمح للمرضى بالعيش باطمئنان في المجتمع, أو مساعدة امرأة ما قد خضعت لإعادة بناء نسيج الثدي لديها كي تمتثل للشفاء بسرعة."

لمزيد من المعلومات حول الجراحة التجميلية و "البلاستيكية" يمكنكم زيارة موقع ال " ASPS "على الانترنت:
http://www.plasticsurgery.org/

تعد الجمعية الأمريكية للجراحين التجميلين أضخم منظمة للجراحين المعتمدين في العالم. كما تُعرف كمرجع موجه و مصدر للمعلومات عن الجراحة التجميلية " البلاستيكية و البنائية" لوجود أكثر من 6000 عضو مشارك فيها ,كما أنها تشمل حوالي 90% من مجموع الجراحين التجميليين المعتمدين في الولايات المتحدة الأمريكية.

تم تأسيس الجمعية الأمريكية للجراحين التجميلين عام1931,و منذ ذلك الوقت و هي تمثل الأطباء المعتمدين من قبل الهيئة الأمريكية للجراحة التجميلية أومن قبل الكلية الملكية للأطباء و الجراحين في كندا.

الجمعية الأمريكية للجراحين التجميلين:
/http://www.plasticsurgery.org

المصدر: www.medicalnewstoday.com

S.AMH's picture
S.AMH
بعد التخرج

Sexual Function Affected By Stem Cell Transplant According To Long-Term Study
Article Date: 20 Sep 2007

A long-term study found that a type of stem cell transplant used for patients with life-threatening diseases, such as leukemia and lymphoma, results in decreased sexual function and activity for recipients. Further, males are likely to recover from these changes over time, while the sexuality of female patients remains compromised. In addition, neither male nor female long-term cancer survivors regained levels of sexual activity and function equal to those of their peers who have not had cancer, according to a Blood First Edition Paper prepublished online today. Blood is the official journal of the American Society of Hematology.

"Survival without a sex life should not be what cancer survivors settle for or what health-care professionals consider a successful outcome of cancer treatment," stated lead study author, Karen Syrjala, PhD, co-director of the Survivorship Program at the Fred Hutchinson Cancer Research Center. "Sexual dysfunction in survivors of cancer needs to become a priority for research funding and a routine topic of discussion between doctors and their patients after cancer treatment."

In an allogeneic hematopoeitic stem cell transplantation, patients with diseases of the blood, bone marrow, or certain types of cancers receive an infusion of new stem cells from a sibling or tissue-matched unrelated donor to replace the damaged or destroyed cells in their bone marrow needed for the production of blood cells. Before the transplant, high-dose chemotherapy is administered to kill residual cancer cells and to suppress the immune system so that the patient's body will not reject the new tissue.

The results of questionnaires on sexual function were reported for 161 patients scheduled to receive this procedure at the Fred Hutchinson Cancer Research Center in Seattle. The patients ranged in age from 22-64 years with an average age of 41 and a nearly even split by gender.

Before the transplant, study participants completed an assessment of their sexual health at the clinic, and, after the procedure, surveys were mailed to the patients to complete at the six-month interval and after one, two, three, and five years. The response rate to the questionnaire averaged 84 percent with all participants completing one or more surveys during the five-year period.

The surveys included 37 questions in the areas of interest, desire, arousal, orgasm, satisfaction, activity, relationship, masturbation, and sexual problems. The male and female versions had the same content except for variations in the problems section according to sex. In addition, those who were not sexually active were provided with a list of possible reasons and asked to mark as many as applied.

At five years, the assessments were compared against a control group consisting of siblings or friends of the study patients that were within five years of the participant's age and who were of the same gender, ethnicity, race, and educational background. If a local match was not available, the researchers recruited volunteers from the community that fit the criteria.

At the six-month mark, both genders had decreased sexual activity, but, by one year, sexual activity for the majority of the men (74 percent) had recovered to the levels seen at the beginning of the study. For women, recovery of sexual activity took longer, with just over half (55 percent) returning to sexual activity after two years. Though sexual activity was restored for these patients, for those who were sexually active at the five-year mark, 46 percent of the men and 80 percent of the women reported problems that disrupted sexual function.

According to the researchers, sexual dysfunction in transplant patients is likely caused by systemic therapies, such as total body irradiation and chemotherapy drugs known as alkylating agents, which are known to permanently damage endocrine glands that play a critical role in the development and regulation of the reproductive system.

In addition, chronic graft-versus-host disease (GVHD), a common complication of transplantation experienced by 65 percent of the patients in this study, may cause shrinkage of the vaginal tissues and changes to the vaginal lining that can contribute to sexual dysfunction in women. For males, testosterone levels and the cavernosal arteries of the penis are affected, eroding libido and erectile function.

Lack of interest or libido explained sexual inactivity in part for nearly 20 percent of female survivors at both six months and five years, suggesting that this problem did not improve over time. In contrast, for males, lack of interest or libido as a reason for inactivity declined from 14 percent to 6 percent between six months and five years.

At the five-year mark, the rates of sexual activity and sexual function for both male and female patients were below those of the control group, suggesting that they did not fully recover from the effects of the cancer itself or cancer treatments. Further studies are needed to determine if hormone treatments for both sexes or other therapies will help these patients achieve the same sexual function and activity as their peers.

The researchers also recommend that patients undergoing stem cell transplantation be made aware of potential changes in their sexuality and given resources to address these needs to help improve long-term quality of life. Men may benefit from reassurance that erectile function and sexual desire should improve by one to two years after treatment, but that methods such as testosterone replacement, erectile-function medications, and other adaptive strategies can be considered if problems continue. For women, methods that focus on communication with their partners about changes in sensation, strategies for enhancing libido, and use of vaginal lubricants, dilators, or vibrators to assist with adapting to genital changes may help to maintain sexual responsiveness.

This work was supported by grants from the National Cancer Institute.

The American Society of Hematology is the world's largest professional society concerned with the causes and treatment of blood disorders. Its mission is to further the understanding, diagnosis, treatment, and prevention of disorders affecting blood, bone marrow, and the immunologic, hemostatic, and vascular systems, by promoting research, clinical care, education, training, and advocacy in hematology.

http://www.hematology.org/
Blood, the official journal of the American Society of Hematology, is the most cited peer-reviewed publication in the field. Blood is issued to Society members and other subscribers twice per month, available in print and online at http://www.bloodjournal.org/.

Source: www.medicalnewstoday.com

pearls-3's picture
pearls-3
بعد التخرج


وفقا لدراسة طويلة الأمد: إن الوظيفة الجنسية تتأثر بالازدراع النووي للخلايا الجذعية:
تاريخ المقال :20 أيلول 2007
كشفت دراسة طويلة الأمد أن نمطا من الازدراع النووي للخلايا الجذعية و المستخدم لمعالجة المرضى الذين يعانون من أمراض مهددة لحياتهم- كابيضاض الدم (سرطان الدم =اللوكيميا) , الورم اللمفاوي – قد يتسبب في تراجع الوظيفة الجنسية و نشاط المستقبلات. علاوة على ذلك ,فان الذكور مرجحون لاسترداد عافيتهم من هذا التغيير مع مرور الوقت, في حين أن النشاط الجنسي للإناث يبقى في حدوده الوسطية. لكن الناجون –سوا كانوا ذكورا أم إناثا- من السرطان طويل الأمد لا يستعيدون النشاط و الأداء الجنسي بالسوية نفسها التي يتمتع بها أندادهم الذين لم يعانوا من السرطان. تم نشر هذه النتائج في وقت سابق من هذا اليوم على الانترنت وفقا ل "Blood First Edition Paper" التي تمثل الجريدة الرسمية للجمعية الأمريكية لعلوم الدم.

تقول د "كارن سرجالا " - الكاتبة الرئيسية للدراسة والمديرة المشاركة في برنامج (Survivorship ) في مركز " فرد هوتشنسن" لأبحاث السرطان - : "النجاة بدون حياة جنسية يجب ألا يكون أمرا على المرضى الناجين من السرطان أن يرضوا به ,كمالا يمكن أن يعتبره متخصصوا العناية الصحية حصيلة ناجحة لعلاج السرطان." و تتابع قائلة : "يجب أن يحتل الاختلال الوظيفي الجنسي لدى الناجين من السرطان الأولوية من حيث تمويل أبحاثه ,و أن يصبح موضوعا روتينيا للنقاش بين الأطباء و مرضاهم بعد المعالجة من السرطان ."
في الازدراع النووي لخلايا جذعية لتكوين الدم يتلقى المرضى الذين يعانوا من أمراض دموية أو نقوية (في نقي العظم ) أو أنواع محددة من الأورام التي تتلقى تسرب من خلايا جذعية جديدة مأخوذة من أحد إخوانهم أو من متبرع متطابق (إلى حد مقبول) نسيجيا مع المريض لاستبدال الخلايا المتضررة أو المدمرة كليا في نقي العظم الضروري لإنتاج الخلايا الدموية. قبل القيام بالازدراع النووي ,يتم إعطاء المريض جرعة عالية من العلاج الكيمائي لقتل الخلايا السرطانية المتبقية و لتثبيط جهازه المناعي كي لا يقوم جسده برفض النسيج الجديد.

تم إبلاغ 161 مريض( تم إدراجهم في جدول المواعيد لتلقي هذا الإجراء في مركز " فرد هوتشنسن" لأبحاث السرطان في "سياتل" )بنتائج استطلاع الرأي عن الأداء الجنسي .تراوح عمر المرضى بين 22-64 عاما و 41 كعمر وسطي ,وكان عدد الرجال مساويا لعدد النساء تقريبا.

قبل القيام بالازدراع النووي,قام المرضى المشاركون في الدراسة بانجاز تقييم في العيادة حول صحتهم الجنسية.و بعد القيام بالازدراع النووي تم إرسال استطلاع رأي بالبريد الالكتروني إلى المرضى لانجازه في فاصل زمني مدته 6 أشهر و بعد 3,2,1 و 5 سنوات. كان متوسط معدل الاستجابة للاستطلاع حوالي 84%من المشاركين الذين أكملوا واحد أو أكثر من استطلاعات الرأي خلال فترة ال5 سنوات .

شمل استطلاع الرأي 37 سؤالا في نطاق الإثارة ,الرغبة و إشباعها ,ذروة الاهتياج ,النشاط ,العلاقة, العادة السرية , والمشاكل الجنسية . كلا الجنسين( الذكور و الإناث) كانت لديه نفس الإجابات باستثناء قسم المشاكل لكونه متعلقا بالجنس.إضافة إلى ذلك,تم تقديم قائمة بالأسباب المحتملة لعدم الفعالية الجنسية التي عانى منها البعض كي يقوموا بتحديد أي من هذه الاحتمالات كانت سببا في ضعفهم.

خلال 5 سنوات ,كانت قد تمت مقارنة التقييمات مع "مجموعة شاهدة" مكونة من أخوة و أصدقاء للمرضى المشاركين في الدراسة و الذين كانوا بعمر المرضى المشاركين خلال الخمس سنوات الماضية , كما اشتركوا معهم بنفس الجنس , العرق , وحتى في المستوى التعليمي.و في حال لم يتم العثور على مطابق محلي للمريض ؛كان الباحثون يسمحون بتطوع أشخاص آخرين من المجتمع يتمتعون بمقاييس المريض نفسها.

أظهرت نتائج الاستطلاع الأول الذي اجري بعد 6 أشهر من العلاج بالازدراع النووي ثم الكيميائي؛أظهرت انخفاض النشاط الجنسي لدى كلا الجنسين. لكن,وخلال عام واحد , تحسنت الفعالية الجنسية لدى الأغلبية العظمى من الذكور(74%) لتصل إلى مستوياتها التي كانت عليها عند البدء بالدراسة و قبل العلاج. بيد أن استرداد النساء لفعاليتهم استغرق مدة أطول ,مع 55%منهن استرددن فعاليتهن بعد عامين. و بالرغم من عودة الفعالية الجنسية لهؤلاء المرضى – الذين شاركوا بالاستطلاع خلال الخمس سنوات - فان46% من الرجال و 80%من النساء أبلغوا عن مشاكل كانت تعطل نشاطهم الجنسي.

وفقا للباحثين , فان الاختلال الوظيفي الجنسي الذي يعاني منه المرضى المعالجون بالازدراع النووي قد يكون سببه علاجات جهازية (شاملة للجسم كله) ,كتعريض الجسم كليا للإشعاع أو عقاقير العلاج الكيميائي و التي تعرف بالعوامل "المؤلكلة" التي تؤدي إلى ضرر دائم في الغدد الصماء التي تلعب دورا حاسما في التطور و التنظيم في جهاز التكاثر.

إضافة إلى ذلك ,ممكن أن يسبب داءُ الطُّعْمِ حِيَالَ الثَّوِيّ المزمن
(GVHD)- تطور( سيئ) شائع للازدراع النووي و الذي تم اختباره لدى 65%من المرضى في هذه الدراسة - ممكن له أن يسبب انكماش في النسيج المهبلي و تغيرات في البطانة المهبلية مما يساهم بدوره في الاضطراب الوظيفي الجنسي لدى النساء. أما بالنسبة لتأثيره على الذكور, فانه يؤثر على مستويات التستسترون و الشرايين الكهفية في القضيب,مؤديا إلى خمول الشهوة الجنسية و تراجع في عملية الانتصاب.

يُفَسِّر نقصُ الرغبة أو الشهوة لدى المرضى عدمَ الفعالية الجنسية لدى حوالي 20%من النساء الناجيات كما أظهره الاستطلاع الذي كان يتم كل 6شهور و على مدى 5 سنوات,مما يرجح عدم تطور هذه المشكلة مع الوقت (و إنما وجودها منذ البداية مباشرة بعد العلاج بالازدراع النووي).و على العكس فيما يخص الذكور ,فقد تراجعت نسب عدم الفعالية لديهم من 14% إلى 6% بين استطلاعي الست أشهر و الخمس سنوات.

كما أننا نجد في نتائج الاستطلاع الذي جرى خلال الخمسة أعوام أن معدلات الوظيفة و النشاط الجنسيان لدى المرضى من كلا الجنسين كانت أخفض مما هي عليه لدى أترابهم في"مجموعة الشاهد" مما أظهر أنهم لم يُشفَوا تماما من السرطان بحد ذاته أومن آثار معالجته . لذلك نحن بحاجة لمزيد من الدراسات لمعرفة فيما إذا كانت المعالجة الهرمونية لكلا الجنسين أو أية علاجات أخرى ممكن لها أن تساعد هؤلاء المرضى لتأدية الفعالية الجنسية نفسها التي يتمتع بها قرناؤهم.

كما يوصي الباحثون بإعلام المرضى -الذين سيخضعون لازدراع الخلايا الجذعية – بالتغيرات التي ستطرأ على مقدرتهم الجنسية , و إعطائهم مصادر لتعويض هذه الاحتياجات لمساعدتهم في تحسين نوعية حياتهم على الأمد الطويل. ممكن للرجال أن يستفيدوا من الضمان بأن عملية الانتصاب و الرغبة الجنسية ستتحسن بعد عام أو اثنين من مباشرة العلاج, و يجب الأخذ بعين الاعتبار هذه الطرق كالعلاج بالتستسترون البديل ,أدوية علاج سوء الانتصاب و الاستراتيجيات الأخرى في حال استمرت مشكلاتهم .أما فيما يخص النساء ,فانه ممكن للوسائل العلاجية التي تركز على الاتصال بشركائهن (كتعزيز الشهوة و استخدام موسعات و مزلقات و مثيرات مهبلية لمساعدتهن في التغيرات التناسلية التي تطرأ عليهن ) أن تساعد في بقاء الاستجابة الجنسية لديهن.

تم دعم هذا العمل من قبل " معهد السرطان الوطني" بتقديم المنح و الهبات المالية.

تعد الجمعية الأمريكية لعلوم الدم الجمعية العالمية المحترفة و المتخصصة الأكبر التي تعنى بأسباب و علاجات الاضطرابات الدموية. تتركز مهمة الجمعية في تعزيز الفهم ,التشخيص ,العلاج و الوقاية من الاضطرابات التي تؤثر على الدم ,نقي العظم ,و التخثر ( الإرقاء )المناعي , و الجهاز الوعائي ,كل ذلك عن طريق دعم البحث العلمي , العناية السريرية ,التعليم ,التدريب,و التأييد في علم الدم و لأمراضه

http://www.hematology.org/
تعد " Blood=الدم "- الجريدة الرسمية للجمعية الأمريكية لعلوم الدم – النشرة الأكثر تنقيحا و استشهادا من قبل المهتمين في هذا المجال. يتم اصدار" Blood=الدم " من قبل أعضاء الجمعية ومشتركين غيرهم مرتين في الشهر,و متواجدة كنشرة و على الانترنت على الموقع:
http://www.bloodjournal.org/

المصدر: www.medicalnewstoday.com

S.AMH's picture
S.AMH
بعد التخرج

Some Cancer Cells Mimic Stem Cells To Survive Chemotherapy
Article Date: 21 Sep 2007

Anti-cancer treatments often effectively shrink the size of tumors, but some might have an opposite effect, actually expanding the small population of cancer stem cells believed to drive the disease, according to findings presented in Atlanta, Georgia at the American Association for Cancer Research's second International Conference on Molecular Diagnostics in Cancer Therapeutic Development.

"Our experiments suggest that some treatments could be producing more cancer stem cells that then are capable of metastasizing, because these cells are trying to find a way to survive the therapy," said one of the study's investigators, Vasyl Vasko, M.D. Ph.D., a pathologist at the Uniformed Services University of the Health Sciences in Bethesda, Md.

"This may help explain why the expression of stem cell markers has been associated with resistance to chemotherapy and radiation treatments and poor outcome for patients with cancers including prostate, breast and lung cancers," Dr. Vasko said. "That tells us that understanding how to target these markers and these cells could prove useful in treating these cancers."

The cancer stem cell markers include Nanog and BMI1, both of which contribute to stem cells' defining ability to renew themselves and differentiate into different cell types, Dr. Vasko said. These same molecules are found in embryonic stem cells.

Researchers have recently debated the notion that some therapies are not capable of eradicating cancer because they do not target the cancer stem cells responsible for tumor development. To test this hypothesis, Dr. Vasko, along with scientists from the CRTRC Institute for Drug Development in San Antonio and from the Johns Hopkins University, set out to measure both stem cells markers and tumor volume before and after treatment in a mouse model.

They selected a rare form of cancer, mesenchymal chondrosarcoma (MCS), which has not been well described and for which there is no effective treatment. The researchers first determined that Nanog and BMI1 stem cell markers were more highly expressed in metastatic tumors compared to primary tumors. "This suggests that expression of the marker plays some role in development of metastasis," Dr. Vasko said.

They then applied various therapies -- from VEGF inhibitors such as Avastin to the proteasome inhibitor Velcade -- in mice implanted with human MSC, and analyzed the effects on tumors. Some of the treatments seemed to work, because they led to a dramatic decrease in the size of the tumors, Dr. Vasko said. But analysis of stem cell expression before and after treatment revealed that even as some anti-cancer treatments shrank tumors, they increased expression of Nanog and BMI1. "These treatments were not enough to completely inhibit tumor growth, and the cancer stem cell markers were still present," Dr. Vasko said.

Use of the agents Velcade and Docetaxel led to the most significant increase in stem cell markers within the treated tumor, while ifosfamide and Avastin inhibited expression of the markers in this cancer subtype.

"We hypothesize that the tumor escapes from chemotherapy by induction of stem cell marker expression," he said. "The small number of cells that survive the treatment could then generate another tumor that metastasizes."

Dr. Vasko doesn't know how this happens, but theorizes that "dying cells could secrete a lot of factors that induce expression of stem cell markers in other cancer cells. I think they are trying to survive and they use a mechanism from their experience of embryonic life."

If scientists understood the pathways cancer stem cells use to survive treatment or increase their ranks, then therapeutic targets could be developed, Dr. Vasko said. Some novel therapies are already being tested against cancer stem cells, he added.

American Association for Cancer Research
Source: www.medicalnewstoday.com

pearls-3's picture
pearls-3
بعد التخرج


بعض الخلايا السرطانية تقلد الخلايا الجذعية كي تنجو من العلاج الكيميائي: تاريخ المقال 21 أيلول 2007

غالبا ما تعمل العلاجات المضادة للسرطان على تقليص حجم الورم بصورة فعالة, بيد أن بعضها قد يمارس تأثيراً عكسياً بزيادته للجمهرة الخلوية الصغيرة من الخلايا الجذعية السرطانية التي تقود المرض, هذا وفقا لما أظهرته الاكتشافات في "أتلانتا "من ولاية " جورجيا "الأمريكية في المؤتمر العالمي الثاني للتشخيص الجزيئي في التطور العلاجي للسرطان برعاية الاتحاد الأمريكي لأبحاث السرطان.

يقول د."فاسل فاسكو " أحد الباحثين المشاركين في الدراسة و الاختصاصي بعلم الأمراض في " Uniformed Services University of the Health Sciences " في " بيذسدا" : " ترجح تجاربنا أن بعض العلاجات قد تنتج المزيد من الخلايا الجذعية السرطانية التي تصبح بعد ذلك قادرة على الانتقال لأن هذه الخلايا تحاول أن تجد طريقة كي تنجو من العلاج ."

كما يوضح د. " فاسكو" قائلا: "هذا الاكتشاف قد يساعد في تفسير سبب تعلق تعبيرية واسمات الخلايا الجذعية بمقاومة العلاج الكيميائي و الإشعاعي ,كما يفسر الحصيلة الزهيدة التي يجنيها مرضى سرطان البروستات , الثدي و الرئة. و كنتيجة لذلك ,نستطيع فهم أن كيفية استهداف هذه الواسمات و هذه الخلايا ممكن أن يظهر فائدة في معالجة هذه الأنماط من السرطان . "

يقول د. " فاسكو" أن واسمات الخلايا الجذعية السرطانية تتضمن واسمين هامين هما " نانوغ" و " BMI1 " , يساهم كل من هذين الواسمين في تحديد مقدرة الخلايا الجذعية على تجديد نفسها و التمايز إلى أنواع خلوية مختلفة . هذه الجزيئات نفسها يمكننا أن نجدها في الخلايا الجذعية الجنينية.

وحول هذا الأمر,قام الباحثون مؤخرا بمناقشة فكرة كون بعض العلاجات غير قادرة على إبادة السرطان لعدم استهدافها للخلايا الجذعية السرطانية المسؤولة عن تطور الورم. لاختبار هذه الفرضيات ,بدأ د. "فاسكو "( مع مجموعة من العلماء من معهد " CRTRC " لتطوير العقاقير الطبية في " سان أنطونيو"و آخرون من جامعة "جون هوبكنز ") بقياس واسمات الخلايا الجذعية و حجم الورم قبل و بعد العلاج في نموذج فأري.

لقد قام العلماء باختيار شكل نادر من أشكال السرطان "الغرن الغضروفي اللحمي المتوسطي MCS " و الذي لم يحظى بالوصف الكافي أو العلاج الناجع بعد. وجد الباحثون في البداية أنه تم التعبير بشكل أكبر عن واسمي الخلايا الجذعية " نانوغ " و " BMI1 " في الأورام النقيلية( .؟.)مقارنة مع الأورام الابتدائية. و بناءا على ذلك يقول د. " فاسكو " : " إن هذا يطرح فكرة أن التعبير عن الواسمين يلعب دورا ما في تطوير النقيلية(؟)"

و يتابع د . "فاسكو ":"قام الباحثون بتطبيق علاجات متنوعة – بدءا من كابحات VEGF مثل ال" أفاستين" إلى مثبطات البروتيوزي velcade -في عملية زرع نسيج MSC بشري في الفئران- و تحليل الآثار على الورم. بدت بعض العلاجات أنها تعمل بصورة صحيحة لأنها أدت إلى انخفاض ملحوظ في حجوم الأورام. " بيد أن تحليل تعبيرية الخلايا الجذعية قبل و بعد العلاج يشير إلى أنه رغم أن بعض العلاجات المضادة للسرطان ممكن أن تؤدي لانكماش الورم ؛فانها – في الوقت ذاته – تزيد من تعبيرية الواسمين " نانوغ" و " BMI1 ". كما يوضح د. " فاسكو " قائلا : " إن هذه العلاجات غير كافية تماما لكبح نمو الورم و تطوره ,حيث أن واسمات الخلايا الجذعية السرطانية كانت تعبيريتها موجودة رغم العلاج."

أدى استخدام عوامل " Velcade "و " Docetaxel " إلى الارتفاع الأكثر أهمية في تركيز واسمات الخلايا الجذعية داخل الورم الذي يخضع للمعالجة, في حين أن ال " ifosfamide " و ال " Avastin " تثبط تعبيرية الواسمات في هكذا نموذج من الأورام.

كما و يخبرنا د. " فاسكو " : "اننا نعتقد أن الورم يهرب من العلاج الكيميائي عن طريق تحريض وحث لتعبيرية الخلايا الجذعية , فالعدد القليل من الخلايا الجذعية الناجي من العلاج ممكن له بعد ذلك أن يولد ورم آخر قابل للانتقال"

و يعترف الد. "فاسكو " بعدم معرفة كيفية قيام الخلايا الجذعية بهذا الإجراء كي تحمي بقاءها,لكنه يتصور أن " موت الخلايا ممكن أن يؤدي إلى إفراز العديد من العوامل التي تحرض تعبيرية واسمات الخلايا الجذعية في خلايا سرطانية أخرى.أعتقد أنهم يحاولون النجاة من العلاج باستخدام آلية معينة استمدوها من خبرتهم في الحياة الجنينية."

كما يشير د. " فاسكو " إلى أنه : "إذا تمكن العلماء من فهم الطرق التي تلجأ إليها الخلايا الجذعية كي تنجو من العلاج أو كي تزيد من صفوفها , عندها يمكن تطوير طرق الاستهداف العلاجية .و لقد تم فعلا اختبار بعض العلاجات الجديدة ضد الخلايا الجذعية السرطانية ."

الاتحاد الأمريكي لأبحاث السرطان
المصدر:www.medicalnewstoday.com

S.AMH's picture
S.AMH
بعد التخرج

More Successful Drug Development And Less Animal Testing Promised With Cell Growth Technology
Article Date: 21 Sep 2007

Scientists have developed unique technology to grow stem cells and other tissue in the laboratory in conditions similar to the way they grow in the human body.

The technology, developed and patented by scientists at Durham University and its spin-out company ReInnervate Limited, is a plastic scaffold which allows cells to be grown in a more realistic three-dimensional (3D) form compared to the traditional flat surface of a Petri dish.

Evidence gathered by the research team shows that the technology is a cheap and straightforward way of cultivating cells in 3D. Using it could lead to more successful drug development programmes and a reduction in unnecessary tests on animals.

A study proving the effectiveness of the scaffold, funded by ReInnervate and the Engineering and Physical Sciences Research Council (EPSRC), is published in the Journal of Anatomy.

A large proportion of drugs fail at the testing stage, costing industry millions of pounds in research and development costs and failed drugs trials every year. At the moment, most drugs in development are first tested on cells grown in two-dimensions (2D) in standard laboratory equipment such as Petri dishes or flasks but cells in the human body form tissues and grow in more complex, three-dimensional ways.

The new study tested the toxic effect of a cancer drug called Methotrexate (MTX) on liver cells grown in three and two dimensions. Liver cells are frequently used in the drug development industry to test the toxicity of drugs and MTX is known to cause liver damage at high doses.

Tests showed that the structure and properties of the cells grown using the 3D scaffold were most similar to liver cells found in the human body, compared with the 2D cells which appeared "disorganised" when viewed under the microscope.

When subject to doses of MTX, cells grown in 2D died at very low concentrations, whereas 3D cells grown using the scaffold were far more robust and more accurately reflected the behaviour of cells in the human body when subjected to similar doses of the drug.

Dr Stefan Przyborski, a senior researcher with Durham University and Chief Scientific Officer of ReInnervate, has tested ten different tissue types on the scaffold, including bone, liver, fat and stem cells from bone marrow, and is marketing the product for commercial use.

The scaffold is made of highly porous polystyrene, is about the size of a ten pence piece and resembles a thin white disc. It has a structure resembling that of a sponge and is riddled with tiny holes which scientists are able to populate with cells which are then cultivated under laboratory conditions.

The technology has potential to be used to grow human stem cells for drug development. Their use may reduce the need for the tests on animals that are usually the next step before progressing to clinical trials in humans.

Another current use of the scaffold involves growing skin cells which are being used by the cosmetics industry to test cosmetics.

Dr Przyborski said: "Our results suggest that testing drugs on liver cells using our 3D culture system may be more likely to reflect true physiological responses to toxic substances. Because the 3D cells are cultivated under more realistic conditions, it means that they function more like real tissues.

"Scientists are therefore able to gain a more accurate idea of how a drug will behave in the human body, knowledge which can contribute to improving the efficiency of drug discovery, reducing drug development costs, and may help reduce the number of animals in research.

"There are other ways to growing cells in 3D in the laboratory. However, these approaches are restricted by their variability, complexity, expense and they are not easily adapted to routine use in high throughput screening studies.

"Our technology is essentially a well engineered piece of plastic that provides a suitable environment for cells to grow more naturally in a 3D configuration. Our product is available off-the-shelf, it is easy to use in routine applications, it is highly adaptable to different tests, it is inert and it is cheap and easy to produce and manufacture."
Durham University
Source: www.medicalnewstoday.com

pearls-3's picture
pearls-3
بعد التخرج


تقنية تنمية خلوية تبشر بمزيد من التطور في مجال الأدوية و قليل من التجارب على الحيوانات .
تاريخ المقال 21 أيلول 2007
طور العلماء تقنية مخبرية فريدة لتنمية الخلايا الجذعية و نسج أخرى في ظروف مشابهة لكيفية نموها في جسم الإنسان .
هذه التقنية – التي تم تطويرها و تسجيل براءة اختراعها باسم علماء من جامعة " درهام " و شركتها " ري انيرفيت" المحدودة – ما هي إلا سقالة بلاستيكية تسمح للخلايا بالنمو في شكل أكثر واقعية لكونه فراغي (ثلاثي الأبعاد) مقارنة مع السطح المستوي (ثنائي الأبعاد) التقليدي ل " طبق بتري" .

أظهرت الأدلة التي قام فريق البحث بجمعها أن التقنية الجديدة هذه رخيصة و بسيطة من أجل زرع و تنمية الخلايا بصورة ثلاثية الأبعاد. كما أن استخدام هذه التقنية ممكن أن يؤدي إلى نجاح أكثر لبرامج تطوير عقاقير و تقليل عدد الاختبارات غير الضرورية على الحيوانات .

تم نشر الدراسة التي برهنت على فعالية السقالة البلاستيكية – التي مولها مجلس البحوث الطبية و الهندسية EPSRC مع شركة " ري انيرفيت" – في جريدة التشريح.

نسبة كبيرة من العقاقير فشلت في مرحلة الاختبار ,مؤدية إلى خسارة الصناعة ملايين الجنيهات سنويا في تكاليف البحث و التطوير واختبارات فاشلة للأدوية. في الوقت الحالي, تتم تجربة معظم العقاقير قيد التطوير أولا على خلايا تمت تنميتها في وسط ثنائي الأبعاد ضمن معدات مخبرية قياسية مثل " أطباق أو قوارير بتري" في حين أن الخلايا تنمو بطرق أكثر تعقيدا – ثلاثية الأبعاد –في الجسم البشري.

اختبرت الدراسة الجديدة التأثير السمي لدواء لمعالجة السرطان يدعى " ميثو تركسيت MTX " على خلايا كبدية تمت تنميتها ضمن وسطين أحدهما ثنائي الأبعاد و الآخر ثلاثي الأبعاد . و من المعروف استخدم الخلايا الكبدية في صناعة تطوير العقاقير لاختبار سمية هذه العقاقير و سمية الدواء " MTX " المعروف عنه تسببه بتضرر و تخريب للكبد عند إعطائه للمريض بجرعات عالية.

أظهرت الاختبارات أن بنية و خصائص الخلايا التي تتم تنميتها باستخدام السقالة ثلاثية الأبعاد كانت أكثر شبها بالخلايا الكبدية الموجود في جسم الإنسان مقارنة مع الخلايا ثنائية الأبعاد و التي بدت تحت المجهر " مخلة بنظام " الخلايا الكبدية الموجود في الجسم البشري.

و عند إعطاء الخلايا جرعات عالية من " MTX " ,فان الخلايا التي نمت بشكل ثنائي الأبعاد كانت تموت عند تراكيز منخفضة مقارنة مع الخلايا التي نمت بشكل ثلاثي الأبعاد باستخدام السقالة و التي أبدت نشاطا أكثر من سابقتها –إلى حد ما- كما عكست - بدقة أفضل - تصرف الخلايا في الجسم البشري عند إعطاء هذه الأخير جرعة مماثلة من ذلك العقار.

اختبر د "ستيفان بيزيبروسكي " - باحث في جامعة "درهام" و رئيس العلماء في شركة " ري انيرفيت " -عشرة نماذج مختلفة من النسج (عظمية ,كبدية ,شحمية ,خلايا جذعية من نقي العظم, ... ) على السقالة ,كما سوق لهذا المنتج من أجل الاستخدام التجاري.

تصنع السقالة من بوليستايرين( نوع من البلاستيك الذي يتمدد بالغاز ) مثقب بشدة , بحجم حوالي عشر قطع نقدية,و مشابهة في الثخن لقرص أبيض.و بذلك يكون للسقالة بناء شبيه بالذي يملكه الإسفنج ,كما تحوي ثقب صغيرة جدا من أجل زراعة الخلايا فيها تحت شروط مخبرية معينة .

من الممكن استخدام هذه التقنية من أجل تنمية خلايا جذعية بشرية من أجل اختبارات تطوير الأدوية. و على صعيد آخر, يمكن لهذا الاستخدام أن يقلل الحاجة لاختبار الأدوية على الحيوانات و الذي يمثل الخطوة التي تسبق اختباره سريريا على البشر.

إضافة إلى ذلك,هنالك استخدام حالي آخر للسقالة يشمل تنمية خلايا بشروية (جلدية ) يمكن استخدامها في مجال الصناعة التجميلية لاختبار مستحضرات التجميل قبل طرحها في الأسواق.

يقول د. "بيزيبروسكي " : " تقترح نتائجنا أن اختبار العقاقير على خلايا كبدية باستخدام نظام الزراعة الخلوية ثلاثي الأبعاد سيعكس استجابة فيزيولوجية ( وظيفية) حقيقية على المواد السامة.ذلك لأن الخلايا ثلاثية الأبعاد تزرع ضمن ظروف واقعية(أكثر من ثنائية الأبعاد) لذلك فهي تعمل و تؤدي وظائفها بصورة مشابهة كثيرا للنسج الحقيقية.

" لذلك فإن العلماء حاليا قادرون على الحصول على فكرة أكثرة دقة عن المنحى الذي قد يسلكه الدواء (العقار ) في جسم الإنسان , المعرفة التي يمكن أن تساهم في تحسين فعالية اكتشاف الدواء و خفض تكاليف تطوير الأدوية و تقليل أعداد الحيوانات في الأبحاث. "

"كما لا نغفل وجود طرق أخرى لتنمية الخلايا مخبريا بشكل ثلاثي الأبعاد .على أية حال, هذه الوسائل مقيدة بتغيّرها , تعقيدها , كلفتها ,و ليس من السهل تهيئتها للاستخدام الروتيني في دِراسات فحص الطاقة الإنتاجيةِ العاليةِ.

" تُعتبر تقنيتنا هذه – بصورة أساسية – قطعة جيدة الهندسة , تعمل على تهيئة بيئة مناسبة للخلايا كي تنمو بصورة طبيعية أكثر في تركيبة ثلاثية الأبعاد,منتجنا متوافر بسهولة ,كما انه سهل الاستخدام في التطبيقات الروتينية, انه قابل للتكيف –على درجة عالية- في الاختبارات المختلفة ,انه خامل , رخيص , سهل الإنتاج و التصنيع."

جامعة " درهام"
المصدر: http://www.medicalnewstoday.com/

S.AMH's picture
S.AMH
بعد التخرج


جهود جبارة
برجع بقرأهم اوف لاين

qusei


رجاء, إذا كان هناك أي نقد بناء لا تبخل به علينا.

pearls-3's picture
pearls-3
بعد التخرج


متلازمة الصبغي X الهش :
بالاضافة لتأثير المتلازمة على الدماغ (تأخر عقلي) تؤثر عند الذكور على النطاف .
يحدث بها تكرار النكليوتيد الثلاثي CGG حوالي 30 مرة بالجينFMR-1 .
يستخدم حاليا PCR و southern blot analysis لكشف التكرار.
سريريا بضيف :
كبر رأس عند الولادة.
ضخامة خصية بسبب الوذمة.
اذان كبيرة
كبر الفك.
الكلام سليم.
90% من الذكور المصابين IQ تبعهم بين 20-49

Quote:
و قد صرحت د. " دورينغ" قائلة : "هذا اكتشاف غير متوقع.كأنك تضع قطعة "بزل " لتكمل اللوحةا لكن هذه القطعة فجأة ترسم الصورة الرئيسية بمنظور آخر .لدينا نموذج خلوي آخر أساسي يتم التركيز عليه في بحث الصبغي الهش.هذا سيدعم الفهم المعمق الذي نحتاجه في البيولوجيا (علم الحياة) المسببة لمتلازمة الصبغي X الهش و يساعد في تقوية قدرة استراتيجيات و خطط العلاج."
qusei

Thanx big time!!!
pearls-3's picture
pearls-3
بعد التخرج

pearls-3 wrote:
Thanx big time!!!

Eye-wink

S.AMH's picture
S.AMH
بعد التخرج

Wide Range Of Tissue Types Produced Using Stem Cells Derived From Adult Testes

Article Date: 22 Sep 2007

After a decade of research, Howard Hughes Medical Institute scientists have succeeded in reprogramming adult stem cells from the testes of male mice into functional blood vessels and contractile cardiac tissue. The research offers a promising new source of stem cells for use in organ regeneration studies.

Some scientists think that organ-specific adult stem cells may offer the same therapeutic potential as embryonic stem cells, without the ethical concerns or the risk of immune rejection that are associated with embryonic stem cell therapies. However, adult stem cells may lack the plasticity and pluripotency of embryonic stem cells' capacity to generate any cell type. The study of adult stem cells has also been limited by their relative scarcity in various organs and the attendant difficulties in identifying and harvesting them, as well as differentiating them in large quantities into functional vascularized tissues.

HHMI investigator Shahin Rafii and his colleagues at Weill Cornell Medical College appear to have solved some of these problems in male mice. Using spermatogonial progenitor cells obtained from the mouse's testes, the researchers reprogrammed the cells to form multipotent adult spermatogonial-derived stem cells. If the same can be done with human cells, they say, adult stem cells may be a promising source of new therapies for men, for diseases such as vascular diseases, heart disease, Alzheimer's, Parkinson's, stroke, diabetes, and even cancer.

Scientists have had good success in deriving pluripotent stem cell lines -- those with the ability to develop into multiple cell types -- from adult testes cells. But only a small subset of cells from the testes has the potential to become pluripotent, and until now, investigators have lacked a means to identify and isolate them.

In a paper published online in the journal Nature, Rafii and colleagues at Weill Cornell Medical College and Memorial Sloan-Kettering Cancer Center report that they have identified a novel cell surface marker that is expressed on a unique set of cells within adult testes known as the spermatogonial stem and progenitor cells (SPCs). The marker, GPR125, enabled the scientists to identify and harvest a large number of SPCs from adult mouse testes, then propagate and reprogram them in the lab to become stem cells that could differentiate into many cell types.

The researchers demonstrated that these multipotent adult spermatogonial-derived stem cells (MASCs) could develop in vivo into working blood vessel (endothelial) cells and tissue, as well as contractile cardiac tissue, brain cells, and a host of other cell types. They also injected MASCs from culture into mouse blastocysts -- embryonic cells -- that they implanted in mature female mice. When the blastocysts developed into mice, the researchers could see that the MASCs had differentiated into many kinds of tissue. These data suggested that the MASCs are truly multipotent: reprogrammable to differentiate into functional tissues.

Ten years ago, Rafii observed that human testicular cancer cells share many characteristics with adult stem cells. As an oncologist, he also noticed that a large number of patients with testicular cancer develop tumors called teratomas, which contain different types of tissue. Based on these observations, he reasoned that spermatogonia, whose sole function is to generate the precursors to sperm, have the potential to readily give rise to pluripotent cells. As such, he thought, they might prove more amenable to reprogramming than other adult stem cells.

Using gene screening studies, Rafii and colleagues discovered a potential specific surface marker on SPCs. Comparison of all cells in the adult testis showed that this G-protein coupled receptor, known as GPR125, was expressed on SPCs, but not other mature germ cells. With GPR125 in hand, Rafii could isolate large numbers of SPCs from adult mouse testes.

They also established a highly sophisticated culture system in which the progenitor cells rapidly grow and divide, creating a large population of cells that can be converted into MASCs.

"It appears that these specialized GPR125-positive spermatogonial cells could be an easily obtained and manipulated source of stem cells with a similar capability to form new tissues that we see in embryonic stem cells," said Rafii. For male patients, he believes, "It could someday mean a readily available source of stem cells that gets around ethical issues linked to embryonic stem cells. It also avoids issues linked to tissue transplant rejection, since these autologous cells come from the patient's own body."

Rafii's team is currently pursuing a similar study of human testes to determine whether stem cells derived from their spermatogonial progenitor cells share the pluripotency of the mouse MASCs. "We believe this to be an easily obtainable goal in the near future," he said.

If they succeed, several steps remain before such stem cells could be applicable to humans. "We still have to learn the exact biochemical and epigenetic 'switch' that tells GPR125-positive SPCs to convert into MASCs," said Marco Seandel, a senior post-doctoral fellow in Rafii's laboratory who is the first author of the Nature paper. "Discovering that switch will be crucial to our being able to create MASCs on demand,"

There is a chance that implanted cells derived from MASCs may trigger cancer in the recipient. This is an area that requires further investigation, Rafii said. However, he noted, "So far, we haven't seen any cancer or evidence of pro-cancerous activity in adult mice that are implanted with differentiated MASC cell tissue derivatives."

Rafii and his team have worked out the growing conditions that coax spermatogonial progenitor cells to develop into MASC germ lines -- genetically stable stem cells that continue reproducing indefinitely. Stem cell studies have been limited to date by the scarcity of germ cell lines. "None of these GPR125-positive germ cell lines was previously readily available for genetic, biochemical, and cellular analysis by other laboratories," says Rafii. "We intend to share them with other researchers."

Rafii's lab is now investigating whether GPR125 can be used to isolate cells from other adult tissues that can be converted into multipotent stem cells. His group has also begun pursuing a similar effort in ovaries. "It's much more difficult," he said. "However, it is possible that reprogrammable stem cells with similar properties to GPR125-positive SPCs may also exist, although at very low numbers, in adult mouse or human ovaries." His lab is actively investigating this intriguing possibility, Rafii said.

Howard Hughes Medical Institute
Source: www.medicalnewstoday.com

pearls-3's picture
pearls-3
بعد التخرج


إمكانية إنتاج العديد من الأنماط النسيجية اعتمادا على خلايا جذعية مشتقة من خصي بالغة:

تاريخ المقال :22 أيلول 2007

بعد مضي عقد من البحث ,نجح علماء معهد "هورد هيوز" الطبي في إعادة برمجة خلايا جذعية بالغة مأخوذة من خصي ذكر الفأر كي تتمايز إلى خلايا وعائية دموية و قلبية قلوصة فعالة. يكشف هذا البحث النقاب عن مصدر جديد و واعد لاستخدام الخلايا الجذعية في دراسات تجديد الأعضاء البشرية.

يعتقد بعض العلماء أن الخلايا الجذعية البالغة الموجودة في بعض الأعضاء يمكن أن توفر القدرة العلاجية ذاتها التي توفرها الخلايا الجذعية الجنينية, و ذلك دون الحاجة للخوض في معمعة الاعتبارات الأخلاقية أو خطورة الرفض المناعي النسيجي الذي يحصل عادة خلال العلاج باستخدام الخلايا الجذعية الجنينية.على أية حال,من الممكن أن تفتقر الخلايا الجذعية البالغة للمطواعية و المقدرة التعددية التي تتمتع بها الخلايا الجذعية الجنينية لتوليد أي نمط أو نموذج خلوي.و على جانب آخر,قُيّدت دراسة الخلايا الجذعية البالغة بندرتها النسبية في الأعضاء المختلفة و الصعوبات المرافقة لذلك فيما يخص تحديد(تعريف) و جني هذه الخلايا,تماما كالصعوبات المواجهة أثناء تمايزها بأعداد ضخمة إلى نسج وعائية دموية فعالة.

بدا أن الباحث " شاهين رافي"في ال( HHMI =معهد"هورد هيوز" الطبي ) و زملاءه في كلية الطب في" Weill Cornell " قد تمكنوا من حل بعض هذه المشاكل لدى ذكر الفئران. باستخدام الخلايا المولدة لبزرة النطفة التي تم الحصول عليها من خصيتي الفأر,تمكن الباحثون من إعادة برمجة الخلايا كي تشكل خلايا جذعية بالغة – مشتقة من الخلايا المولدة لبزر النطاف –متعددة المقدرة التشكلية . إذا تم الحصول على النتائج نفسها مع الخلايا البشرية ,فان الخلايا الجذعية البالغة ممكن أن تمثل مصدرا واعدا للعلاجات الجديدة للرجال ,و لأمراض متعددة: كالإعتلالات الوعائية والقلبية, مرض الزهايمر,داء باركنسون ,الجلطة ,السكري , و حتى السرطان.

تمكن العلماء من تحقيق نجاح حسن و جيد فيما يخص اشتقاق خطوط خلوية جذعية متعددة المقدرة- أي القدرة على التطور و التمايز إلى أنماط خلوية متنوعة – من خلايا خصيوية بالغة.غير أن مجموعة خلوية فرعية صغيرة من الخصى تستطيع –دون غيرها-أن تصبح متعددة القدرة, و حتى الآن, يفتقر الباحثون إلى الأداة اللازمة لتحديد و عزل هذه الخلايا.

في صفحة نشرت على الانترنت من مجلة" Nature " ؛صرح الباحث" شاهين رافي" و زملاؤه في كلية الطب في" Weill Cornell " و في مركز Memorial Sloan- Kettering لمعالجة السرطان أنهم تمكنوا من تحديد واسم جديد للسطح الخلوي قادر على التعبير عن مجموعة خلوية فريدة في الخصية الناضجة (البالغة) تدعى " الخلايا الجذعية و المولدة لبزر النطاف "(SPCs).مكّن هذا الواسم الجديد –الذي يدعى(GPR125) - العلماء من تحديد و جني (حصاد) عدد كبير من الخلايا SPCs من خصيتي فأر بالغ, ثم تكثيرها (زيادتها عدديا) و إعادة برمجتها مخبريا لتصبح خلايا جذعية قادرة على التمايز إلى أنماط خلوية كثيرة.

أوضح الباحثون أن هذه الخلايا الجذعية البالغة متعددة القدرة(المشتقة من الخلايا المولدة لبزر النطاف) MASCs ممكن أن تتطور ضمن وسط حيوي إلى خلايا وعائية دموية (بطانية) , نسج عضلية قلبية قلوصة,خلايا دماغية و جمهرة من نماذج خلوية أخرى. كما أنهم قاموا بحقن خلايا MASCs (تم الحصول عليها من الزراعة النسيجية ) ضمن كيسة أريمية(خلايا جنينية)لفأر اختبار(كان قد تم زرعها ضمن رحم أنثى فأر ناضجة) .و عندما تطورت الكيسات الأريمية إلى فئران تبين للباحثين أن خلايا MASCs قد تمايزت إلى أنماط خلوية مختلفة. أدت هذه المعطيات إلى اقتراح أن هذه الخلايا متعددة المقدرة التشكلية فعلا,كما أنها قابلة لإعادة برمجتها كي تتمايز إلى نسج وظيفية مختلفة.

منذ عشرة أعوام,لاحظ الباحث" رافي" أن خلايا السرطان الخصيوي لدى البشر تشترك في العديد من خصائصها مع الخلايا الجذعية.و كعالم أورام لاحظ"رافي" أيضا أن عددا كبيرا من المرضى المصابين بالسرطان الخصيوي طورت أجسادهم أوراما تدعى"الأورام العجائبية( المسخية)" تحتوي أنماطا نسيجية مختلفة. اعتمادا على هذه الملاحظة, استنتج –منطقيا-أن خلايا بزر النطاف ( و التي تتمثل وظيفتها الوحيدة في توليد سلائف النطاف) تمللك القدرة و بسهولة على إنتاج خلايا متعددة القدرة. كذلك اعتقد الباحث" رافي" أنها ممكن ان تثبت سهولة و مطواعية في اعادة برمجتها أكثر من الخلايا الجذعية البالغة.

باستخدام الدراسات الجينية المغربلة <من لديه ترجمة أفضل ل ال screening الرجاء ألا يبخل بها علينا> ,اكتشف" رافي"و زملاؤه واسم للسطح محدد ومحتمل لل SPCs. أظهرت المقارنة مع جميع الخلايا الموجودة في الخصى البالغة أن هذه البروتينات Gمزدوجة المستقبل(و المعروفة ب GPR125) قد عُبر عنها على خلايا SPCs, و ليس على خلايا أصلية ناضجة أخرى . وبذلك مكن استخدام الواسم الباحثَ" رافي" من عزل أعداد كبيرة من خلايا SPCsمن خصي فأر ناضج.

كما أسس الباحثون نظام زراعة نسيجية معقد تنمو فيه الخلايا السليفة و تنقسم بسرعة مؤدية إلى تشكل جمهرة خلوية كبيرة ممكن لها أن تتحول إلى خلايا MASCs.

يقول الباحث " رافي" : "من الواضح أن هذه الخلايا المولدة للنطاف المتخصصة ايجابية ال GPR125 تمثل مصدرا لخلايا جذعية (ممكن الحصول عليها و التعامل معها بسهولة) ذات قدرة مشابهة- لتشكيل نسج جديدة- للتي نراها في الخلايا الجذعية الجنينية .".أما بالنسبة للمرضى الذكور,يعتقد " رافي" أنه: " في يوم ما يمكن أن تمثل هذه الخلايا مصدرا للخلايا الجذعية يتحاشى القضايا الأخلاقية المرتبطة بالخلايا الجذعية الجنينية.كما أنها تجنب الباحثين الخوض في القضايا المتعلقة الرفض المناعي للزراعة النسيجية,لأن هذه الخلايا "الذات" تم الحصول عليها من جسد المريض نفسه."

يسعى فريق الباحث" رافي" –حاليا-وراء دراسة مشابهة على خصي البشر لتحديد فيما إذا كانت الخلايا المشتقة من الخلايا المولدة للنطاف لديهم تملك المقدرة التشكلية نفسها لدى خلايا MASCs عند الفئران. و عن هذا يقول"رافي" : " إننا نعتقد أن ذلك سيشكل هدفا سهل المراس في المستقبل القريب."

إذا نجح الباحثون,يبقى العديد من الخطوات قبل استخدام هكذا خلايا جذعية علاجيا لدى البشر. كما يضيف "ماركو سيندل "(زميل سابق في مختبر "رافي" و المؤلف الأول لصحيفة "نيتشر= Nature): " لازلنا بحاجة إلى معرفة"مفتاح التحول" الكيميائي و اللابنيوي بدقة,هذا"المفتاح" الذي يأمر خلايا SPCs موجبة ال GPR125 لتتحول إلى خلايا MASCs .مكتشفين بذلك أن هذا " المفتاح" سيكون حاسما لقدرتنا على اصطناع خلايا MASCs وقت الحاجة و عند الطلب."

و من ناحية أخرى ,يقول " رافي" : " هنالك احتمال بأن تحدث هذه الخلايا المزروعة المشتقة من خلايا MASCs السرطان في المكان الذي استقبلها ,لذلك تتطلب هذه المنطقة(التي تزرع فيها الخلايا العلاجية) تحريات أكثر عنها . ".على أية حال, أوضح" رافي" قائلا:"حتى الآن لم نرى أية سرطان أو دليل على وجود نشاط سرطاني تالي لدى الفئران البالغة التي خضعت لزراعة مشتقات نسيجية من خلايا MASC متمايزة."

توصل فريق" رافي" إلى فهم ظروف النمو التي تقنع الخلايا المولدة لبزر النطاف كي تتطور إلى خطوط خلوية من MASC- خلايا جذعية ثابتة جينيا(مورثيا) – تستمر في الإنتاج بصورة غير محددة . حتى الآن ,فإن دراسات الخلايا الجذعية محدودة بندرة الخطوط الخلوية الأصلية. " سابقا,لم يكن أي من هذه الخطوط الخلوية الأصلية موجبة ال GPR125متواجدا بسهولة للتحليل الوراثي,أو الكيميائي,أو الخلوي في المخابر."

يبحث مختبر الباحث "رافي" في إمكانية استخدام الواسم GPR125 لعزل نسج بالغة أخرى ممكن لها أن تتحول إلى خلايا جذعية متعددة القدرة.كما أن فريق بحثه بدأ بالسعي وراء تجارب مماثلة في المبايض.و عن ذلك يقول "رافي" : "إن هكذا محاولات ستكون أكثر صعوبة.على أية حال, من الممكن أن تتواجد الخلايا الجذعية القابلة لإعادة برمجتها وذات الخصائص المشابهة للخلايا SPCs موجبة ال GPR125في المبايض لدى الفئران أو البشر, سوى أنها ستكون بأعداد قليلة جدا." كما يشير" رافي" إلى أن مختبره يبحث بنشاط في هذه الاحتمالية المثيرة للفضول.

معهد Howard Hughes الطبي.

المصدر: http://www.medicalnewstoday.com/

S.AMH's picture
S.AMH
بعد التخرج
ابق على تواصل مع حكيم!
Google+