تصفح
دخول
تسجيل
نسيتها؟

العالمة السورية شادية حبال


العالمة السورية شادية حبال

العالمة السورية شادية حبال

عالمة عربية من بلاد الشام ذاع صيتها في الأوساط العلمية في الغرب حتى كاد يبلغ محيط الشمس، كيف لا وهي التي أسهمت في تصميم المركبة الفضائية التي ستنطلق عام 2007 إلى أقرب نقطة من الشمس، إنها البروفسور شادية رفاعي حبال؛ أستاذة كرسي فيزياء الفضاء في جامعة ويلز في بريطانيا. ولدت شادية نعيم رفاعي في سوريا، حيث تلقت التعليم في مدارسها، وبدأت رحلتها العلمية في جامعة دمشق حيث حصلت على درجة البكالوريوس في علوم الفيزياء والرياضيات، ثم التحقت بالجامعة الأمريكية في بيروت لتنال فيها درجة الماجستير في الفيزياء. ولم تكتفِ شادية بكل هذا، فسافرت إلى أمريكا علَّها تروي ظمأها العلمي، فدخلت جامعة سنسناتي (Cincinnati) لتحصل منها على درجة الدكتوراه في الفيزياء. وفي عام 1978، التحقت شادية بمركز هارفارد سميثسونيان للفيزياء الفلكية (Harvard-Smithsonian Center for Astrophysics)، حيث قامت بتأسيس مجموعة أبحاث عالمية في الفيزياء الشمسية الأرضية، وذلك قبل تعيينها أستاذة كرسي في قسم الفيزياء بجامعة ويلز في أبريستويث. وتركزت أبحاث الدكتورة شادية على استكشاف مصدر الرياح الشمسية، والتوفيق بين الدراسات النظرية ومجموعة واسعة من عمليات المراقبة التي أجرتها المركبات الفضائية وأجهزة الرصد الأرضية. وقد اعتُبرت أبحاث العالمة العربية حول الرياح الشمسية بمثابة "تفجير قنابل" عند طرحها للمرة الأولى، كما ذكرت مجلة العلوم الأمريكية، إذ أطاحت أبحاث شادية وزملائها بالتصورات التي كانت سائدة عن الرياح الشمسية، فقد أكدت بأن الرياح تأتي من كل مكان في الشمس، وتتوقف سرعتها على الطبيعة المغناطيسية للمواقع المختلفة. وقد لعبت الأستاذة شادية دوراً رئيساً في الإعداد لرحلة المسبار الشمسي لوكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"، وهو أول مركبة فضائية ستدور فعلياً داخل الهالة الشمسية كما ترأست شادية العديد من الفرق العلمية لرصد كشوف الشمس حول العالم، ومنها منطقة الجزيرة في سوريا. وقد تقدمت الأستاذة شادية بحوالي 60 ورقة بحث لمجلات التحكيم العلمية، كما شاركت بثلاثين بحثاً آخر في المؤتمرات العلمية، وتعد الأستاذة شادية من الخبراء الدوليين في الشمس والرياح الشمسية، كما إنها عضو في العديد من الجمعيات مثل: الجمعية الفلكية الأمريكية، والجمعية الأمريكية للفيزياء الأرضية، وجمعية الفيزيائيين الأمريكيين، وجمعية النساء العالمات، والجمعية الأوروبية للفيزياء الأرضية، والاتحاد الدولي للفلكيين، وتتمتع الدكتورة شادية بدرجة الزمالة في الجمعية الملكية للفلكيين. وتشير مسيرة حياة شادية العلمية والعائلية إلى القدرة الكبيرة التي تميز النساء العالمات في العالم العربي، فقد جمعت شادية بين واجباتها الأسرية من رعاية أطفالها والقيام بحق الزوجية، وبين التدريس والبحث العلمي وقيادة الفرق العلمية والنشاط الأكاديمي، فهي تذكرنا بأسلافها من العالمات المسلمات اللاتي ذاع صيتهن في العصر الذهبي للحضارة الإسلامية. ولا تزال الدكتورة رفاعي حبال تشغل منصب أستاذة كرسي في قسم الفيزياء بجامعة ويلز في أبريستويث، إضافة إلى رئاستها للجنة جائزة هالي التابعة لقسم الفيزياء الشمسية في الجمعية الفلكية الأمريكية، وعملها محررة لمجلة فيزياء الفضاء وأبحاث الفيزياء الأرضية. وقد تم تكريمها مؤخراً بمنحها درجة أستاذة زائرة في جامعة العلوم والتقنية في الصين.

النصر الوحيد الذي يدوم ولا يترك ورائه ما يوجب الاسف هو انتصار المرء على نفسه

ihsan's picture
by


هذا رائع! بل هو مذهل. إن شعبنا العربي المسلم لديه مقومات النهضة من عقول مبدعة, و ما أظن مركبات النقص و عقدة "أنا لا أستطيع" إلا مخلفات الإستعمار التي أمعنت بإذلال و إحباط الناس.
ليتنا نجمع كل أسماء المبدعين السوريين في webpage أو ندرسها في المدارس.
الأجمل من ذلك أنها امرأة, و بذلك تنضم الدكتورة شادية إلى ركب العالمات العربيات و المسلمات القلائل نسبياً و اللواتي ضرين مزاعم الغرب برجعية الإسلام عرض الحائط.
اه لو هالموضوع نازل من شهر بسسس!
الحمد لله على كل حال.

Riwa


موضوع رائع فعلا ... فالكثير من العلماء العرب والمسلمين مغمورين عوضا عن أن يكونوا مثالا يقتدي به الشباب العربي...

ولكن المشكلة الأكبر هي هجرة العقول العربية إلى الغرب لتوافر الفرص الأكبر لها هناك ...
وبالتالي عندما تلمع الأسماء العربية في الغرب فإنها لن تضيف الكثير إلى تقدم أوطانها وتاريخه وحضارتها...بل ربما ستشجع على ازدياد الهجرة أكثر فأكثر ...

سلاااااااام

Sham's picture
Sham
السنة السادسة


والله شي بيرفع الراس.....

يعني بالارادة والتصميم كل شي بيصير.....

بس حابب اسأل Riwa

شو كان في قبل بشهر ؟؟؟؟Rolling Eyes

سلام

dr tiger's picture
dr tiger
السنة السادسة
ابق على تواصل مع حكيم!
Google+