تصفح
دخول
تسجيل
نسيتها؟

الشق الشرجي


الشق الشرجي

تعريفه:

الشق الشرجي هو عبارة عن شق يمتد طوليا في الناحية الشرجية،و هو عبارة عن تمزق في مخاطية و جلد القناة الشرجية.يكون بمعظم الحالات في الجهة الخلفية على الخط الناصف لفتحة الشرج( لماذا؟؟!)*، و يصيب النساء بنسبة أعلى من الذكور، و الشابات منهم بنسبة أعلى من الأكبر سناً.


المنطقة الشرجية الطبيعية


الشق الشرجي ترسيمياً

الأسباب

السبب الرئيسي المتورط في إحداث الشق الشرجي هو الإمساك، حيث إنه يؤدي إلى تجمع كتلة برازية كبيرة و قاسية بسبب امتصاص معظم الماء منها لرقودها فترة طويلة في المستقيم، و أثناء إفراغها تعمل هذه الكتلة القاسية و الكبيرة على إحداث الشق المذكور. يترافق الشق الشرجي دائما مع زيادة الضغط ضمن القناة الشرجية و تشنج في المعصرة الباطنة.

يسبب الشق الشرجي ألما شديداً أثناء عملية التغوط، و قد يستمر مدة ساعة كاملة.يعمل هذا الألم على إحداث حلقة معيبة، حيث يؤدي الألم الشديد أثناء التغوط إلى تأخير هذا الأخير و استمساك البراز، و بالتالي زيادة الكتلة البرازية و زيادة قساوتها، و من ثم عند خروجها عاجلا أم آجلا تعمل على زيادة الأمر سوءا.

قد يتواجد بعض الدم في البراز، و يكون عادة دما مرئيا قليلا و مغطيا للبراز.
من الأسباب الأخرى و الأقل شيوعا لحدوث الشق الشرجي حدوث إقفار دموي في القسم الخلفي للقناة الشرجية ناجم عن نقص في تروية هذه المنطقة، و عمليات البواسير المترافقة مع استئصال واسع في جلد الشرج.
كما قد يلعب تشنج المصرة الباطنة دورا مهما في بدء عملية حدوث الشق الشرجي.

التشخيص

يعتبر الشق الشرجي سهل التشخيص ، إذ قد تكفي القصة المرضية وحدها في الإقرار بوجوده، و يعد الفحص السريري الفيزيائي مؤلما جدا و أحيانا مستحيلا إذا لم يطبق تخدير موضعي للمنطقة المراد فحصها، و أهم نقطة ف التشخيص بالفحص السريري هو مشاهدة الحلمة الحارسة(انظر فيما بعد).

تتضمن القصة السريرية أيضا ذكر حالة من الحكة المتكررة، و أحيانا حدوث نزّ مصلي خفيف، و ذلك في الحالات المتقدمة.

عندما يكون الشق الشرجي حادا، تكون حوافه لينة خالية من الصلابة، و في حال إزمانه ، تكون الحواف متصلبة مع مشاهدة ما يسمى ب ( الحلمة الحارسة ) و هي منطقة جلدية متوذمة بسبب الالتهاب أو الركودة اللمفاوية.
يعالج بعض المرضى أنفسهم أحيانا بوضع المراهم المخدرة للمنطقة، و ذلك يزيد الطين بلة، حيث يتحول بذلك الشق الشرجي الذي من الممكن أن يكون حديث التكون إلى شق شرجي مزمن و أكبر من سابقه، إذ يؤدي الإخراج المتكرر للفضلات إلى زيادة اتساع الشق، و هذا علاجه بلا شك أصعب مما كان عليه سابقا.


شق شرجي متراجع، لاحظ الحواف المتسمكة


شكل ترسيمي يوضح الحلمة الحارسة

علاج الشق الشرجي:

يعالج الشق الشرجي غالبا بشكل محافظ ، و ذلك عند عدم وصوله لمراحل متقدمة ، حيث تعتمد الجراحة هنا كخيار علاجي.
يتضمن العلاج المحافظ الحديث تطبيق مرهم غليسيريل ثلاثي النترات GTN) Glyceryl trinitrate) بتركيز 0.2% يطبق موضعيا ثلاث مرات يوميا و لمدة شهر، و ينبه المرضى إلى أن هذا الدواء من الممكن أن يحدث لديهم صداعا. من الممكن لهذه المعالجة أن تكون فعالة في 60% من المرضى، و إذا تحمل المريض الدواء، فتمدد فترة المعالجة شهراً آخر مع زيادة تركيزه إلى 0.3% أو 0.5%.
يتضمن العلاج المحافظ أيضا استخدام بعض الملينات غير الضارة، و حمية غنية بالألياف، مع عمل مغاطس دافئة مشركة بالمطهرات، و استخدام مسكنات الألم.**

قد يستخدم النتروغليسيرين موضعيا كموسع وعائي، و أحيانا حقن ال Botox لإرخاء المعصرة الباطنة.
يتضمن العلاج الجراحي خزع المعصرة تحت المخاطي الوحشي(خزع معصرة داخلي)، و يعمل هذا على إحداث تخلص سريع من المشكلة، و لكن المشكلة تكمن في أن 10%ـــ15 % من الحالات تترافق بعد العمل الجراحي بعدم استمساك غازات. قد تشرك هذه العملية باستئصال الشق كاملا و هنا نحصل على أفضل النتائج و على نسبة نكس قليلة جداً.
غالبا ما يتردد الجراحون في اعتماد هذه المداخلة الجراحية على النساء، و ذلك بسبب أن معصرة المرأة هي أقصر و أقل مقوية مما هي عليه عند الرجل، و بسبب احتمال وجود إصابة معصرة خفيّة منذ الولادة.
و في جميع الأحوال، إذا فشلت المعالجة المحافظة ب (GTN) تعتمد هذه الجراحة بعد إعلام المريض بالمخاطر المحتملة الناتجة عنها.
يتضمن العلاج الجراحي الآخر التوسيع الشرجي، و الذي يكون عادة باستخدام الإصبع، و هنا يجب ألا يسبب هذا التوسيع عدم استمساك.
يعد هذا الإجراء خطراً، حيث يعمل على توسيع غير ضروري للمعصرة الظاهرة، و يحدث تخريبا شاملا في المعصرة الباطنة يصعب ترميمه.
إذا، الخيارات العلاجية هي بالترتيب: GTN ، نتروغليسيرين ، بوتوكس ، علاج جراحي بالخزع مع الاستئصال، و أخيرا التوسيع الشرجي و هو كما تبين لنا إجراء غير مستحب.


الحقن بالبوتوكس

* بسبب وجود زاوية مقدارها حوالي 100 درجة بين المستقيم و الشرج، و هي أكثر المناطق تعرضا للاحتكاك مع الكتل البرازية.

** لا تستخدم مسكنات الألم القوية، و ذلك منعا لحدوث إمساك.



ألف شكر Razz .
.....................Razz :razz:
الموقع غالبا على الخط المتوسط خلفيا ب (90% من الحالات ) و الموقع الثاني على الخط المتوسط أماميا .
التشخيص التفريقي :
-كارسينوما بمراحلها الأولىcarcinoma of anus .
-قرحة سليةtuberculus ulcer
-proctalagia fugas .

qusei


شكرا إلك دكتور قصي

Stranger4ever's picture
Stranger4ever
بعد التخرج


Eye-wink

Stranger4ever's picture
Stranger4ever
بعد التخرج


thanx

mbs2380's picture
mbs2380
السنة السادسة

thank you, a great start
why haven't you wrote your name ???Eye-wink
TechnoMan's picture
TechnoMan
طالب دراسات عليا


الله يعطيك العافية دكتور

Quote:
يتضمن العلاج المحافظ الحديث تطبيق مرهم غليسيريل ثلاثي النترات GTN) Glyceryl trinitrate) بتركيز 0.2% يطبق موضعيا ثلاث مرات يوميا و لمدة شهر

هل الية التأثير هي ارخاء المعصرة ,و اذا كان كذلك هل هذا كاف ,يعني الا نحتاج لعلاج الشق نفسه بالاضافة الى علاج السبب.

a.m.a's picture
a.m.a
طبيب مقيم
ابق على تواصل مع حكيم!
Google+